الأخبارسلايدرسياسة

مجلس الأمن يتخذ قرارا بشأن البعثة الأممية في غرب اليمن

الأمة| اتخذ مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، قرارًا بتمديد ولاية البعثة الأممية لدعم «اتفاق الحُديدة»، غرب اليمن.

وأعلن مجلس الأمن الدولي، أن أعضاء 15 دولة صوتوا بالإجماع خلال جلستهم المنعقدة بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك على مشروع قرار بريطاني، بتمديد ولاية البعثة الخاصة بدعم اتفاق الحديدة لمدة عام كامل، حتى منتصف يوليو المقبل.

وتضمن القرار الذي صاغته بريطانيا، دعوة فيه كافة الأطراف المعنية بالأزمة اليمنية إلى تنفيذ الاتفاق المتعلق بمدينة الحديدة المنصوص عليه في اتفاق ستوكهولم.

وطالب القرار كافة الأطراف اليمنية على العمل من أجل استقرار الحديدة، من خلال التعاون مع البعثة الأممية ووضع حد لإعاقة حركة أفرادها.

وفي 13 ديسمبر 2018، أفضت مشاورات رعتها الأمم المتحدة في العاصمة السويدية ستوكهولم إلى اتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

ويتضمن الاتفاق عدة بنود من بينها التزام الجانبين وقف كامل لإطلاق النار وانسحاب عسكري لكافة الأطراف من محافظة الحديدة الساحلية -غرب اليمن-، إضافة إلى بنود آخرى كتبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين.

وقضى الاتفاق بحل الوضع بمحافظة الحديدة، وتبادل نحو 15 ألف أسير ومعتقل لدى الجانبين، بالإضافة إلى تفاهمات حول الوضع الإنساني في محافظة تعز (جنوب غرب)، غير أن معظم بنود الاتفاق لم تنفذ وسط اتهامات متبادلة.

ووسط حرب مستمرة منذ سنوات بين الطرفين، يسيطر الحوثيون على مدينة الحُديدة، مركز المحافظة، إضافة إلى مينائها الاستراتيجي، فيما تسيطر القوات الحكومية على مداخل المدينة من الجهتين الجنوبية والشرقية.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن مواجهات مسلحة بين مليشيات الحوثي وقوات موالية للشرعية اليمنية في محافظات عديدة، بالإضافة إلى التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية الذي أعلنت عنه الرياض في مارس 2015 بناءًا على طلب من الرئيس عبد ربه منصور هادي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى