تقارير

ماذا قال الرئيس الكازاخي لشعبه في افتتاح الدورة الثانية للبرلمان؟

في رسالة موجهة إلى الشعب في افتتاح الدورة الثانية للبرلمان في تشكيلته السابعة.. الرئيس قاسم – جومارت توقاييف رئيس جمهورية كازاخستان إلى الشعب: وحدة الشعب والإصلاحات المنهجية هي الأساس القوى لازدهار البلاد.

نص الخطاب

أيها المواطنون الأعزاء! السادة نواب البرلمان وأعضاء الحكومة المحترمين!

نحتفل هذا العام بالذكرى الثالثين للاستقلال. هذه هي أعلى قيمة لدينا.

بفضل السياسة بعيدة المدى للرئيس الأول لكازاخستان وزعيم الأمة نورسلطان نزاربايف، حققت كازاخستان نجاحًا كبيرًا وأصبحت معروفة في جميع أنحاء العالم.

وقد تمكنا بفضل الوحدة والاتفاق من بناء دولة جديدة. هذا هو إنجازنا الرئيسي.
لقد عززنا روح الأمة من خلال إرساء أساس متين للتنمية وأصبحنا عضوا مؤثرا في المجتمع العالمي. كما سلكنا طريق التقدم المستدام بفضل استقرار المجتمع.
نحن نبني دولة قوية معًا. السيادة ليست مجرد شعارات فارغة وكلمات رنانة. من المهم لنا أن يشعر كل مواطن بثمار الاستقلال، ومن أهمها الحياة السلمية، والوئام الاجتماعي، وزيادة رفاهية الناس وثقة الشباب في المستقبل.

تهدف كل تعهداتنا إلى تحقيق هذا. وبفضل الوحدة والعمل الخالق لشعب كازاخستان، نجحنا في التغلب على جميع الصعوبات والتجارب.

بلدنا على وشك الدخول في العقد الرابع من الاستقلال. من الواضح بالفعل أن هذه المرة لن تكون سهلة. لذلك، يجب أن نكون مستعدين لمواجهة أي تحديات وتهديدات، وأن نواصل التحسن المستمر والمضي قدما دائما.

إن كلمتي هذه الموجهة إلى شعب كازاخستان مخصصة للموضوعات التالية.

أولا: التنمية الاقتصادية في فترة ما بعد الجائحة..

يشهد اقتصاد كازاخستان، الأكبر فى آسيا الوسطى، آثار الوباء الآن. ومع ذلك وعلى الرغم من الصعوبات، فإننا مستمرون فى تنفيذ مسارنا.

ومن أجل تحديد السياسة الاقتصادية متوسطة المدى وتنظيم المبادرات الحكومية، اعتمدنا خطة التنمية الوطنية حتى عام 2025 وانتقلنا إلى نظام جديد لتخطيط الدولة. سيتم اعتماد المشروعات الوطنية.

إن هدفنا الإستراتيجي هو تعزيز دورنا الريادي في آسيا الوسطى وتقوية مكانتنا في الاقتصاد العالمي.

ومن أجل زيادة جذب الاستثمار المباشر، تم إدخال أداة جديدة وهى اتفاقية الاستثمار الاستراتيجي.

تم اتخاذ تدابير ملموسة لتحسين القطاع شبه العام. اكتمل اندماج الشركات القابضة Baiterek و .KazAgro كما تم تخفيض شركات إدارة المحافظ إلى النصف وانخفض عدد موظفيها بمقدار مرة ونصف. ونتيجة لذلك تم إنشاء مؤسسة إنمائية جديدة وقوية.

وخلال فترة انتشار الوباء، قدمت الدولة دعمًا تشغيليًا واسع النطاق للمواطنين وقطاع الأعمال.

لقد أثبت برنامج “اقتصاديات الأشياء البسيطة” فعاليته. وكجزء من تنفيذه، تم إطلاق أكثر من 3500 مشروع، وخلق 70 ألف فرصة عمل وإنتاج سلع وخدمات تقدر بـ 3,5 تريليون تنغي.

وبفضل برنامج “خريطة طريق الأعمال “، تلقى 66 ألف مشروع دعمًا من الدولة. وقد ساعد هذا في خلق والحفاظ على أكثر من 150 ألف فرصة عمل.

كان لمبادرة الاستخدام المبكر لمدخرات التقاعد تأثير اقتصادي كبير، ولكن كان التأثير الأهم هو التأثير الاجتماعي. ساعد هذا الإجراء أكثر من مليون مواطن كازاخي على تحسين ظروفهم المعيشية أو تخفيف عبء الرهن العقاري.

وبشكل عام، هناك اتجاه إيجابي في التنمية الاقتصادية لبلادنا. ومع ذلك يجب القول بصراحة إن الوضع لا يزال صعبًا.

لذا أصدرت قرارى بتمديد فترة عمل برنامج “اقتصاديات الأشياء البسيطة” وبرنامج “خارطة الطريق الأعمال” حتى عام .2022 سيكون المبلغ الإجمالي المخصص لتمويل تلك البرامج تريليون تنغي على الأقل.

وبفضل انخفاض الدين العام ووجود احتياطيات كبيرة، حققت كازاخستان نجاحًا نسبيًا في التغلب على عواقب الوباء. هذه هي ميزتنا التنافسية الحقيقية ومن المهم ألا نفقدها.

ومع ذلك، كان هناك اتجاه في الآونة الأخيرة وهو ازدياد عجز الميزانية والتحويلات من الصندوق الوطني لتغطية التزامات الإنفاق. لن تتمكن من اتباع هذا المسار “السهل” طوال الوقت.

إن مخزون الاستقرار المالي بعيد كل البعد عن كونه غير محدود. من الواضح أن هناك حاجة لاتخاذ تدابير لزيادة إيرادات الموازنة. لكن أولًا وقبل كل شيء، نحتاج إلى التحكم في حجم وكفاءة الإنفاق الحكومي.

ومن أجل استعادة أصول الصندوق الوطني، ينبغي تسريع تنفيذ قانون الميزانية. ومن المقرر أن يتم تبني التعديلات التشريعية ذات الصلة بنهاية هذا العام.

وبشكل عام، تحتاج الدولة إلى مجموعة من القواعد الإدارة المالية العامة، والدين العام، وسياسة الميزانية والصندوق الوطني. أطالب الحكومة والبنك الوطني بإعداد مفهوم الإدارة المالية العامة بحلول نهاية العام.

إلى جانب ذلك، من الضروري مواصلة العمل على تنويع الاقتصاد، وتوسيع نطاق السلع المنتجة وجغرافية الصادرات.

في نهاية عام 2020، ولأول مرة منذ 10 سنوات من التصنيع، تجاوزت مساهمة الصناعات التحويلية في تنمية الاقتصاد حصة صناعة التعدين. إن الهدف على المدى المتوسط هو زيادة الصادرات الصناعية بمقدار مرة ونصف بحلول عام 2025، لتصل إلى 24 مليار دولار، وزيادة إنتاجية العمالة بنسبة 30٪.

يجب أن يقدم قانون “السياسة الصناعية” الذي تتم صياغته إجابات على الأسئلة التي تواجه قطاع الصناعة. وأحد هذه المشكلات هو الوصول إلى المواد الخام. مطلوب إدخال قاعدة بسيطة وهو أن يكون سعر المواد الخام للصناعة المحلية في متناول الجميع. يجب أن يكون الحجم كافياً. يجب أن تجد الحكومة أفضل حل لهذه المسألة المهمة بحلول نهاية هذا العام.

في الوقت نفسه، يجب ألا ننسى أنه لم يتم حتى الآن الكشف بشكل كامل عن إمكانات الموارد ببلادنا. لا تزال المعرفة الجيولوجية عند مستوى منخفض.

يجب مساعدة المستثمرين على الوصول بشكل أكبر إلى المعلومات الجيولوجية عالية الجودة. لهذا يجب إنشاء مسح جيولوجي وطني فعال على أساس المنظمات التابعة المتباينة.

لا ينبغي لهذه المنظمة أن تصبح محتكرًا يقرر من وكيف يسمح بالدخول إلى باطن الأرض. يتمثل دورها في تقديم دعم خدمي شامل للمستثمرين.

تحتاج صناعة التعدين إلى قوة دفع جديدة، خاصة فيما يتعلق بالاستكشاف الجيولوجي والدراسة المتكاملة للتربة التحتية. يجب استكمال الإصلاحات التي بدأت في إطار خطة الأمة عمليًا. كما يجب إنشاء قاعدة بيانات رقمية مفتوحة للمعلومات الجيولوجية ويجب أن يتمكن المستثمرون من الوصول إليها.

تعد الموارد المعدنية ثروة وطنية. يجب حظر القرارات المتعلقة بالوصول إليها من خلال المناقشات التي تجري وراء الكواليس. ستوفر السلطات المختصة الرقابة على هذه المسألة.

بالإضافة إلى ذلك. إن الوجود المفرط للدولة في الاقتصاد يعيق نموه وقدرته التنافسية ويؤدي إلى الفساد والضغط غير القانوني. لا تزال الشركات المملوكة للدولة تهيمن على العديد من القطاعات وتتمتع بامتيازات احتكارية.

بدأنا في حل هذه المشاكل. وبالتالي، فإن مفهوم الإدارة العامة ينص على تدابير للحد من القطاع شبه العام، وزيادة كفاءته وشفافيته ومساءلته.

وقد وافق المجلس الأعلى لإصلاحات على خطة خصخصة جديدة. وهناك حاجة الآن إلى رقابة صارمة.

لكن هناك أسئلة أخرى أيضًا . لماذا تعمل الشركات الوطنية الفردية والمؤسسات المملوكة للدولة بخسارة في حين أن كبار مديريها ليسو مسؤولين عن ذلك؟ على الحكومة أن تحل هذه المشكلة.

لقد واجهنا أيضًا تضخمًا غير منضبط. تبين أن البنك الوطني والحكومة عاجزين أمامه في إشارة إلى الاتجاهات العالمية. مثل هذه الأعذار تسلط الضوء على هشاشة الاقتصاد الوطني. وهنا يطرح سؤال آخر: ما هو إذن دور اقتصاديينا المحترفين؟
تتمثل المهمة الرئيسية للبنك الوطني والحكومة في إعادة التضخم إلى مستوى 6-4٪.

ونتيجة لتنفيذ تدابير مكافحة الأزمة بحجم إجمالي قدره 6.3 تريليون تنغي، ظهر فائض في المعروض النقدي في الاقتصاد. ولكن هناك مجالات لا تتدفق إليها هذه الأموال. لا تستثمر بنوك الدرجة الثانية في المشاريع الصغيرة خاصة في المناطق الريفية.

لذا من الضروري استخدام إمكانات مؤسسات التمويل الأصغر. إنهم يعملون بالسوق ويعرفون العملاء وأعمالهم وفرصهم. يجب على البنك الوطني وهيئة الرقابة المالية إعداد مجموعة من القرارات بشأن هذه المسألة.

يحظى العمل على تقليل مستوى الأصول المرهقة بأهمية كبيرة.

لقد اتخذنا قرارًا وهو أنه ال ينبغي للدولة أن تساعد المصرفيين. في الوقت نفسه يجب إعادة الأصول المجمدة إلى التداول الاقتصادي، ولكن على أساس السوق فقط. يتطلب هذا إطارًا قانونيًا. يجب على الحكومة بالتعاون مع وكالة التنظيم المالي تقديم مشروع هذا القانون إلى البرلمان بحلول العام الحالى.

وإذا تحدثنا الآن حول المكونات غير النقدية للتضخم، فإن العامل الرئيسي هو أسعار المواد الغذائية.

لقد قيل الكثير عن الإمكانات الزراعية الهائلة لكازاخستان. لكن في مجال المجمع الصناعي الزراعي، تراكمت الكثير من المشكلات.

أولًا وقبل كل شيء فإن التسعير وتوزيع المنتجات الغذائية غير فعالين. تحدثت في وقت سابق عن أهمية إنشاء شبكة من مراكز التوزيع بالجملة. جارى تنفيذ هذه المهمة فى الوقت الحالى.

من المهم ضمان وصول صغار المنتجين الزراعيين إليها، بما في ذلك قطع الأراضي الفرعية الشخصية.
إن احتكار هذا السوق أمر غير مقبول.

من الضروري أيضًا ضمان رقابة موحدة على الأسعار على طول السلسلة من المنتج إلى المستهلك. تتحمل العديد من الإدارات المسؤولة الآن عن هذا العمل. بعد القفزة التالية في الأسعار، بدلًا من التحليل المدروس واتخاذ الإجراءات الفعالة، بدأوا في “الإيماءة لبعضهم البعض”. حان الوقت لترتيب هذا الموضوع. من الضروري تحديد مجالات المسؤولية، وتحديد هيئة واحدة باعتبارها الهيئة الرئيسية، ووضع لوائح واضحة للتفاعل بين الإدارات الأخرى. يجب على الحكومة اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة في غضون شهر.

ثانياً، كشفت الظروف الجوية غير المواتية عن مشاكل خطيرة في تربية الحيوانات. اتخذنا تدابير فورية لتحقيق الاستقرار في حالة الإمدادات الغذائية. ومع ذلك ال تزال هناك حاجة لاتخاذ إجراءات منهجية في هذا المجال.

من الضروري توسيع مساحة زراعة المحاصيل العلفية وتعزيز الرقابة على تناوب المحاصيل، للاستفادة على نطاق أوسع من إمكانيات المراقبة الفضائية والاستشعار عن بعد للأراضي. من المهم أيضًا تحسين كفاءة استخدام المراعي.

واليوم لا يستطيع المزارعون الوصول إلى المراعي بسبب انتمائهم إلى أشخاص معروفين بألقابهم، والذين بنوا من ممتلكاتهم حصونًا منيعة. لا يستطيع المحافظون حل هذه المشكلة لأسباب مختلفة، بما في ذلك الاعتماد الشخصي.

تحتاج الحكومة، مع الهيئات المخولة، إلى اتخاذ تدابير حاسمة لتصحيح الوضع. يجب إيلاء اهتمام خاص لتزويد المزارع الخاصة للقرويين بأراضي المراعي.

يجب تحديد الوضع القانوني وأدوات الدعم الخاصة بهم في قانون منفصل “بشأن المزارع الشخصية الفرعية”. تحتاج الحكومة إلى تطوير مشروع قانون في أقرب وقت ممكن.

كما يتطلب مجال الطب البيطري التحسين الذي يحتاج إلى تحديد واضح للوظائف والسلطات بين المركز والمناطق. تعتمد صحة وإنتاجية الثروة الحيوانية على العمل الفعال للأطباء البيطريين. وهذا بدوره يؤثر بشكل مباشر على رفاهية سكان الريف.

إن التوسع في تصدير جزء كبير من المنتجات الزراعية أمر مستحيل بدون خدمة بيطرية حديثة. لذلك يلزم تنفيذ عمل متسق فى هذا المجال يشمل: رقمنة العمليات، وأتمتة جمع البيانات ونقلها، وتدريب الموظفين، وزيادة الرواتب. يجب على الحكومة بحلول نهاية العام أن تتخذ تدابير ملموسة لإصالح النظام البيطري.

ثالثًا، هناك تضارب في سياستنا الزراعية. تتغير السياسة أيضًا مع تغيير الوزراء. في مثل هذه الظروف، يصعب على المزارعين التخطيط للعمل في المستقبل. من الضروري عمل خط عام واحد. ووفقًا لذلك يجب مراجعة آليات الدعم وتثبيتها.

بالإضافة إلى ذلك. على مدى السنوات الخمس الماضية وحدها، تم تخصيص أكثر من 2 تريليون تنغي للإعانات. ولسوء الحظ، فإن أكثر من نصف القضايا الجنائية في مجمع الصناعات الزراعية تتعلق بسرقة الإعانات. هذا الوضع غير مقبول.

من الضروري تعزيز الإطار التنظيمي، وإدخال نظام للتخطيط والرصد الفعال. يجب أن تكون إجراءات إصدار الدعم واضحة وشفافة. يجب أن تكون الإعانات متاحة بالكامل للمزارع الصغيرة والمتوسطة الحجم.

من الضروري دراسة الأدوات اللازمة لتحفيز إعادة التجهيز التكنولوجي للزراعة. ما يقرب من 90٪ من التقنيات المستخدمة في مجمع الصناعات الزراعية قديمة للغاية وبحاجة إلى التحديث.

يجب أن تتماشى سياسة الدعم الزراعي مع السياسة الصناعية للدولة. أطلب من الحكومة وشركة Baiterek القابضة إعداد حزمة من المقترحات حول هذه الموضوعات.

بشكل عام، تتمثل المهمة الرئيسية لمجمع الصناعات الزراعية في تزويد البلاد بالمنتجات الغذائية الأساسية بشكل كامل.
وقعت هذا العام على قانون أنهى أخيرًا بيع وتأجير الأراضي الزراعية للأجانب والشركات بمشاركة أجنبية. تم تعديل قانون الأراضي لتشجيع المستثمرين المحليين على الاستثمار في تنمية المناطق الريفية.

هذه التغييرات تجعل من الممكن إشراك الأراضي الزراعية في دوران اقتصادي كامل.

إنني على يقين من أن كل هذه القرارات سيكون لها تأثير مفيد على قطاع الصناعة الزراعية، والذي سيصبح أحد النقاط الرئيسية لنمو الاقتصاد الوطني.

القضية الثانية. تعد الرقمنة العميقة في العالم الحديث أحد العوامل الرئيسية للقدرة التنافسية.

يعتبر نقل التقنيات الرقمية الحديثة وإدخال عناصر الصناعة 4.0 في غاية الأهمية بالنسبة لكازاخستان.

يجب أن نعمل بنشاط مع شركائنا الإستراتيجيين في الخارج.

في الوقت نفسه، من المهم رعاية وتعزيز قطاع تكنولوجيا المعلومات المحلي. البلد بحاجة إلى موظفين شبان متعلمين ومتحمسين. وفي إطار مشروع الرقمنة الوطني، من الضروري تدريب ما ال يقل عن 100 ألف متخصص في تكنولوجيا المعلومات مؤهلين تأهيلا عاليا.

يجب أن يصل تصدير خدمات وسلع الصناعة الرقمية إلى 500 مليون دولار على الأقل بحلول عام 2025.
ستتطلب هذه التحديات وغيرها إعادة تشغيل رقمية كاملة للقطاع العام. هنا تكمن المشكلة الرئيسية التي طال أمدها في الافتقار إلى التكامل الفعال لأنظمة المعلومات في أجهزة الدولة. هذه القضية تتطلب حال جذريا وسريعا.

أولًا، البد من بناء بنية أساسية جديدة لـ “الحكومة الرقمية”. ستعتمد جميع مبادرات تكنولوجيا المعلومات للقطاع العام حصريًا على المنصة الجديدة لإدارة أمن الدولة الكازاخية. سيؤدي ذلك إلى القضاء على الازدواجية والتكاليف غير الفعالة والبيروقراطية، وستكون 100 ٪ من الخدمات العامة متاحة للمواطنين من الهواتف الذكية.

ثانيًا، نحن بصدد إطلاق مركز التحول الرقمي، حيث سيتم مراجعة جميع العمليات التجارية للوكالات الحكومية وتحويلها إلى تنسيق رقمي.

ثالثًا، من الضروري إنشاء منصة للتفاعل بين الشركات الوطنية ومجتمع تكنولوجيا المعلومات. يجب تلبية الاحتياجات والمطالب الرقمية للقطاع شبه العام قدر الإمكان بجهود الشركات المحلية.

رابعاً، التوسع والتحديث التدريجي لخطوط نقل البيانات وربطها بالممرات الدولية. سيتم بناء مراكز البيانات الحديثة التي يمكن أن تخدم البلدان المجاورة.

يجب أن ندرك إمكاناتنا الهائلة في مجال المعلومات والاتصالات. سيكون لها أهمية جيوسياسية في العصر الرقمي الجديد. يجب أن تصبح كازاخستان المحور الرقمي المركزي في جزء كبير من أوراسيا .

ولحل هذه المشكلة من الضروري بالطبع تعزيز خطة خاصة بالموارد البشرية. أطلب من رئيس الوزراء أن يعطيني اقتراحاته.
بالإضافة إلى ذلك. تسبب الوضع في أفغانستان والنمو العام للتوترات العالمية فى وضعنا أمام مهمة إعادة تشغيل المجمع الصناعي العسكري والعقيدة العسكرية .

يجب أن يصبح تعزيز القدرة الدفاعية وزيادة الاستجابة للتهديدات من الأولويات ذات الأهمية الوطنية. يجب أن نستعد للصدمات الخارجية والسيناريوهات الأسوأ. أصبحت وضع نماذج المخاطر القادمة من الخارج وثيقة الصلة بهذا الأمر. من الضروري إجراء اختبارات الإجهاد، ووضع السيناريوهات التي سيتم على أساسها تطوير وتعديل خطط عمل أجهزة الدولة.

ثالثًا. تحسين كفاءة نظام الرعاية الصحية
يقول المثل: “الصحة هي الثروة الرئيسية “.

أصبح فيروس كورونا تحديًا خطيرًا لنظام الرعاية الصحية. الوباء الذي اجتاح العالم ال ينحسر. وكل يوم يصاب الآلاف من مواطنينا بالمرض ويموت الكثير منهم.

منذ الأيام الأولى للوباء اتخذنا إجراءات فورية للسيطرة على انتشار العدوى.

كازاخستان هي واحدة من الدول القليلة التي أطلقت لقاحًا خاصًا بها ضد فيروس كورونا. ليس لدينا شك في فعالية وسالمة عقارنا QazVac الذي تبدي دول أخرى اهتمامًا به بالفعل .

لدينا إمدادات كافية من اللقاحات ومواطنى كازاخستان لديهم الفرصة للاختيار. لا تستطيع العديد من الدول تحمل تكاليفها.
يستمر التطعيم الجماعي في البلاد، لكن خصومه ما زالوا حاضرين في المجتمع . إنهم ال يرفضون التطعيم فحسب، بل يحثون السكان أيضًا على عدم التطعيم. استسلم كثيرون لنفوذهم وأصبحوا مرتبكين.

يجب أن يفهم كل هؤلاء الأشخاص أنهم مسؤولون ليس فقط عن أنفسهم ولكن أيضًا عن حياة الآخرين.
لذلك من المستحيل اتباع خطى الأشخاص الذين يشنون حملات ضد التطعيم.

لقد عانت البشرية من أكثر من وباء. يجب ألا ننسى أن العديد من الأمراض الخطيرة لم تتوقف إلا بعد ظهور اللقاحات.

في المستقبل القريب، قد تظهر سلالات جديدة من فيروس كورونا في العالم، ويتوقع الخبراء أوبئة أخرى. لا يمكننا ببساطة انتظار هذا. علينا أن نتعلم كيف نعيش ونتطور في مثل هذه الظروف.

لذلك من المهم الآن شراء لقاحات معززة لتسريع شراء اللقاحات المسجلة من قبل منظمة الصحة العالمية.
من الضروري أيضًا إعداد نظام الرعاية الصحية بأكمله للانتقال إلى التطعيمات المنتظمة.

ينبغي إنشاء نظام وطني للتنبؤ بالسالمة الإحيائية للبلد. هذا التدبير منصوص عليه في مشروع القانون ذات الصلة. أطلب من البرلمان التأكد من اعتماده قبل نهاية الدورة البرلمانية.

العديد من المعامل الخاصة بالخبرة الصحية والوبائية لا تفي بالمعايير الدولية. في إطار المشروع الوطني “أمة صحية “، ينبغي التفكير في تجهيز 12 مختبراً على الأقل بمعدات عالية التقنية. سيؤدي ذلك إلى زيادة مستوى امتثال مختبراتنا للمعايير الدولية بنسبة تصل إلى 90٪.

لا ينبغي السماح بتفاقم الوضع مع الأمراض غير المرتبطة بفيروس كورونا. في حالة الوباء، يتم تأجيل الفحوصات والعمليات الجراحية الروتينية. لا يتلقى العديد من الأطفال التطعيمات الروتينية. بالطبع، هذا الوضع غير مقبول.

المجال الطبي يحتاج إلى تمويل كبير. نحن نتحدث عن البنية التحتية والموظفين وإمدادات الأدوية.

تتطلب صناعة الأدوية اهتماما خاصا. أظهرت مكافحة الفيروس أن الصناعة أصبحت عاملًا مهمًا في التنافسية والأمن. لذلك سيكون من الضروري إنشاء مركز معتمد للفحوصات المخبرية والفنية للأجهزة الطبية وفق جميع المعايير الدولية.

يجب تكثيف التعاون مع الشركات الصيدلانية العالمية. من المهم جذب المستثمرين لضمان نقل التقنيات وأحدث التطورات. من الضروري توسيع حجم ونطاق عقود الشراء مع المنتجين المحليين. يجب زيادة حصة الأدوية والأجهزة الطبية من الإنتاج المحلي من 17 إلى 50٪ في عام 2025.

مفتاح الصحة هو الثقافة البدنية. أكرر: من الضروري تهيئة كل الظروف للرياضات الجماعية ورياضات الأطفال. يجب أن يضمن حكام المناطق البناء التدريجي للبنية التحتية الرياضية.

بشكل عام ، فيما يتعلق بنتائج أولمبياد طوكيو، هناك حاجة للنظر في وضع الرياضة في اجتماع منفصل.

رابعًا: تعليم ذو جودة

منذ يناير من هذا العام، ارتفعت رواتب المعلمين بنسبة 25٪. على مدى السنوات الثالث المقبلة، سنخصص أيضًا 1.2 تريليون تنغي لهذه الأغراض. تؤتي التدابير المتخذة ثمارها. فقد نما متوسط درجات المتقدمين للتخصصات التربوية بشكل كبير.

سنواصل سياستنا لدعم المعلمين. في الوقت نفسه، في سياق التغيرات العالمية، من المحتمل جدًا أن تصبح المعرفة المكتسبة قديمة قبل دخول الخريج إلى سوق العمل. لذلك، هناك مهمة عاجلة أمام الوزارة المعنية تتمثل في تكييف المناهج مع الواقع الجديد.

تشير نتائج التعلم عن بعد أثناء الجائحة إلى عدم كفاية كفاءة شبكات الاتصالات الوطنية. أدى ذلك إلى ظهور عدد كبير من الطالب الذين لا يمتلكون المعرفة الأساسية الأولية. نشأت مشكلة أخرى وهى أن الأطفال يتركون المدرسة لأنهم لا يرون الحاجة إليها .

تم توجيه الحكومة لمعالجة هذه المشكلة بجدية. لا سيما لتحسين جودة نظم المعلومات لتنسيقات التعلم عن بعد. يجب أن يكون تعليمنا سهل المنال وشامل.

ولكن هناك بعض الأخبار الإيجابية أيضًا. في هذا العام، أصبح العديد من تلاميذ المدارس الكازاخية فائزين وحائزين على جوائز في الأولمبياد الدولي.

يحتاج هؤلاء الأطفال الموهوبون إلى الدعم الكامل. سنقدم لهم منحًا للقبول في الجامعات على أساس خارج المنافسة، وسندفع مكافآت نقدية لمرة واحدة. يجب أيضًا تشجيع المعلمين الذين قاموا بتربية الأطفال معنويًا وماليًا .

من المهم بشكل أساسي دعم الأطفال من الأسر الضعيفة اجتماعيا في إطار “التعليم الشامل”. يجب استكمال تدابير الدعم المادي بالمشروع التعليمي “المعلم الرقمي”.

يحتاج نظام التعليم إلى مدرسين مؤهلين ومتحمسين. اعتقد أن إعادة تدريب المعلمين مطلوبة كل ثالث سنوات، وليس كل خمس سنوات، كما هي الآن. بعد كل شيء، يجب أن يكونوا حاملين للمعرفة الجديدة، ومستنيرين بشكل حقيقى.

في الوقت نفسه، لا ينبغي السماح بحدوث تلك الحالات التى تجبر المعلمين الحصول على دورات على نفقتهم الخاصة.

لا يزال النقص في الأماكن في المدارس يمثل مشكلة حادة في نظام التعليم الثانوي. يبلغ العجز 225 ألف. إذا لم يتم اتخاذ تدابير عاجلة، فقد يصل عدد المقاعد بحلول عام 2025 إلى مليون مقعد. في وقت سابق، أعطيت تعليمات بشأن بناء 800 مدرسة على الأقل بحلول نهاية عام .2025 لقد حددت اليوم مهمة رفع هذا الرقم إلى 1000 مدرسة.

بالإضافة إلى البناء على حساب الميزانية، من الضروري إشراك القطاع الخاص في حل هذه المشكلة الحادة.
يجب البدء في الانتقال التدريجي إلى التمويل الفردي والمدارس الريفية الكاملة.

التوجيه المهني المبكر للأطفال له أهمية خاصة. يجب أن يكون جيل الشباب مدركًا لاختيار مهنة المستقبل. تحتاج الحكومة مع غرفة أتاميكين الوطنية إلى معالجة هذه القضية الهامة.

سنواصل تنفيذ مشروع التعليم التقني والمهني المجاني.

واليوم لا يزال يتعذر الوصول إلى 237 ألف شخص من الشباب العاطلين عن العمل ولا يتلقون التعليم أو التدريب المهني. في كل عام يدخل 50 ألف متقدم على أساس مدفوع ، ويتم تصنيف 85٪ منهم على أنهم من ذوي الدخل المنخفض. هذا الوضع يحتاج إلى تصحيح. من الضروري ضمان تغطية مجانية بنسبة مائة بالمائة في التخصصات المطلوبة.

يجب أن يكون الجيش فرصة أخرى للحصول على مهنة. من الضروري العمل على مسألة تطوير المجندين للتخصصات العاملة اللازمة في القطاع الحقيقي للاقتصاد.

مهمة الوزارة المختصة هي ضمان تحسين جودة التعليم العالي. الجامعات ملزمة بأن تكون مسؤولة عن التدريب المناسب للموظفين.

الأولوية الأكثر أهمية هي تطوير العلوم. لحل المشاكل المتراكمة في هذا المجال، من الضروري تعديل التشريع بحلول نهاية العام.

أولا وقبل كل شئ، من الضروري ضمان راتب ثابت ولائق لكبار العلماء، بما في ذلك التمويل الأساسي للعلوم. في اجتماع للمجلس الوطني للائتمان العام، أصدرت تعليماتي بتقديم تمويل مباشر لمعاهد البحث المعنية بالعلوم الأساسية. يجب أن تضع الوزارة التنفيذية قواعد واضحة وشفافة لاختيار وتمويل هذه المنظمات العلمية.

بالإضافة إلى ذلك. من العوائق الخطيرة أمام تطور العلوم الأساسية هو محدودية المنح لمدة ثالث سنوات. في مثل هذا الأفق قصير للتخطيط، من الصعب تحقيق أي نتائج ذات مغزى. يجب النظر في زيادة شروط تمويل المنح للعلوم إلى خمس سنوات.

ولا تزال مشكلة موضوعية قرارات المجالس العلمية الوطنية على جدول الأعمال. أعتقد أن الوقت قد حان لإدخال مبدأ الاستئناف.

بشكل عام، يواجه التعليم والعلوم فى كازاخستان مهمة ملحة وواسعة النطاق ليس فقط لمواكبة الاتجاهات الجديدة، ولكن لتكون خطوة إلى الأمام ولتوليد الاتجاهات.

خامسًا: تحسين السياسات الإقليمية

إن المبدأ الأساسي لـ “الدولة المنصتة” هو أن جهاز الدولة يجب أن يعمل لصالح المواطنين. هذا يتعلق في المقام الأول بالسلطات المحلية.

يجب على المحافظات التفاعل مع المواطنين وحل مشاكلهم على وجه السرعة. ومع ذلك، هذا ال يحدث في كثير من الأحيان. يتعين على الإدارة العليا بين الحين والآخر تصحيح القرارت المتخذة في المناطق أو حتى اتخاذ القرارات نيابة عنها.

لا تستطيع المستويات المختلفة دائمًا اتخاذ خطوات مستقلة قوية، فهي تعمل مع التركيز على المركز. ويرجع هذا إلى حد كبير إلى حقيقة أن المستوى الحالي لمساءلة الحكام أمام المواطنين غير كاف. لا يعتمد تقييم أنشطتهم عملياً على رأي سكان المناطق أنفسهم. لذلك، من الضروري تحسين آلية تقييم عمل المحافظين على جميع المستويات.

يجب أن تكون استطلاعات الرأي المستقلة نقطة مهمة. إنها تعطي صورة موضوعية عن الموقف الحقيقي للسكان تجاه جودة عمل السلطات. يتم سماع أصوات المواطنين مباشرة من خلال استطلاعات الرأي وليس من خلال التقارير الرسمية. يجب على الإدارة الرئاسية إعداد حزمة من المقترحات حول هذا الموضوع.

في السياسة الإقليمية، ينبغي تركيز الاهتمام الأساسي على تقليل الاختلالات في التنمية الاجتماعية والاقتصادية. من الضروري الجمع بشكل صحيح بين المهام الخاصة بكل منطقة والأولويات الوطنية.

في إطار خطة التنمية الوطنية، تم تحديد 25 مهمة محددة لتحسين نوعية حياة المواطنين. هذه هي الاتجاهات الرئيسية لعملنا . لذلك سيتعين على الحكومة وحكام المناطق تحديث خطط التنمية الإقليمية وفقًا للأهداف الوطنية المعتمدة.

وبطبيعة الحال فإن إحدى الأدوات الرئيسية لتقليل الاختلالات هي تحديد أولويات نفقات الميزانية. يجب ألا يعتمد تخصيص الأموال من الميزانية الجمهورية على “قوة الاختراق” للحكم وأي تفضيلات شخصية وعوامل ذاتية أخرى .

من أجل “إعادة تشغيل” عمليات إعداد الموازنة، من الضروري استخدام آلية التمويل الفردي على نطاق أوسع ومن الضروري إدخال طريقة موضوعية لتخصيص حدود الميزانية .

من الضروري تبسيط عمليات الميزانية ، وتقليل البيروقراطية بشكل جذري في هذا الشأن ، وتوسيع استخدام الأدوات الرقمية للتخطيط وتنفيذ الميزانية. من الضروري تقديم ميزانية مجمعة مع زيادة مسؤولية مديري برامج الميزانية. تحتاج الحكومة إلى تطوير حزمة من التعديلات على تشريعات الموازنة ولوائحها الداخلية.

هناك مشكلة حادة للغاية وهي المبالغة المنهجية في تقدير التكلفة المقدرة للمشاريع. وهذا ينطبق على كل من المنشآت الصغيرة، مثل رياض الأطفال والمدارس، ومشاريع البنية التحتية الكبيرة. يجب مراجعة الإطار التنظيمي الحالي والممارسة بشكل جذري في أقرب وقت ممكن. الحكومة ،ولجنة الحسابات مكلفة بتقديم مقترحات بحلول الأول من ديسمبر القادم.
القضية التالية هى زيادة الاستقلال المالي للأقاليم.

منذ عام 2020، تم تحويل ضريبة دخل الشركات من الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى الميزانيات المحلية. خلال هذه الفترة، وعلى الرغم من تراجع النشاط الاقتصادي، إلا أن إيرادات الموازنات المحلية كانت أعلى بنسبة 25٪ من المخطط. وهذا يشير إلى زيادة اهتمام الأقاليم بتنمية الأعمال المحلية وزيادة الاستثمار والقاعدة الضريبية.

يجب أن تستمر الحركة في هذا الاتجاه. أطلب من الحكومة إعداد مجموعة من المقترحات ذات الصلة بحلول نهاية العام.
تتماشى كازاخستان مع اتجاه ثابت نحو التحضر. يجب أن تصبح الماليين من المدن العمود الفقري للقدرة التنافسية العالمية لكازاخستان ، والمراكز الإقليمية – نقاط النمو للمناطق. لذلك ، سيكون من الضروري تطوير قانون تنمية التجمعات السكانية ومعايير جديدة للتنمية الحضرية المتكاملة.

إن الالتزام بمبدأ “الناس والبنية التحتية” ضروري. يجب أن يكون التركيز على تنمية القرى الواعدة. الهدف الرئيسي هو ضمان امتثالهم لنظام المعايير الإقليمية. يجب تكريس هذه الأساليب في خطة التنمية الإقليمية.

تمثل 27 حيًا الآن حوالي 40 ٪ من الإنتاج الصناعي. إنها موطن ل ـ1.4 مليون من مواطنينا. نحن بحاجة إلى قرارات تم التحقق منها فيما يتعلق بمزيد من العمل في المدن ذات الصناعة الواحدة. سنناقش هذه المسألة في اجتماع منفصل في المستقبل القريب.

يعد تطوير الحكم الذاتي المحلي أولوية مهمة. في مدن التبعية المركزية والمراكز الإقليمية، تم إدخال “ميزانية المشاركة العامة” بنجاح. وقد تم تنفيذ العشرات من مشاريع التحسين بما يتناسب مع الاحتياجات الحقيقية للمواطنين. هذه تجربة ناجحة. من الضروري الآن زيادة حصة “مشاركة المواطنين” في الميزانية لتحسين الإسكان والخدمات المجتمعية بمقدار 10 أضعاف.

لتعزيز “الربط الداخلي” للبالد، من الضروري استكمال جميع المشاريع التي تم البدء بها في البنية التحتية للنقل. في إطار برنامج الدولة “نورلي جول” ، يتم تشكيل شبكة نقل واحدة تربط المركز بالمناطق. تم تنفيذ البنية التحتية والمشاريع الاجتماعية ذات الأهمية الاستراتيجية. تتمثل مهمة الحكومة في إطلاق برامج تطوير البنية التحتية المماثلة لكل منطقة.
هناك قضايا طويلة الأمد تتعلق بتحديث البنية التحتية على أرض الواقع.

يجب على الحكومة، بالاشتراك مع صندوق Samruk-Kazyna، البدء في تنفيذ المشاريع الكبيرة التالية. مثل بناء مصنع الدورة المركبة في موقع ألماتي CHPP-2، وتحديث CHPP-3 وتوسيع CHPP-1 وتشغيل 1000 ميغاواط من قدرات التوليد الجديدة بالمنطقة الجنوبية. إعادة بناء شبكات الكابلات في منطقة ألماطي. سيصل إجمالي الاستثمار في هذه المشاريع إلى أكثر من تريليون تنغي.

جنبًا إلى جنب مع مستثمرين استراتيجيين في مناطق مختلفة من البالد، سنقوم بإنتاج حوالي 2400 ميجاوات من قدرات الطاقة المتجددة.

يجب إيلاء الكثير من الاهتمام للمشاكل البيئية في البالد، وخاصة نوعية الهواء.

على المدى المتوسط ، تحتاج المدن العشر الأكثر تلوثًا إلى تحويلها إلى غاز والتحول إلى مصادر طاقة بديلة.

لتحسين الوضع فيما يتعلق بإمداد المناطق الغربية بالغاز، سيبدأ هذا العام تنفيذ ثالثة مشاريع بإجمالي 700 مليار تنغي. سيتم بناء محطة معالجة الغاز في كاشاجان، وبناء خط حلقي لخط أنابيب غاز ماكات شمال القوقاز وتحديث خط أنابيب الغاز بينو-جاناوزن .

القضية المهم الأخرى. في السنوات العشر المقبلة، تتوقع الأمم المتحدة حدوث نقص عالمي في المياه. بحلول عام 2030، قد يصل نقص المياه في العالم إلى 40٪. لذلك نحن بحاجة إلى تحسين الحفاظ على المياه من خلا أحدث التقنيات والرقمنة.
هذه مهمة إستراتيجية. لا توجد طريقة أخرى لمنع نقص المياه. تحتاج الحكومة إلى إعداد حلول محددة من شأنها تحفيز إدخال تقنيات توفير المياه وتنظيم استهلاك المياه بشكل فعال.

للحفاظ على النظم البيئية للمسطحات المائية والاستخدام الدقيق للموارد ، سنبدأ في إعادة بناء 120 قناة. سيتم بناء 9 خزانات جديدة في مناطق أكموال وألماتي وغرب كازاخستان وزامبل وكيزيلوردا وتركستان. لدينا كل الموارد اللازمة لتنفيذ هذا المشروع واسع النطاق.

لتوفير مياه الشرب لمنطقتي أتيراو ومانيجيستاو، سيتم تحديث خط أنابيب المياه الرئيسي أستراخان – مانجيشالك وسيتم بناء محطة جديدة لتحلية المياه في قرية كيندرلي.

بشكل عام، لم يتم حل مشكلة الوصول إلى مياه الشرب، على الرغم من حقيقة أنه تم تخصيص أموال ضخمة لهذا الغرض منذ عقود. لذلك كلفت في إطار مشروع التنمية الإقليمية الوطنية بتزويد 100٪ من المدن والقرى بمياه الشرب النظيفة في غضون خمس سنوات. هذه مهمة ذات أولوية للحكومة .

هناك موضوع آخر أود أن أتناوله بشكل منفصل. يتجه العالم نحو تخضير الصناعة والاقتصاد. اليوم لم تعد هذه مجرد كلمات، بل قرارات ملموسة في شكل ضرائب ورسوم وإجراءات تنظيمية فنية. لا يمكننا التنحي جانبا. كل هذا يؤثر علينا بشكل مباشر من خلا التصدير والاستثمار ونقل التكنولوجيا. يمثل هذا التنمية المستدامة في كازاخستان.

لذلك فقد حددت هدف تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام .2060 من الضروري العمل في هذا الاتجاه بطريقة براغماتية للغاية. يتزايد عدد السكان والاقتصاد في بلدنا الضخم وهناك حاجة إلى الطاقة للنمو الجيد.

مع التراجع التدريجي لعصر الفحم، بالإضافة إلى مصادر الطاقة المتجددة، سيتعين علينا التفكير في مصادر موثوقة لتوليد الطاقة الأساسية. بحلول عام 2030، سيكون هناك نقص في الكهرباء في كازاخستان .

تشير تجربة العالم إلى أفضل طريقة للخروج وهى الاستخدام السلمي للتكنولوجيا الذرية. الموضوع ليس سهلًا، لذلك من الضروري التعامل مع حله بأكبر قدر ممكن من العقلانية، دون تكهنات وعواطف. يجب على الحكومة وشركة Samruk-Kazyna خلال عام واحد استكشاف إمكانية تطوير طاقة نووية آمنة وصديقة للبيئة في كازاخستان.

يجب أيضًا النظر في هذه المسألة من وجهة نظر تطوير الهندسة وتكوين جيل جديد من المهندسين النوويين المؤهلين.
ومن المجالات الواعدة أيضًا إنتاج الهيدروجين “الأخضر” وطاقة الهيدروجين بشكل عام. كما تم توجيه الحكومة لإعداد مقترحات حول هذا الموضوع أيضًا .

سادسًا: تشكيل نظام بيئي فعال في سوق العمل

أحدث الوباء تحوال كبيرا في سوق العمل. ويتمثل هذا بالأساس فى التطور السريع لتنسيق العمل عن بعد.

كما أن اتجاه جديد يكتسب زخمًا فى ظل ظهور العديد من المهن الجديدة والأتمتة والرقمنة لمعظم العمليات. في مثل هذه الحقائق، لا يمكن ضمان القدرة التنافسية الشخصية إلا من خلال إعادة التدريب المتكرر وإتقان مهن جديدة. لذا هناك حاجة إلى قانون “المؤهلات المهنية ” الذى يجب أن ينظم قضايا الاعتراف بالمؤهلات ويحفز الموظفين على تحسين كفاءاتهم.

أدت الرقمنة الكاملة إلى ظهور أشكال جديدة من التوظيف تعتمد على منصات الإنترنت. ومن الأمثلة المدهشة على ذلك سائقي سيارات الأجرة وغيرهم. يحتاج هذا المجال إلى مساعدة حكومية من حيث التأمين الإجتماعي والصحي والمعاشات والضرائب.

كما أن عمليات الهجرة لها تأثير كبير على سوق العمل لدينا. كازاخستان هي الدولة الثانية في رابطة الدول المستقلة من حيث عدد العمالة المهاجرة المقبولة. نحن بحاجة إلى حلول صحيحة للمشاكل في هذا المجال. سيتعين على الحكومة تطوير مفهوم جديد لسياسة الهجرة. كما يجب أن تعكس هذه السياسة آليات حماية حقوق مواطنينا العاملين في الخارج.

هناك حاجة أيضًا إلى مناهج جديدة لقضايا تنقل العمالة الداخلية. سيتعين على الحكومة إعادة صياغة الآلية الحالية لتخصيص المزايا للمواطنين الذين ينتقلون من جنوب البالد إلى شمالها. على وجه الخصوص، يمكن تقديم المزايا ليس فقط من خلال الأقاليم، ولكن أيضًا من خلال سداد تكاليف أصحاب العمل الذين يقومون بتوظيف عمال من المناطق الجنوبية بشكل مستقل.

كذلك من الضروري مساعدة النازحين بشكل فعال الذين يرغبون في الانخراط في أعمال تجارية مستقلة. من الضروري أيضًا النظر في إمكانية تزويدهم بقطع أراضي ليس فقط لبناء المنازل ولكن أيضًا للأنشطة الزراعية لتوفير وصول أوسع إلى تدابير الدعم الحكومية.

أود أن أتطرق إلى قضية أخرى بشكل منفصل. كازاخستان دولة اجتماعية. المساعدة الشاملة للمواطنين في المواقف الصعبة هي إحدى أولوياتنا. ولكن للأسف تزداد المشاعر الأبوية والتبعية الاجتماعية في المجتمع.

هناك العديد من المواطنين في البالد الذين يستغلون عن عمد برامج الدولة الاجتماعية. يخلق هذا الوضع مواقف خاطئة في أذهان الناس. كما هو الحال في أي بلد متحضر، يجب أن يحاسبوا أمام القانون والمجتمع. في الوقت نفسه ستظل تدابير الدعم تشمل أولئك الذين يحتاجون إلى مساعدة حقيقية. إمكانيات بالدنا كبيرة بالطبع ولكنها ليست بال حدود.

كما أن الرغبة في الحصول على مزايا اجتماعية غير معقولة تعطل الشخص عن الكسب من عرقه. لقد بدأ نمط الحياة غير اللائق هذا في التأثير سلبًا على نظام القيم لدى الشباب. لذلك نحن بحاجة إلى تغييرات جذرية في وعي المواطنين والمجتمع والتشريع. يجب إيلاء كل هذه القضايا اهتمامًا وثيقًا في القانون الاجتماعي الجارى اعداده.

سابعًا: التحديث السياسي وحماية حقوق الإنسان يعد التحديث السياسي المرحلي أحد المهام الرئيسية للمسار الإستراتيجي لدولتنا.

خلال العامين الماضيين تمكنا من إجراء عدد من التحولات الجادة في هذا المجال. تم اعتماد قانون جديد كرس مبدأ الإخطار بالتجمعات؛ تم تخفيض عتبة دخول الأحزاب إلى مجلس البرلمان إلى 5٪. تمت إضافة خانة “ضد الكل” فى بطاقات الاقتراع.
وجدت هذه الخطوات وغيرها دعمًا نشطًا في المجتمع. إنها تعزز اتجاهنا من أجل التنمية الديمقراطية المستدامة، وتغير النظام السياسي نوعيًا وتعزز مشاركة أوسع للمواطنين في الحكومة.

لكن من المستحيل التوقف عند ما تم تحقيقه. هدفنا هو زيادة تحسين كفاءة الدولة والشفافية والقدرة التنافسية للعملية السياسية. لذلك ستستمر الإصلاحات السياسية.

ومن أجل التعزيز المستمر للدولة، سنجري جميع التحولات تدريجياً، مع مراعاة خصوصياتنا. هذه هي الطريقة الحقيقية الوحيدة لبناء دولة قوية وعادلة وتقدمية. يشارك مواطنونا بالكامل فى هذا النهج.

كانت الخطوة الأكثر أهمية هي إدخال الانتخاب المباشر للحكام الريفيين. هذه محطة أساسية للإصالح السياسي الذي اقترحته في خطاب العام الماضي. يؤثر هذا القرار بشكل مباشر على مصالح القرويين، أي أكثر من 40٪ من سكان كازاخستان . نحن نسير على الطريق الصحيح. وبالفعل في عام 2024، ستتاح للمواطنين فرصة انتخاب حكام المقاطعات في وضع تجريبي.

كما يمثل تطوير الثقافة المدنية أحد العوامل المهمة في التحديث الإضافي للحكومة الذاتية المحلية.

سيتعين على الإدارة الرئاسية تطوير آلية فعالة لدعم المبادرات المدنية في المناطق الريفية. من الضروري تكييف نظام تمويل المنح مع طلبات المنظمات غير الحكومية الريفية لإدخال إجراءات مبسطة لتلقيها. سيعطي هذا دفعة جيدة للنشاط الاجتماعي في الريف.

كما ساعد إدخال حصة 30% للنساء والشباب في القوائم الانتخابية للأحزاب على العمل بنشاط أكبر وتجديد صفوفها والبحث عن وجوه جديدة. في الوقت نفسه، لم تنعكس هذه الحصة بشكل صحيح في التكوين النهائي لنواب الشعب. لذلك ومن أجل الحصول على تأثير كامل، من الضروري تشريع القاعدة بشأن الاعتبار الإلزامي لهذه الحصة عند توزيع تفويضات النواب.

نحن نبني مجتمعا شاملًا. حتى الآن لا يزال تمثيل الأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة ضعيف في الحياة الاجتماعية والسياسية في بلادنا. أقترح توسيع قائمة فئات المستفيدة من الحصة بالإضافة إلى النساء والشباب من خلال تخصيص حصة لذوي الاحتياجات الخاصة.

تعلمون أنني دائمًا ما أسلط الضوء على مجال حماية حقوق الإنسان كعنصر منفصل. خلال العامين الماضيين أحرزنا تقدمًا كبيرًا في هذا الاتجاه.

في يناير من هذا العام وقعت على قانون التصديق على البروتوكول الاختياري الثاني للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الهادف إلى إلغاء عقوبة الإعدام. الآن علينا أن نوائم قواعد القانون الجنائي مع أحكام البروتوكول الاختياري الثاني. آمل أن يتم اعتماد القانون المقابل بحلول نهاية هذا العام.

في بداية الصيف، ووفقًا لمرسوم أصدرته، وافقت الحكومة على الخطة الشاملة لحماية حقوق الإنسان.

تضع هذه الوثيقة المهمة إطارًا مؤسسيًا طويل الأجل لزيادة تحسين نظام حماية حقوق الإنسان في كازاخستان.

وبعد اعتماد الخطة الشاملة، بدأ العمل النشط لضمان المساواة بين الجنسين. في هذا الصدد، من الضروري ضمان أقصى قدر من الدعم للوضع الاقتصادي والسياسي للمرأة في المجتمع. الإدارة الرئاسية هي المسؤولة عن هذا العمل.

كما ينبغي إجراء تغييرات على مفهوم الأسرة وسياسة النوع الاجتماعي.

تحدث تغييرات هامة في نظام إنفاذ القانون. يعمل القضاء الإدارى منذ 1 يوليو .2021 تبنى هذه المؤسسة العالقة بين جهاز الدولة والمواطنين بطريقة جديدة. يتم إدخال الأشكال الحديثة ألنشطة المحاكم، كما يتم تقليل إجراءات المحاكمة الزائدة عن الحاجة. على المستوى التشريعي، يتم تفسير جميع التناقضات والغموض في التشريعات لصالح المواطنين وقطاع الأعمال.

مع إدخال نموذج المستويات الثالثة، زادت حماية المشاركين في الإجراءات الجنائية. منذ بداية هذا العام تم منع التورط غير المبرر لأكثر من ألفي مواطن في الأعمال الإجرامية.

زادت كفاءة إشراف النيابة العامة. تم إلغاء 98٪ من القرارات التي لا أساس لها في غضون ثالثة أيام . من الضروري التوسع التدريجي في اختصاص المدعين العامين في إعداد لوائح الاتهام. سيؤدي ذلك إلى زيادة مسؤوليتهم وتعزيز آليات التقييم القانوني لنتائج التحقيق.

تحررت هيئات الشؤون الداخلية من عدد من الوظائف غير الأساسية. تمت تعزيز وضع مفتشي المناطق ومنحهم صلاحيات إضافية في مجال منع الجريمة.

في عدد من المناطق تم إطلاق نموذج خدمة الشرطة في وضع تجريبي. الخطوة التالية هي توسيع نطاقه. يعتمد نجاح هذا العمل إلى حد كبير على مشاركة السلطات المحلية، التي يجب أن تفهم جوهر الابتكارات وتقديم المساعدة للشرطة.

وفي الوقت نفسه يجب عدم إغفال القضايا العملية لمكافحة الجريمة. يتسبب سخط المواطنين العادل في زيادة الاحتيال.

سيتعين على مكتب المدعي العام وضع مجموعة من التدابير لمكافحة الاحتيال والجرائم المالية.

يجب أن يكون منع وقمع الجرائم الجنسية ضد الأطفال، وخاصة أولئك الذين تركوا دون رعاية الوالدين، تحت رقابة خاصة.

يشكل انتشار المخدرات بما في ذلك المخدرات الاصطناعية، تهديدًا رهيبًا لرفاهية الأجيال القادمة. يتم توجيه وكالات إنفاذ القانون لوضع حاجز قوي ضد انتشار هذه العدوى بين مواطنينا وخاصة بين الشباب.

يجب مواصلة الكفاح الفعال ضد الفساد. بحلول نهاية العام، تحتاج الوكالة المتخصصة إلى تقديم وثيقة استراتيجية للموافقة عليها تحدد برنامج أعمالنا على المدى المتوسط. وفي الوقت نفسه ينبغي إيلاء اهتمام خاص لاستئصال “الفساد اليومي”.

أثناء الدفاع عن حقوق المواطنين، يجب ألا ننسى حقوق المدافعين عن حقوق الإنسان، بمن فيهم المحامون. من الضروري ضمان سالمة أنشطتهم وقمع الأعمال غير القانونية التي تعرقل عملهم.

جميع الإجراءات المذكورة أعاله هي جزء ال يتجزأ من مسارنا الإستراتيجي الذي يهدف إلى تحسين النظام السياسي وحماية حقوق الإنسان.

ثامنًا: التوحيد كعامل رئيسي لمواصلة التقدم

تدخل كازاخستان حقبة جديدة تمامًا، وتحدث تغييرات جوهرية في جميع مجالات الحياة. في سياق عدم الاستقرار العالمي والعديد من التحديات الجديدة، نحتاج إلى تعزيز قيمنا وتشكيل صورة واضحة عن المستقبل.

مبدأنا الرئيسي “الوحدة في التنوع” لا يتزعزع. لذلك كان التطور المتناغم للعالقات بين الأعراق دائمًا وسيظل أحد الاتجاهات الرئيسية لسياسة دولة كازاخستان. وهذا ليس مجرد كالم، فهذا النهج مدعوم من قبل الغالبية المطلقة من سكان كازاخستان. بالنسبة لمواطنينا، فإن التوافق والتسامح هو الحياة نفسها وواقع حي فى ظل تنوع الثقافات واللغات.

ينص الدستور على أننا أمة واحدة وهذه قوتنا غير المشروطة. أثناء دعمنا لتعددية الآراء، سنقوم في نفس الوقت بقمع صارم إلي شكل من أشكال التطرف ولن نسمح بالتعدي على سيادة دولتنا وسالمة أراضيها.

يجب أن نحمي الوحدة والوفاق في المجتمع باعتباره قرة أعيننا. من الضروري أن يدرك جميع المواطنين أهمية العالقات المتناغمة بين الأعراق والأديان.

لقد كنا دائمًا محصنين ضد الانقسام. ولن نتسامح مع التمييز على أساس اللغة أو الجنس أو العرق أو إهانة الشرف والكرامة وسنحاسبهم وفقا للقانون. إن مثل هذه الخطوات غير المسؤولة والمخالفة للدستور تتعارض مع مصالح بلادنا.

كما يعد تطوير اللغة الكازاخية أحد الأولويات الرئيسية لسياسة الدولة. لقد حققنا نتائج جادة في هذا المجال.

أصبحت اللغة الكازاخية بالفعل هى لغة التعليم والعلوم والثقافة والعمل المكتبي. وبشكل عام نعمل باستمرار على توسيع نطاق تطبيقها. هذه ظاهرة طبيعية. لذلك ال يوجد سبب للحديث عن الوضع السيئ للغة الكازاخية.

وفقًا لدستورنا فإن لغة الدولة هي اللغة الكازاخية. اللغة الروسية هي لغة رسمية. لا يمكن إعاقة استخدامها وفقًا لتشريعاتنا .
يجب على كل مواطن يربط مستقبله ببلده أن يبذل قصارى جهده لتعلم لغة الدولة. هذا هو أحد مظاهر الوطنية الحقيقية.
نحن نستفيد من حقيقة أن شبابنا يتحدثون لغات مختلفة بما في ذلك الروسية.

الحدود بين كازاخستان وروسيا هي الأطول في العالم، واللغة الروسية هي إحدى اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة. لذلك يجب تناول هذه المسألة من وجهة نظر الفطرة السليمة.

نحن بحاجة إلى تطوير ثقافة الحوار الحضاري والاحترام المتبادل. تلعب جمعية شعب كازاخستان دورا كبيرا في هذا. يجب أن يشعر كل منا بالمسؤولية تجاه الوطن الأم وتجاه جميع مواطنينا.

في مسائل توطيد المجتمع وتعزيز الهوية الوطنية، يتم إسناد دور مهم للاستخدام الفعال للتراث التاريخي للبلد وإمكاناته الثقافية. في هذا الصدد، لدى كازاخستان العديد من الفرص، بما في ذلك تحديد موقع مربح لها على الساحة الدولية.

في الوقت نفسه، تتطلب سياستنا بشأن هذه المسألة مراجعة. الآن ولسبب ما، تمول الدولة في أغلب الأحيان مشاريع شخصيات معينة فقط يسعدهم الحصول على الميزانيات.

النحاتون الشباب والموهوبون والرسامون ورواد المسرح والموسيقيون والكتاب الذين يتقنون أشكالًا جديدة من الفنون ويجربون باستمرار، ولكن في نفس الوقت يعيشون على حساب المانحين، يظلون تحت الأرض. لكن بفضلهم تكتسب الثقافة الكازاخية صوتًا عالميًا .

لذلك بحلول نهاية العام تحتاج الحكومة مع الخبراء إلى تقديم خطة من التدابير العملية الرامية إلى تعزيز ثقافة جديدة وممثليها الموهوبين.

ينبغي النظر في إنشاء صندوق دعم الصناعة الإبداعية .
لعب المثقفون في جميع الأوقات دورًا خاصًا في بلادنا. لطالما قادوا أمتنا إلى الأمام ووجهوا الشباب وحاربوا الجهل وشاركوا في التنوير. هذه الصفات هي جوهر قانوننا الوطني ويجب ألا نفقدها.

هذا هو عصر الإنترنت. يسمم تيار هائل من المعلومات السلبية وعي الجيل الحديث. انتشرت المعاني الكاذبة والقيم قصيرة العمر. هذا اتجاه خطير للغاية.

في مثل هذه اللحظات، يكون الموقف الفاعل للمثقفين مهمًا بشكل خاص. إن مصداقيتها ال تحددها الجوائز، بل الأفعال الحقيقية.

تتمثل المهمة الرئيسية فى غرس القيم الإنسانية العالمية في الشباب. من الضروري في مجتمعنا تنمية صفات مثل حب الوطن والرغبة في المعرفة والعمل الجاد والتضامن والمسؤولية.

لذلك أحث المثقفين على عدم الابتعاد عن حل المشاكل التي تؤثر على مستقبل البلاد.

من المهم بالنسبة لنا تطوير تقاليد الحوار والمشاركة المدنية لتنمية القيم التقدمية التي تكمن وراء تضامننا الداخلي ووحدتنا.
لا يمكننا تقوية هوية بلدنا الفريدة إلا ونحن على قلب رجل واحد. كما أكد الرئيس الأول لكازاخستان نورسلطان نزاربايف مرارًا وتكرارًا، فإن الانسجام بين الأعراق والأديان هو رصيدنا الذي لا يقدر بثمن.

ومن أجل دولة المستقبل، فنحن ملتزمون بالحفاظ على الاستقرار الداخلي والوحدة الوطنية وتعزيزهما.

أيها المواطنون الأعزاء!

هذه هي الأولويات الرئيسية لجدول أعمالنا.

الثروة الرئيسية لكازاخستان هي شعبها.

ضمان رفاهية الشعب هو الهدف الرئيسي لعملي كرئيس. لذلك أود اليوم أن أطلق عدد من المبادرات الإضافية التي تهدف في المقام الأول إلى تحسين رفاهية مواطني كازاخستان.

المبادرة الأولى:

أعتقد أن هناك حاجة لمراجعة مستوى الحد الأدنى للأجور. فهو من ناحية مؤشر بسيط ومن ناحية أخرى مفهوم للجميع.

لم يرتفع الحد الأدنى للأجور منذ عام .2018 زادت أزمة فيروس كورونا العالمية من الضغط على دخل السكان. بالإضافة إلى ذلك، فيما يتعلق بالحد الأدنى للأجور، فإن كازاخستان أدنى من عدد من بلدان رابطة الدول المستقلة. لذلك، اتخذ قرارًا بأنه اعتبارًا من 1 يناير 2022 ،سيتم زيادة الحد الأدنى للأجور من 42.5 ألف تنغي إلى 60 ألف تنغي.

سيؤثر هذا الإجراء بشكل مباشر على أكثر من مليون شخص، وبشكل غير مباشر على جميع العمال.

سيقلص صندوق رواتب “الظل “، الذي يصل حجمه الآن إلى 30 ، وربما 40٪ من الصندوق المعلن.

زيادة الحد الأدنى للأجور سيكون لها تأثير اقتصادي إيجابي في شكل زيادة في الاستهلاك المحلي. وهذا، وفق الخبراء، سيؤدي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.5٪.

في الوقت نفسه، من الضروري الابتعاد عن الاستخدام غير المناسب للحد الأدنى للأجور كمؤشر حسابي في المجالات الضريبية والاجتماعية وغيرها.

أطالب الحكومة والبرلمان بضمان إجراء التغييرات اللازمة على التشريع بحلول نهاية هذا العام، مع دخولها حيز التنفيذ في يناير المقبل.

المبادرة الثانية:

يعمل أكثر من 6.5 مليون شخص في كازاخستان. أنتم تعرفون هذا جيدًا. المصدر الرئيسي للدخل بالنسبة لهم هو الأجور.
في الوقت نفسه، خلال السنوات العشر الماضية ، تأخر نمو صندوق الأجور عن نمو أرباح أصحاب الأعمال بنسبة 60٪ تقريبًا. في هذا الصدد، ستضع الحكومة تدابير “ناعمة” لتحفيز الأعمال التجارية على زيادة أجور موظفيها.

بالنسبة لأصحاب العمل الذين يرفعون أجور الموظفين، سيتم توفير المزايا في إطار المشتريات المنظمة، فضالً عن الوصول التفضيلي إلى الدعم الحكومي .

المبادرة الثالثة:

يجب أن يكون العبء على كشوف المرتبات أوضح وأبسط. هذا ينطبق بشكل خاص على الأعمال التجارية الصغيرة ومتناهية الصغر.

أقترح تقديم دفعة واحدة لمثل هذه الأعمال من فاتورة الأجور مع تخفيض إجمالي العبء من 34٪ إلى 25٪. سيحفز هذا العمل على “إخراج آلاف من الظل” من الموظفين الذين يمكن أن يصبحوا مشاركين كاملين في نظام المعاشات التقاعدية ونظام التأمين الاجتماعي والصحي.

لا ينبغي السماح بالحملات حول هذه المسألة. يجب إعداد أنظمة الدفع المناسبة لتجنب الاضطرابات وتكاليف العمل. يجب أن يكون هذا النظام جاهزًا للعمل اعتبارًا من 1 يناير .2023.

المبادرة الرابعة:

منذ عام 2020، تم رفع رواتب أكثر من 600 ألف موظف حكومي من المعلمين والأطباء والأخصائيين الاجتماعيين.

ومع ذلك لم يؤثر هذا الإجراء على الموظفين المدنيين الآخرين مثل العاملون في المجال الثقافي، والمحفوظات، وأمناء المكتبات، والعاملون الفنيون والسائقون وغيرهم.

لذلك ستقوم الدولة بين عامل 2022 و 2025، ستزيد الدولة سنويًا رواتب هذه الفئات من موظفي الخدمة المدنية بنسبة 20٪ في المتوسط. وبشكل عام ستؤثر هذه المبادرة بشكل مباشر على 600 ألف من مواطنى كازاخستان.
المبادرة الخامسة

ستكون قضية الإسكان دائمًا واحدة من أهم القضايا بالنسبة للناس.

ستنتهي برامج “Baspana Hit” و “25-20-7” قريبًا. في الوقت نفسه، لا تزال معدلات الرهن العقاري في السوق مرتفعة وبعيدة عن متناول جميع المواطنين. في هذا الصدد، سيتم تطوير برنامج إسكان شامل. سيكون مديرها هو Otbasy Bank الذي يتم تحويله إلى مؤسسة تنمية وطنية. ويتولى البنك مهمة ضمان محاسبة وتوزيع المساكن بين المواطنين على أساس مبدأ “النافذة الواحدة.”

لقد لاحظت بالفعل الأثر الإيجابي لمبادرة الاستخدام المبكر لمدخرات المعاشات التقاعدية. كما دفعت الناس لمطالبة أصحاب العمل بدفع الأجور. ومن أجل الحفاظ على هذا الاتجاه ، أعتبر أنه من الضروري السماح بتحويل جزء من مدخرات المعاشات التقاعدية التي تزيد عن حد الاكتفاء إلى حساب لدى بنك Otbasy من أجل الشراء اللاحق للسكن. سيؤدي هذا أيضًا إلى تحفيز عادة تجميع الأموال وإدارتها بحكمة .

أيها النواب المحترمون!

خلال دور الاتعقاد الأول، اعتمد البرلمان فى دورته السابعة 63 قانونًا.

ونتيجة للعمل المنسق بشكل جيد لكال المجلسين، تم وضع أساس تشريعي لتنفيذ التحولات والإصلاحات المنهجية التي أجريت في البلاد.

بدأت الدورة العادية لمجلس النواب اليوم. أمامنا العديد من القضايا الهامة. يجب أن تخضع كل مشروعات القوانين لدراسة متعمقة ووافية. يجب أن تكونوا مثابرين دائما فى دعم مصالح الناس.

يجب اتخاذ كل قرار، مع مراعاة احتياجات المجتمع فحسب ولكن أيضًا قدرات الدولة.
أتمنى لكم التوفيق في هذا العمل المسؤول!

أيها المواطنون الأعزاء!

مسارنا لا يتزعزع وهدفنا واضح.

نحن نعلم ما يجب القيام به لتحقيق ذلك. نترجم خططنا باستمرار إلى واقع وسنكمل جميع التعهدات. نحن جاهزون ألية تحديات وصعوبات .

بصفتي رئيس الدولة، سأبذل قصارى جهدي من أجل مصلحة الشعب.

واليوم ومن أجل حل المهام التي نواجهها، من الضروري توطيد الدولة والمجتمع بأسره. لأن غدا قد يكون الأوان قد فات.

أي شخص يشك في مسار رئيس الدولة، ولا يقوم بعمله ويجلس مكانه ويتهرب من تنفيذ تعليمات الرئيس، يبدو لي أنه ينبغي عليه ترك منصبه.

نحن الآن ندخل مرحلة حاسمة في تطورنا. جهاز الدولة ملتزم بالعمل كآلية واحدة. فقط في هذه الحالة سنضمن تحقيق الأهداف المحددة.

إن تماسك الأمة هو العامل الأساسي في نجاح بالدنا. عندما نكون متحدين فإننا لن نقهر.

ليس عبثًا أن يقول الناس: “حيثما يوجد الوفاق توجد السعادة”.

قوتنا في وحدتنا! سنعمل معا من أجل خير بالدنا!

الخلود لوطننا المقدس!

اقرأ المزيد

سياسة كازاخستان المرنة وتطورات الأوضاع في أفغانستان

150 عامًا تفصل بين بطل كازاخستاني فذ وآخر مصري.. الجمل ومونايتباسوف

قريبًا لقاح جديد.. هدية كازاخستان لدول العالم الإسلامي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى