الأخبارتقاريرسلايدر

مجاهدي خلق تكشف أسماء ورواتب رجال إيران في العراق

الأمة| سلطت منظمة مجاهدي خلق MEK الإيرانية المعارضة، الضوء على الدعم المالي الضخم الذي تمنحه إيران إلى عناصر المليشيات المسلحة في العراق، من أجل السيطرة على القرار السيادي في البلد الجار، حيث استطاع أفراد من هؤلاء العمل في مناصب وزارية وأمنية حساسة والدخول إلى البرلمان.

مجاهدي خلق أعادت الحديث عن ما سبق وكشفت عنه في عام 2007 خلال مؤتمرات صحفية في باريس، حول حصولها على وثيقة سرية لقوات الحرس الثوري تضم أسماء وصفات 32 ألف شخصًا من عملاء نظام الإيراني في العراق ممن يتقاضون منه الرواتب، ومعلومات حول فيلق القدس التي كان يقودها الجنرال الإيراني المقتول الشهر الماضي في غارة أمريكية قاسم سليماني.

وتقول المنظمة المعارضة إن الرواتب الضخمة التي تدفعها إيران تعدي على أموال الشعب الذي يعاني من تردي الوضع الاقتصادي.

وكان قد شارك في تلك المؤتمرات ممثلو وزعماء أكبر الأحزاب والتكتلات السياسية في العراق في تلك الأيام، فيما أكدوا على صحة ما كشفت عنه منظمة مجاهدي خلق MEK .

[ad id=’435038′]

محمد محدثين، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI الذراع السياسي لمنظمة مجاهي خلق، كشف خلال المؤتمر الصحفي المنعقد في باريس قبل 13 عاما، عن مدى التأثير الكبير للنظام الإيراني وتدخلاته المؤكدة في الشؤون الداخلية في العراق والدور المباشر لقوات الحرس الثوري، وفيلق القدس ووزارة الاستخبارات في تكوين شبكات استخباراتية وإرهابية واسعة النطاق، وكذلك إرسال الأسلحة والعتاد.

وأكد “محدثين”، أن هذه القائمة تشتمل على أسماء 31690 عراقيًا، تابعين أصلًا لعناصر فيلق بدر 9 التابع للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، ولكن لم تقتصر القائمة عليهم فقط، بل تضم مجموعة أكبر من الأفراد والتيارات في العراق.

وتحدد هذه الوثيقة المواصفات الشخصية للعناصر المجندة في فيلق القدس، وتاريخ تجنيدهم من قبل نظام الملالي، وانضمامهم إلى فيلق بدر، واسم الوحدة التي خدموا فيها أثناء تجنيدهم في إيران، وتشير رتبهم العسكرية وأرقام البطاقات الشخصية أنهم كانوا مجندين في قوة القدس ويخدمونها.

متى دخلت هذه المليشيات العراق؟

ودخلت هذه العناصر الأراضي العراقية بعد فترة قصيرة من سقوط نظام الرئيس صدام حسين أوائل عام 2003 بصورة منظمة في مجموعات كبيرة عبر المعابر الحدودية الإيرانية العراقية، تحت إشراف والقيادة المباشرة لكبار قادة قوة القدس، ومن بينهم الهالك قاسم سليماني وإيرج مسجدي وأحمد فروزنده وحميد تقوي.

ويتمتع هؤلاء الأشخاص بنفوذ كبير في الأجهزة الحكومية العراقية، وخاصة الأجهزة الأمنية، ويتولون إدارة العديد من هذه الأجهزة.

وتعتبر هذه القائمة قبل أي شيء وثيقة تاريخية توضح مدى تدخل طهران في الشؤون العراقية، إذ تثبت هذه الوثيقة بعد 13 عامًا وتوضح كيفية احتلال نظام الملالي للعراق.

فيما تؤكد بقوة الآن على صحة ما قدمته زعيمة مجاهدي خلق مريم رجوي في عام 2003 بأن تدخل الولي الفقيه في العراق أكثر خطورة من صناعة الأسلحة النووية 100 مرة.

رواتب رجال إيران في العراق

وكشفت مجاهدي خلق عن العديد من رجال وقادة المليشيات في العراق، الذين يتلقون الرواتب من طهران، وهم بعض قادة فيلق بدر الحاليين في  في الحكومة العراقية (قتل منهم اثنان في السنوات الأخيرة)ومن أبرزهم أبو مهدي المهندس، وأبو حسن العامري، وأبو مصطفى الشيباني، وأبو علي البصري، أبو منتظر المحمداوي، ومحمد مهدي البياتي، وأبو منتظر المحمداوي، وحاجي سلام الديراوي، وقاسم الأعرجي،

أبو مهدي المهندس 

وهو جمال جعفر محمد علي الإبراهيمي المعروف باسم أبو مهدي المهندس وكان عضوًا في قوات الحرس الثوري لسنوات عديدة واسمه الإيراني جمال إبراهيمي، وفي العراق وكان يشغل نائب رئيس الحشد الشعبي.

 وقتل “المهندس” بجوار قائد فيلق القدس قاسم سليماني في 3 يناير 2020، وتشير القائمة إلى أنه تم تجنيده في قوات الحرس الثوري منذ عام 1984 وتفيد القائمة أنه كان يتقاضى راتبا شهريا قدره 2600863 ريالًا.

أبو حسن العامري

وهو هادي فرحان العامري المعروف في إيران باسم هادي العامري، وكان عضوًا في قوات الحرس الثوري لسنوات عديدة ويشغل حاليًا منصب القائد العام لفيلق بدر، كان يستلم رواتب شهرية من قوات حرس نظام الملالي قدرها 2601783 ريالًا، وكان من المرشحين لخلافة أبو مهدي المهندس في الحشد الشعبي.

أبو مصطفى الشيباني

وهو مصطفى عبد الحميد حسين العتابي المعروف أيضا باسم مصطفى عبد الحميد حسين العتابي من أهالي الناصرية، وملقب بـ أبو مصطفى الشيباني، اسمه الإيراني مصطفى العتابي،والشيباني أحد كبار قادة فيلق القدس برتبة عميد، وكان أحد قادة الشبكات الإرهابية لفيلق القدس في العراق لسنوات عديدة.

في عام 1986، انضم لعضوية قوات الحرس الثوري في إيران، وانضم إلى فيلق القدس في عام 2011 منذ بداية تشكيله، فيما كشفت مجاهدي خلق أن ملفه أخذ رقم 3510 وحسابه المصرفي رقم 288، وتفيد هذه الوثيقة أن رقم بطاقة عضوية أبو مصطفى الشيباني 4875133 ويتقاضى راتبًا شهريًا قدره 2785752 ريالًا شهريًا.

ودرس العميد الحرسي أبو مصطفى الشيباني دورة القيادة والأركان العامة في جامعة الإمام حسين التابعة لقوات حرس نظام الملالي، وخلال الـ 10 سنوات الماضية، كان أحد القادة الإرهابيين في فيلق القدس في العراق المناهضين لقوات التحالف، وخاصة أمريكا، وتم إدراجه في قائمة الإرهاب الأمريكية، ويعمل حاليًا مستشارًا أمنيًا لوزير الداخلية وأيضًا عضوًا في أركان الحشد الشعبي، وهو أحد مؤسسي كتائب حزب الله العراقي.

 عدنان ابراهيم محسن

وهو عدنان ابراهيم محسن ، المعروف باسم أبو علي البصري أحد قادة فيلق بدر، اسمه الإيراني هو محسني عدنان، وهو عضو في قوات الحرس الثوري لسنوات عديدة، واسمه مدرج في قائمة مستلمي الرواتب من أعضاء فيلق بدر من قوات حرس نظام الملالي، وكان أحد قادة عمليات الحشد الشعبي، تم تعيينه قائدًا لقوات الحشد الشعبي بعد مقتل أبو مهدي المهندس.

محمد مهدي البياتي ( وزير سابق)

وهو محمد أديب خماس مهدي البياتي المعروف باسم محمد مهدي البياتي، اسمه الإيراني محمد أديب البياتي، شغل منصب وزير حقوق الإنسان في حكومة رئيس الوزراء حيدر عبادي في العراق.

كان عضوًا في قوات حرس نظام الملالي لسنوات عديدة، وشارك في عملية الضياء الخالد ضد مجاهدي خلق. وهو أحد المحالين للمعاش في قوات حرس نظام الملالي، واسمه مدرج في قائمة أعضاء فيلق بدر من مستلمي الرواتب من قوات حرس نظام الملالي .

أبو منتظر المحمداوي

وهو حاتم أسود محمد المحمداوي المعروف باسم أبو منتظر المحمداوي، ولد في عام 1967 ميلادي في محافظة ميسان، وهاجر إلى إيران برفقة أسرته في أوائل عقد الثمانينيات ميلادي، وانضم إلى قوة بدر في عام 1984.

وكان عضوًا في قوات حرس نظام الملالي لسنوات عديدة، وهو من مستلمي الرواتب من قوات حرس نظام الملالي، واسمه مدرج في قائمة الـ 32000 من مستلمي الرواتب من فيلق القدس، كما كان أحد قادة فيلق بدر، وقتل في عام 2015، أثناء القيام بعملية ضد السكان السنة في محافظة الفلوجة.

حاجي سلام الديراوي

وهو عبد السلام عبد الزهرة محسن الديراوي المعروف باسم حاجي سلام الديراوي، اسمه مدرج في قائمة أعضاء فيلق بدر، وهو من مستلمي الرواتب من قوات حرس نظام الملالي.

ويعد من كبار قادة الجناح العسكري في الوقت الراهن، ويتولى قيادة فيلق بدر في محافظة البصرة وعدة محافظات أخرى، واسمه الإيراني هو عبد السلام ديراوي، والتحق بقوات حرس نظام الملالي منذ عام 1991.

وخلال مقابلة مع صحيفة “جوان” التابعة لقوات حرس نظام الملالي (في إيران) قدم نفسه على أنه عضو في قوات الولي الفقيه الميدانية التي تلقت تدريبها على يد قوات حرس نظام الملالي وقوة الباسيج.

أبو أحمد الراشد ( وزير سابق)

يدعى أبو أحمد الراشد، واسمه الحقيقي حسن علي حسن كاظم الراشد، وأصبح فيما بعد وزيرًا للاتصالات في العراق في حكومة العبادي.

عمل وزير الاتصالات في عام 2014 ومحافظ البصرة وقائد فيلق بدر لسنوات عديدة، تولى عملية ضد مجاهدي خلق خلال تواجدهم في العراق، حدثت في 2 نوفمبر 1999، حيث دخلت شاحنة مفخخة من نوع اسكانيا ذات اللون الكاكي منطقة الفيلق الثالث العراقي من خلال بوابة موقع دفاع الفيلق 3 وانفجرت بعد أن قطعت 150 مترًا على مسافة 6 أمتار من الجدار الفاصل بين موقع الدفاع ومقر حبيب لمجاهدي خلق.

وكان قائد العملية في الميدان آمر المخابرات العسكرية لفرقة ”حيدر الكرار“.

تم إدراج اسمه في قائمة مستلمي الرواتب التي تضم 32000 اسمًا، وكان يستلم الرواتب من قوات حرس نظام الملالي منذ عام 1991.

قاسم الأعرجي (وزير سابق)

وهو أحد كبار قادة فيلق بدر وهو نائب هادي العامري حاليًا، اسمه قاسم محمد جلال الأعرجي المعروف باسم أبو كمال الدين الأعرجي، وهو أحد مستلمي الرواتب من قوات حرس نظام الملالي، وأحد أعضاء الفيلق الأول في القوات البرية ومقر رمضان لسنوات عديدة وفي عام 1988 انضم لقوات حرس نظام الملالي.

يتقاضى راتبًا شهريًا قدره 2125606 ريالًا، وتولى العديد من المناصب في البرلمان العراقي والحكومة العراقية، وكان على رأس قائمة بدر في البرلمان لفترات عديدة، كما تولى منصب وزير الداخلية في العراق لعدة سنوات. وهو الآن نائب قائد فيلق بدر.

[ad id=’435038′]

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى