قالوا وقلنا

لماذا تنتصر الثورة الإيرانية بينما فشلت ثورات الربيع؟

Latest posts by د. ياسر عبد التواب (see all)

كتب أحد الأصدقاء على الفيس بوك وعلقت على قوله فكان الحوار  التالي:

قال لصاحبه:

نريد …تفسيراً للآتي :

(1) لماذا نجحت الثورة الإيرانية.. «الشيعية».. بينما فشلت ثورات الربيع العربى «السنية»!

 

(2) استمرت الحرب العراقية الإيرانية حوالي 8 سنوات دون هزيمة لأحد الطرفين.. ولكن كان من توابع هذه الحرب فيما بعد أن سقطت العراق السنية.. وأصبحت قاب قوسين أو أدنى من التقسيم.. بينما انطلقت إيران وأصبحت في مصاف الدول الكبرى.. هل هي لعنة السماء؟!

 

(3) عندما تفكك الاتحاد السوفيتي هرعت إيران «الشيعية».. واستقطبت العلماء الروس.. وبعدها دخلت إيران.. «الحزب النووي».. بينما هرع العرب «السنة».. لاستقطاب النساء الروسيات.. ودخلوا بعدها  «الحزب النووي»!

 

(4) لم نقرأ.. ولم نسمع أن تقاتل علماء الدين الشيعة فيما بينهم، على اختلاف مذاهبهم الدينية، فهم يتمتعون بثقافة الاختلاف، على عكس علماء السنة!

 

(5) لم تنبطح إيران «الشيعية» لحظه أمام إسرائيل.. بل كانت تتعامل معها بقوه ونديه، على عكس البلدان العربية «السنية» المنبطحة أمام إسرائيل!

أخيراً:

(6) ليس عيباً من أن نتعلم من الآخرين.. وليس عيباً أيضاً أن نعترف بأخطائنا، إنما العيب يكمن في تعصبتا لما نحن فيه.. والذي كان سبباً أيضاً.. لما نحن فيه!

لماذا تنتصر الثورة الإيرانية بينما فشلت ثورات الربيع؟
لماذا تنتصر الثورة الإيرانية بينما فشلت ثورات الربيع؟

ونقول:

 

سيدي بارك الله في قلمك

في حقيقة الأمر فالربيع العربي لا يزال يقاوم وإن كان ينكسر أحيانا لكن صموده في ذاته انتصار

ولعل الله يأتي بفتح من عنده ويأذن بتغير الأحوال في لحظة

والفت النظر إلى أن الشيعة أو إيران لم يصلوا لما وصلوه الآن إلا بدعم غربي، وإلا فقد كانوا من الضعف بحيث لم يقدروا على الحسم  في حربهم مع صدام.

 

ثانيا: لما رأى الغرب أنها جسم يمكن تفرقة الأمة به فاستغل هذا كالعادة التاريخية التي يتم فيها تقوية الأقليات لينهك بها الأكثرية. ثم يقضي عليها لاحقا.

 

ثالثا: نظام الشيعة كنظام الصوفية لا يتجاوز فيه الأتباع رؤوسهم فالنظام يجرم هذا، وهم بين أيادي رؤوسهم كالأموات بين يدي المغسل، لذا تراهم يطيعونهم في كل حماقة أو غرور ويصدقونهم في كل سفههم كخروج الإمام المختفي في السرداب أيقتل مخالفيه وأعدائهم وهم أهل السنة دون غيرهم، وإنما يؤتون من اختلاف الرؤوس وليس بثورة او تمرد أتباعهم من الرعاع.

 

فالخلاصة أنهم فقاعة نفخ فيها الغرب، ولا ننكر أن أي فكر تقوم عليه دولة أنهم يضحون من أجله، بينما أهل السنة ليس لهم دولة تحمل فكرهم، لذا يخسرون بسبب محلية تفكيرهم وانتمائهم  مع الأسف بينما الشيعة واليهود أيضا يحملون فكرا لذا يضحون من أجله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى