آراءأقلام حرة

محمد أبو صهيب يكتب: القائد العام لجيوش المسلمين

Latest posts by محمد أبو صهيب (see all)

– في الحقيقة من الصعب جداً كتابة تاريخ هذا الشخص الأسطوري في مقال واحد.. فحياته والمواقف التي مر بها والحروب التي خاضها تحتاج لمجلداتِ للخوص في تفاصيلها ..

 

-فقد تم تصنيف عبقريته كأحد أكثر البشر على مر التاريخ ذكاءً وحنكة .. وتم تصنيفه حسب برنامج مستوى الذكاء الغربي General Intelligence Quotient Score على أنه أكثر عبقرية من أنشتاين وبيتهوفن وموزارت وهتلر وتشارلز داروين ونابليون بونابرت ..

 

-فهو واحداً من أبرز القادة العسكريين الذين أسسوا القواعد الاستراتيجية في العلوم والخطط العسكرية وطريقة إدارة الحروب وكان هو الأسبق في تأسيس استراتيجية.

“الهجوم غير المباشر” على مر التاريخي العسكري الإنساني، كنمط لترتيب وتحضير الجيوش والخطط فى إدارة القتال بل وفى تحديد أهداف القتال ..

 

نشأ على يد مرضعه في الصحراء كعادة أشراف قريش، ورجع إلى والديه وهو في عمر الخامسة أو السادسة. تعلم الفروسية وهو شاب صغير، وتميّز بأنّه صاحب قوّة مفرطة، بالإضافة إلى الإقدام والشجاعة، وخفة الحركة.

 

-أسلم في العام الثامن للهجرة في يثرب مع عمرو بن العاص، وعثمان بن طلحة العبدري. توفِي في مدينة حمص في سوريا في عام 21هـ/ 642م.

 

– من صفاته:

 

كان طويل القامة، وعظيم الهامة، وأبيض اللون، وكثيف اللحية، وكثير الشبه بالخليفة عمر بن الخطاب. شارك في مئة معركة؛ سواء كانت مناوشات طفيفة أو معارك كبرى، وكان يعتمد على التضاريس في حروبة ليضمن تفوّقه على أعدائه استراتيجياً. تزوّج من ابنة أنس بن مدرك الأكلبي الخثعمي، وأنجبت له سليمان الذي قُتل أثناء فتح مصر، وعبد الرحمن، وعُيّن والياً على مدينة حمص أيام حكم الخليفة عثمان بن عفان، بالإضافة إلى ابنه المهاجر الذي قُتل في يوم صفين..

له أخت واحدة اسمها ناجية بنت الوليد بن المغيرة.

 

– من أشهر مقولاته:

 

– {لم يُقَدَّر لي إلا أن أموت على فراشي، وما مِن عملي شيء أرجى عندي بعد التوحيد من ليلة بِتُّها، وأنا مُتَتَرِّسٌ والسماء تُهِلُّني، ننتظر الصبح حتى نغير على الكفار}

 

– {عقول الرجال على أسنة أقلامهم وليس على أسنة رماحهم} .

 

– {شهدت مائة زحف أو نحوها، وما فى بدنى موضع إلا وفيه ضربة سيف أو طعنة رمح أو رمية سهم، ثم هأنذا أموت على فراشي حتف أنفي كما تموت العير، فلا نامت أعين الجبناء} .

 

– هو أحد أبناء الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي، والده من أسياد بني مخروم واغني أغنيائها وكان يلقب بريحانة قريش وكانت قريش كلها تكسو الكعبة سنه وهو يكسوها سنه.

 

– ولد في عام 30 قبل الهجرة/592م في مدينة مكة المكرمة ، ونال لقب سيف الله المسلول، من النبي صلى الله عليه وسلم، ويكنى بأبي سليمان، وتميّز ببراعته في قيادة جيوش المسلمين، وبحسن تخطيطه العسكري،

 

– هو من هزم جيش المسلمين في غزوة أحد قبل إسلامه فحول هزيمة وانسحاب جيش المشركين إلى نصر عندما استغل مخالفه الرماة لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزلوا لجمع الغنائم فألتف على جيش المسلمين من خلفهم . ومن هنا درست خطه “الهجوم الغير مباشر” في الكليات العسكرية في أوربا وأمريكا وأيضاً خطه انسحابه في غزوة مؤتة الذي طبقها اللواء سعد الدين الشاذلي في هزيمة ٦٧ ورجع بجنوده كاملة دون خسائر..

 

– هو من كسر أنف أعظم إمبراطوريتين في العالم بذلك العهد وهم الفرس المتمثلة بالإمبراطورية الساسانية ذات أكثر الحضارات تقدماً في ذلكَ الوقت .. والإمبراطورية الرومانية أو ما كان يطلق عليها العرب “الروم” ..

وأستطاع أن يقضي على مئات الآلاف من أفراد هذا الجيشين العظيمين بخططه العبقرية والحنكة والفطنة التي يمتلكها.

 

– قال عنه سيدنا أبي بكر “عجزت النساء أن يلدن مثله” وقال عنه سيدنا عمر “فلتبكي البواكي لأبي سليمان”..

 

– قال الغرب عنه بأنّه أقوى جنرال إسلامي؛ أي القائد العام لجيوش الإسلام، وهي أعلى رتبة وصلوا إليها، كما قالوا عنه بأنّه أكثر القادة العسكريين عبقرية في القضاء على الخصوم، وأعظمهم في تاريخ البشرية كافّة، حيث ما زالت جميع خططه العسكرية تدرّس في دول القارة الأوروبيّة، وأمريكا، والدول العربية..

 

– هو أستاذ فن الحرب.. “القائد خالد بن الوليد “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى