الأمة الثقافية

“ليبيا”.. شعر: عبد الله ضرّاب الجزائري

آهٍ على تلك البلاد وما حوت

من روعةٍ تهفو لها الأنظارُ

آهٍ على تلك الرُّبوعِ فإنَّها

كجُنينةٍ تزهو بها الأزهارُ

آهٍ عليها قد تهاوى أمنُها

وتزاحمت في أرضها الأخطارُ

آهٍ عليها قد تناثر عِقدها

مثل العراق ودُنِّس الأخيارُ

آهٍ عليها قد تزعزع دينُها

وتمكََّن التَّكفيرُ والكفَّارُ

يا من خُدعت بِحُرَّةٍ وجزيرةٍ

وعروشِ عُهرٍ أهلُها أبقارُ

وبعالِمٍ مُتسفِّلٍ مُتكبْكِبٍ

في فتنةٍ أوحى بها دعّارُ

افطنْ فإنَّ مُبَيَّتَ الكفرِ انكشفْ

ولقد تعرَّى الغادرُ الزَّوَّارُ

افطنْ ولمْلمْ شملَك المغموسَ في

هَرْجٍ بناهُ الطَّامعُ الحقَّارُ

اللهُ أكبرُ فالمكيدةُ عُرِّيَتْ

وتبهدَلَ المتآمرُ المكَّارُ

يا غرْبُ إنَّك في نِزالٍ خاسرٍ

فسلاحُنا الإيمانُ والإصرارُ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى