تقاريرسلايدر

مجزرة متواصلة في غوطة دمشق الشرقية منذ 10 أيام

استهدفت ضربات جوية مكثفة للطائرات الحربية السورية مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية اليوم الخميس، بما يزيد عن 15 غاراة منذ الصباح، في قصف متواصل منذ  10 أيام.غوطة دمشق الشرقية

وبلغ عدد ضحايا قصف اليوم العاشر نحو 50 قتيلاً، بما يوازي نصف عدد الضحايا طوال الأيام العشرة الماضية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات استهدفت مدينة حرستا وبلدة مديرا القريبتان من منشأة إدارة المركبات، وبلدة عين ترما ومدينة عربين التات يسيطر عليهما فيلق الرحمن، بالإضافة إلى استهداف مدينة زملكا معقل فيلق الرحمن في الغوطة، ومناطق في بلدة حزة المسيطر عليها من قبل الفيلق.

وبذلك ارتفع عدد القتلي في الغوطة الشرقية نتيجة القصف المتواصل منذ يوم الثلاثاء 14 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 101 على الأقل بينهم نساء واطفال وعناصر من الدفاع المدني.

ويأتي استهداف غوطة دمشق الشرقية رغم أنها ضمن مناطق خفض التصعيد التي تم التوصل إليها في “مباحثات أستانة” برعاية روسية إيرانية تركية.

ووثق المرصد السوري إصابة ما لا يقل عن 405 من المدنيين في غوطة دمشق الشرقية بجراح، جراء القصف خلال الأيام الماضية وقال أن بعضهم يعاني جراحًا خطرة، ما يرشح عدد القتلي للارتفاع.

وبحسب المرصد شهد اليوم التاسع إطلاق أكثر من 1100 قذيفة وصاروخًا خلال حوالي 300 غارة جوية.

وألقي برنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة الضوء علي الأزمة الغذائية التي يعانيها سكان الغوطة الشرقية المحاصرة، مشيرا إلى أنه يعانون نقصاً حاداً في الغذاء لدرجة أنهم “تناولوا طعامًا منتهي الصلاحية إضافةً إلى علف الحيوانات والنفايات، ويجبرون أطفالهم على التناوب في تناول الطعام”.

ويقبع في الغوطة الشرقية لدمشق نحو 400 ألف نسمة تحت حصار مطبق من قبل النظام منذ 5 سنوات، حيث هناك غياب شبه تام للحركة التجارية وحركة الأفراد من وإلى الغوطة المحاصرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى