تقاريرسلايدر

مأرب.. غنيمة المشروع الإيراني لاحتلال السعودية!

تصعيد حوثي على مأرب

الأمة| تسعى مليشيات جماعة الحوثي، الهيمنة على مأرب الغنية بالنفط، شمال شرق العاصمة صنعاء، وسط صمود قبلي وعتاد عسكري من قوات الجيش في العديد من جبهات القتال على أطراف المحافظة.

المليشيات المدعومة من إيران تحاول فرض سيطرتها على المحافظة الواقعة تحت إدارة الحكومة الشرعية، لتصبح محافظات الشمال الثلاث عشرة بما فيهم صنعاء تحت قبضتها.

وبدأت المليشيات منذ أسبوعين في حشد كبير لعناصرها تجاه مأرب، ووفقًا لوزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، فإن الجماعة تحشد المغرر بهم من أبناء القبائل والأطفال بالقوة والإكراه إلى «محرقة مفتوحة في مأرب»، على حد وصفه.

وشدد الإرياني في تغريدات له على تويتر، أن المليشيات غير مكترثة بخسائرها البشرية الأكبر منذ بدء المواجهات، مشيرًا إلى أن ثلاجات صنعاء باتت عاجزة عن استقبال مزيد من الجثث والجرحى.

غنيمة مأرب

ووفق أحدث تصريحات أحد قيادات الجماعة؛ محمد البخیتي، فإن ھدف المیلیشیات من الھجوم على مأرب هو الحصول على النفط، معللًا ذلك إلى أنه ليس هناك حل سوى الاستيلاء على المحافظة نظرًا لأن أمريكا تحاصر السفن النفطیة، على حد تعبيره.

وقال «البخيتي»، زاعمًا عبر تغريدة له على موقع «تويتر»: «الوقود أصبح شريان حياة لأي شعب، لذلك لم يعد أمام الشعب من خيار سوى النفير العام لكسر الحصار، وذلك برفد جبهة مأرب بالمال والرجال لاستعادة ثرواتنا المنهوبة».

تضخيم الثروات

وبحسب متابعون للشأن اليمني، فإن ما زعمه «البخيتي»؛ كشفت النوايا الخبيثة للجماعة في الهجوم على مأرب بالاستيلاء على النفط الذي نتنجه المحافظه الواقعة تحت سيطرة الحكومة.

لكن الدكتور «نجيب غلاب، وكيل وزارة الإعلام اليمنية، رأى أن الجماعة تعتبر مأرب غنيمة للسيطرة على منابع النفط ضمن خطتها للاستيلاء على مدخرات اليمن وثرواته.

وأوضح «غلاب» الذي يتخذ من العاصمة السعودية الرياض مقرًا له، أن التصعيد الأخير لمليشيات الحوثي للسيطرة على مأرب من أجل تحقيق ثلاثة أهداف استراتيجية.

وقال عبر مداخلة مع إحدى الفضائيات العربية، إن الهدف الأول يُعد الاستيلاء على منابع النفط والغاز لتضخيم ثروات الجماعة والعمل على إعادة إدارة الحرب ومن ثم السيطرة على باقي اليمن.

المشروع الإيراني والسعودية

وأضاف أن الهدف الثاني يتمثل في إخضاع وإذلال مأرب جغرافيًا من خلال الحرب المستمرة وقهر قبائل المحافظة وسفك دمائهم، لكن المليشيات فشلت في تحقيق ذلك حتى الآن.

ويعتقد وكيل وزارة الإعلام أن محاولة الجماعة السيطرة على مأرب لتغيير معادلات القوة في اليمن هدفًا ثالثًا؛ إذ تعتقد أن المحافظة إحدى مداخل السيطرة على شمال البلاد بالكامل ثم تتجه بعد ذلك إلى الجنوب، وإعادة المشروع الإيراني في اليمن لدخول السعودية.

وتأتي محاولات سيطرة الحوثي على مأرب وسط إدانات دولية كان آخرها تأكيد المبعوث الخاص باليمن، مارتن غريفيث، الجمعة الماضية أن مساعي انتزاع السيطرة على الأراضي بالقوة يهدد كل آفاق عملية السلام.

اقرأ أيضًا: «محاولات يائسة».. شاهد آخر التطورات العسكرية في مأرب

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى