الأخبارسياسة

ليبيا.. بدء محاكمة خلية لـ”داعش” شنت هجمات في طرابلس

أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها بدأت، الإثنين، أولى جلسات محاكمة عناصر من تنظيم “داعش” أمام محكمة الجنايات؛ بتهمة شن هجمات دموية داخل العاصمة طرابلس (غرب).

وقالت “قوة الردع الخاصة”، التابعة لحكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، إن “عناصر داعش، الذين مثلوا أمام المحكمة اليوم، ارتكبوا جرائم اغتيالات لعدد من أفراد الشرطة ورجال الأمن، واستهدفوا سفارات في العاصمة”، وفق بيان لهذه القوة الليبية عبر صفحتها علي موقع “فيسبوك”.

وأضافت “قوة الردع الخاصة” أن “عناصر خلية داعش الماثلين أمام محكمة الجنايات الليبية قبض عليهم بعد حدوث التفجيرات”.

ولم توضح “القوة” عدد المتهمين ولا مجريات جلسة محاكمة، مكتفية بتوضيح أنها جرت في مقر المجلس الأعلى للقضاء، تحت إجراءات أمنية مشددة.

ومن بين التهم الموجهة إلى “خلية داعش” هي “جريمة الهجوم علي فندق كورنثيا في طرابلس، قبل ثلاثة أعوام”.

وفي 27 يناير 2015 انفجرت سيارة مفخخة أمام الفندق، قبل أن يقتحمه ملثمون أطلقوا الرصاص تجاه المتواجدين، أثناء اجتماع وزاري، وسيطروا على الفندق لساعات، قبل أن تتدخل عناصر الأمن، وتقتل بعض المهاجمين، الذين قتلوا 8 أشخاص، بينهم أمريكي وطيار أردني.

وفي اليوم التالي تبني “داعش” العملية، مطلقا عليها إسم “غزوة أبو أنس الليبي”، في إشارة إلى قيادي إسلامي اختطفته واشنطن، في عملية خاصة بطرابلس آنذاك.

كما تبنى التنظيم إلقاء عبوة ناسفة أمام السفارة الجزائرية، يوم 17 يناير 2015، واستهداف السفارة الإيرانية بعبوة ناسفة، في 22 فبراير 2015.

وفي 12 إبريل 2015 هاجم مسلحون من “داعش” حرس سفارة كوريا الجنوبية بطرابلس؛ ما أسفر عن مقتل شخصين وجرح ثالث، ضمن سلسلة هجمات مماثلة استهدفت مقار لسفارات أجنبية وعربية بالعاصمة.

وتبنى “داعش”، في 27 ديسمبرل 2014، استهداف مقر إدارة الحماية الدبلوماسية في طرابلس بسيارة مفخخة؛ ما أسقط قتيلاً وجريحاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى