الأخبارسياسة

محلل سياسي ليبي : هكذا تحاول مصر تخريب المسار السياسي الجديد في ليبيا

 محلل سياسي ليبي : هكذا تحاول مصر تخريب المسار السياسي الجديد في ليبيا

أكد المحلل السياسي الليبي عصام زبير   أن المواقف التي تبنتها مصر خلال الفترة الأخيرة تشير إلي أنها لا  تريد علاقات طيبة مع ليبيا مشيرا إلي أن من عولوا على عودة العلاقات مع القاهرة تسرعوا في الحكم وعليهم العودة للكلمة التي ألقاها سامح شكري خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد في القاهرة أول أمس.

ومضي زبير في تصريحات خاصة لـ”جريدة الأمة الإليكترونية “للقول : من يسعى لتحسين دوره وعلاقاته لا يذهب إلى ما قاله شكري أمام الوزراء العرب بل أن ما أدلي به يؤكد أن ما تريده مصر عكس ما تعلنه كاشفا عن تفاصيل الدور المشبوه التي تقوم به القاهرة لعرقلة التسوية السياسية في ليبيا في مقدمتها تحكمهم في عقيلة صالح للعب دور في عرقلة التصويت على منح الثقة بل سعيهم للتغاضي عن ما يفعله حفتر ومرتزقته الذين يعرقلون جهود السلام

ولم يستبعد زبير استمرار مصر في وضع العراقيل “أمام نيل حكومة عبدا لحميد الديبية والمجلس الرئاسي للثقة حتي أمام مجموعة الحوار الليبي التي أفرزت هذه التسويةعبر تكثيف الضغط المصري السياسي ولاستخباراتي علي مجموعة الـ 75 بل أن القاهرة مازالت تراهن علي حفتر بل ويساوون بين الشرعية والمتمرد والمحارب للسلطة الشرعية المعترف لها دوليا

نبه إلي أن مصر لا زالت تتمتع بنوع ولو محدود في التأثير في الساحة الليبية في ظل مساهمتهم في الحفاظ علي بقايا مجلس النواب لضرب مجلس النواب في طرابلس.

انتقد بشدة استمرار مصر في الوقوع تحت تأثير الإمارات وفرنسا ودول أخرى ولا تسعى لمصالحها بل لمصالحهم ومصالح السيسي فالتخبط موجود فيما يتعلق بالعلاقات المصرية التركية فرغم وجود قنوات حوار بين البلدين إلا أن المسئولين المصريين لا يكفون عن توجيه الانتقادات للدور التركي في ليبيا وفي تناقض وتخبط غريب .

حول إمكانية نجاح مصر في التأثير علي مساعي منح الثقة للحكومة الجديدة في ظل وجود دعم دولي للمتغيرات الأخيرة في المشهد الليبي أوضح زبير  أن  الدور تغيير اعتقد لو تدخل بايدن لرأينا العجب العجاب فهؤلاء يخافون من أمريكا ولا يحترمون العلاقات بين دول الجوار.

واقر المحلل السياسي الليبي بأن الرهان المصري علي حفتر تراجع ومع هذا فالساسة المصريون يحاولون إيهام الآخرين بان الحل لديها وان بيدها القرار خاصة وان البعثة الدولية  بفضل الضغط الإماراتي وأيضا كانا قد ضغطا حتى على ترامب من اجل مصالحه لإعطاء ضوء أخضر  كي تلعب  مصر دورا في اجتماعات توحيد الجيش الليبي  والدستور بالغردقة فضلا عن تدخل المخابرات المصرية بقيادة رئيسها في حل الأزمة الليبية وهو تدخل ما يدل على ان المفتاح بيد رئيس المخابرات وليس السياسيين مثل سامح شكري  وغيره

وحول طبيعة الدور التركي في ليبيا أوضح المحلل السياسي الليبي أن تركيا تلعب بهدوء وكما  رأيناها في قضية خاشقجي وأزمة المتوسط واعتقد أنها ستوثق علاقاتها أكثر بأمريكا وسترى التحول في  مصر واليونان قريبا  فتركيا رقم صعب في الناتو وحليف قوي وموقع استراتيجي قريب من روسيا ولها علاقات مع روسيا وتغير الخارطة بعد ترامب بشان روسيا

مضي زبير للقول تركيا لها وجود فاعل في ليبياعبر خبرائها الذين يقومون  بتدريب الجيش ووجودعلاقة سياسية متميزة مع معظم القادة والاتفاقية البحرية مازالت موجودة وتنفذ والاتفاق العسكري مفعل ودورها السياسي مستمر  بدعم حكومة الوفاق والحكومة الجديدة من ثم فالوجود التركي في ليبيا فعال وعميق إلا أنه يتسم بالهدوء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى