الأخبارسلايدرسياسة

“لم يُثبتوا بأن القدس محور حياتهم”.. إسرائيل جردت 14 ألف فلسطيني من إقامتهم

القدس،المقدسيين،فلسطين،اسرائيل،رايتس ووتش،القدس
القدس،المقدسيين،فلسطين،اسرائيل،رايتس ووتش،القدس

منذ عشرات السنين وتتعمد إسرائيل إلغاء إقامات آلاف الفلسطينيين المقدسيين في القدس الشرقية الأمر الذي يوضح النظام المزدوج الذي تنفذه إسرائيل في المدينة. يفرض نظام الإقامة متطلبات شاقة على الفلسطينيين للحفاظ على إقاماتهم، فضلا عن عواقب وخيمة لمن يخسرونها.

منظمة “هيومن رايتس ووتش” اعتبرت ، أن إلغاء سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامات آلاف الفلسطينيين في الشطر الشرقي من مدينة القدس المحتلة على مر السنين “يوضح النظام المزدوج الذي تنفذه إسرائيل في المدينة”.

وقالت المنظمة الدولية في بيان لها اليوم الثلاثاء، إن نظام الإقامة يفرض متطلبات شاقة على الفلسطينيين للحفاظ على إقاماتهم، فضلًا عن عواقب وخيمة لمن يخسرونها.

وأفادت بأن “إسرائيل” ألغت منذ احتلال الشطر الشرقي من القدس (عام 1967) حتى نهاية 2016، إقامة 14 ألفًا و595 فلسطينيًا، مبررة ذلك بأنهم “لم يُثبتوا بأن القدس محور حياتهم”.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال ألغت مؤخرًا إقامة فلسطينيين متهمين بمهاجمة إسرائيليين “كعقوبة لهم وكعقوبة جماعية ضد أقارب المتهمين المشتبه بهم”.

وشددت على أن ممارسات الاحتلال عبر الإقامات “نظام تمييزي يدفع العديد من الفلسطينيين إلى مغادرة مدينتهم (القدس) فيما يصل إلى عمليات ترحيل قسري، كانتهاك خطير للقانون الدولي”.

وصرحت مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن، بأن “إسرائيل تدّعي معاملة القدس كمدينة موحدة، لكنها تحدد قوانين مختلفة لليهود والفلسطينيين، ما يزيد التمييز المتعمد ضد فلسطينيي القدس”.

وأردفت بأن سياسات الإقامة التي “تهدد وضع الفلسطينيين القانوني، من انسلاخهم عن مدينة القدس”.

وقابلت هيومن رايتس ووتش 8 عائلات مقدسية أُلغيت إقاماتها بين شهري مارس/ آذار ويوليو/ تموز 2017، وراجعت خطابات إلغاء الإقامة وقرارات المحاكم وباقي الوثائق الرسمية، كما تحدثت إلى محاميهم.

وبيّنت المنظمة ان “إسرائيل” منذ أن ضمت الشطر الشرقي من القدس، بدأت بتطبيق قانونها الداخلي على المدينة، وطبقت “قانون دخول إسرائيل” لعام 1952 على فلسطينيي “القدس الشرقية” وقدمت لهم إقامة دائمة.

ووفقُا لذات البيان، فقد ألغت سلطات الاحتلال إقامة فلسطينيين مقدسيين استقروا خارج “إسرائيل” فترة 7 سنوات أو أكثر دون تجديد تصاريح خروجهم أو عند حصولهم على إقامة دائمة أو جنسية البلد الذي استقروا به.

وأوضح البيان أن الاحتلال ألغى قرابة 80 بالمائة من الإقامات الدائمة على مدار 50 عامًا؛ وفقًا لأرقام الحكومة الإسرائيلية، التي بدأت بالتوثيق عام 1995 مع بدء وزارة الداخلية، بناء على قرار محكمة العدل العليا لعام 1988، بمطالبة الفلسطينيين ببرهنة أن “محور حياتهم” في “القدس الشرقية” للحفاظ على إقاماتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى