الأخبارسلايدر

اليونيسف: أطفال سوريا يتعرضون لهجمات مروعة

الأمة| قالت منظمة اليونيسف، إن الأطفال في شمال سوريا يتعرضون لهجمات مروعة، وطالبت أطراف النزع بتوفير الحماية اللازمة للأطفال.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسكو هنريتا فور، في بيان يوم أمس الأحد، حول الهجوم على قرية “محمبل” بريف إدلب شمال سوريا، والذي راح ضحيته أطفال،  “هذه الأعمال الفظيعة أدت إلى وقوع المزيد من الإصابات بين الأطفال”.

وذكرت المنظمة بأنها تأكدت من “مقتل سبعة أطفال على الأقل في الهجمة على قرية محمبل”، وفق تقارير أفادت بأن معظم القتلى كانوا من النازحين الذين سبق وأن أجبروا على النزوح بسبب موجات العنف السابقة.

وانتقدت هنريتا التجاهل الواضح لسلامة ورفاهية الأطفال، معبرةً عن تعاطفها وتأثرها، وقالت “قلبي ينفطر لإزهاق أرواح هؤلاء الصغار، وكذلك جميع أطفال المنطقة الذين ما زالوا عرضة للأذى”، واصفة الاستهداف بالهجوم بالمروع.

وحثت المديرة التنفيذية للمنظمة، الأطراف الفاعلة، ومن يتمتعون بنفوذ عليها، على ضمان حماية الأطفال من العنف المستمر، في شمال سوريا وكافة أنحاء البلاد.

وجاء الهجوم الأخير في إطار التصعيد المستمر من قبل قوات النظام السوري وحلفائه خلال الأشهر القليلة الماضية، بما في ذلك مناطق جنوب إدلب وشمال حلب وشمال حماة، بحسب البيان الذي أشار إلى مقتل 140 طفلاً على الأقل في المنطقة منذ بداية العام.

وكانت طائرات النظام المروحية قد ارتكب مجزرة مروعة في بلدة “محمبل” بريف إدلب، يوم الجمعة، وراح ضحيتها 14 شخصاً جلهم من الأطفال والنساء، جرّاء قصف بالبراميل المتفجرة.

https://twitter.com/BakrChami/status/1147382465394335744

وتشهد مناطق وبلدات واسعة في ريف محافظة إدلب حركة نزوح مستمرة إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جرّاء حملة القصف البرية والجوية الممنهجة التي تشنها قوات النظام وروسيا على المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى