مجلس الأمن يدعو الليبيين إلى التطلع لبناء عملية سياسية شاملة

مجلس الأمن دعا مجلس الأمن، الليبيين إلى التطلع نحو بناء عملية سياسية شاملة، ينتج عنها انتخابات تشريعية ورئاسية في النصف الثاني من عام 2018.
وحث أعضاء مجلس الأمن في بيان الليبيين “على الانخراط بشكل بناء في عملية سياسية شاملة”، معبرا عن دعمه لخطة المبعوث الدولي إلى ليبيا.

وعبر بيان مجلس الأمن، عن دعمه خطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة، الذي يأمل تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية “قبل يوليو” 2018.

وفقا لخطة العمل هذه، ينبغي طرح دستور جديد على الاستفتاء ما يفتح الباب أمام تنظيم انتخابات. وكان المبعوث أعلن في سبتمبر/أيلول أيضا أن الأمم المتحدة ستنظم مؤتمراً وطنيا لاستيعاب جميع الفاعلين “المستبعدين أو المهمشين” على الساحة السياسية الليبية.

وأضاف البيان أن المجلس يبقى “قلقا لتدهور الأمن والوضع الاقتصادي والإنساني في ليبيا”، وهو ينتظر ترجمة التزام الأمم المتحدة للتمكن من “تكثيف عمل الأمم المتحدة على الأرض بهدف تحسين ظروف عيش كل من يعيشون في ليبيا بمن فيهم المهاجرون”.

شدد أعضاء مجلس الأمن علي احتياج ليبيا إلى “تعزيز قواتها الأمنية تحت قيادة حكومة مدنية وموحدة”، لمواجهة “التهديد الإرهابي وتهريب البشر والسلع”.

فيما أشاد المجلس بجهود ليبيا في مكافحة تنظيمي القاعدة وداعش، الذين كانا يسيطران على مناطق واسعة في البلاد.

وشدد أعضاء المجلس الـ 15 علي أن التوافق السياسي في ليبيا هو الإطار الوحيد لأنهاء الأزمة السياسية في البلاد.