تقاريرسلايدر

«مجرم دولي».. قاضي استئناف بالأمم المتحدة: «رئيسي» لن يستطيع مغادرة إيران

رئيس «لجان الموت» في مذبحة 1988

الأمة| وصف «جيفري روبرتسون»، قاضي الاستئناف بالأمم المتحدة، الرئيس الإيراني الجديد، «إبراهيم رئيسي» الفائز في انتخابات الرئاسة الأخيرة -كانت محسومة له مسبقًا-؛ ، بأنه «مُجرم دولي».

وقال مؤلف كتاب «ملالي بلا رحمة»، خلال مشاركته، اليوم الخميس، في مؤتمر صحفي للمقاومة الإيرانية عبر تطبيق «زوم»، إن «رئيسي»، كان له دورًا كبيرًا في قيادة إحدى «لجان الموت» التي أعدمت الآلاف من معتقلي الرأي خلال فترة الثمانينات بعد الحرب مع العراق.

وأوضح «روبرتسون»، الذي أجرى تحقيقًا شاملًا في المجزرة وترأس محكمة جرائم الحرب في سيراليون من (2002-2007)، أن «رئيسي» بعد فوزه في الانتخابات لن يستطيع مغادرة إيران والتوجه لأي بلد ديمقراطي وإلا سيتم اعتقاله ومحاكمته بسبب ارتكابه جرائم ضد الإنسانية.

وشارك عدد من الحقوقيين الدوليين والساسة الأوروبيين في المؤتمر الصحفي الذي تناول شهادات حية لبعض المعتقلين الناجين من المذبحة التي شارك فيها الرئيس الإيراني الجديد عام 1988.

ورأى المشاركون أن نظام الملالي كافىء «رئيسي» على دوره في الإعدامات الجماعية بالمذبحة ودفع به في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في محاولة لإنقاذ المرشد «علي خامني» من أزماته المتعددة.

وفي وقتٍ سابق اليوم، نشرت صحيفة «التايمز»، البريطانية، شهادات حية لعدد من المعتقلين السياسيين الذين تعرضوا للتعذيب والرجم بالحجارة والاغتصاب والرمي من المنحدرات والإعدام الجماعي بأوامر من «إبراهيم رئيسي» حينما كان مدعيًا شابًا في فترة الثمانينات.

يذكر أن «رئيسي» الذي تولى رئاسة القضاء الإيراني على مدى الـ18 شهرًا الماضية؛ ارتكب انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان طيلة العقود الثلاثة الأخيرة، وكان عضوًا بارزًا في «لجان الموت» التي أمرت بقتل نحو 5 آلاف معتقل سياسي عام 1988، بتهمة «التمرد ضد النظام خلال الحرب العراقية الإيرانية»، بخلاف مشاركته في قمع الاحتجاجات المناهضة لنظام الملالي عامي 2009 و2019.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى