الأخبارسياسة

لهذه الأسباب .. تراجعت إدارة بايدن عن إعادة افتتاح قنصليتها في القدس المحتلة

في رضوخ واضح لمطالبة حكومة بينيت اليمنية المتطرقة قررت إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن ، بإرجاء إعادة افتتاح القنصلية الأمريكية في القدس المحتلة إلي أجل غير مسمي ..

وذكر موقع “والا” الإخباري العبري، نقلا عن مصادر إسرائيلية فلسطينية وأمريكية، أن إدارة “بايدن”، أرجأت إعادة افتتاح القنصلية في القدس، حتى قيام الحكومة الإسرائيلية الجديدة بتمرير الميزانية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقالت المصادر، إن القرار الأمريكي جاء بعد طلب التريث بالخطوة من قبل ديوان رئيس حكومة الاحتلال “نفتالي بينيت”، ووزير الخارجية فيها “يائير لابيد”.

وسبق أن كشفت وسائل إعلام عبرية، عن طلب إسرائيل مؤخرا، من الولايات المتحدة، تأجيل عملية إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس “حتى لا تتسبب في صعوبات سياسية للحكومة الجديدة في الوقت الحاضر”.

ويبدو أن حكومة “بينيت – لابيد”، تخشى أن يترك القرار الأمريكي، أثرا سلبيا على الانسجام الداخلي فيها، ويمس باحتمالات مصادقتها على الموازنة العامة، التي تعتبر امتحانا لها، خاصة أنه في حال فشلها بتمرير الميزانية العامة، فإنها ستسقط وفقا لقانون أساس إسرائيلي.

ويوضح “والا”، أن القرار الأمريكي بتأجيل الافتتاح يظهر لأي مدى مهم لإدارة “بايدن” المساعدة بالحفاظ على استقرار الحكومة الجديدة في إسرائيل، وعدم تنفيذ خطوات من شأنها المساس به.

ووفق المصادر، فإن واشنطن تفهمت طلب الحكومة الإسرائيلية، وأن الإدارة الأمريكية لن تضغط لفتح القنصلية في هذا الوقت، لكن التقديرات تشير إلى أنه سيتم طرح هذه القضية مرة أخرى للمداولة في سبتمبر/أيلول المقبل.

 

وعلى صعيد متصل، قال مصدر إسرائيلي رفيع، فإن “بينيت” يعارض افتتاح القنصلية في القدس المحتلة، لأن الأمر يتعارض مع الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى