الأخبارسلايدرسياسة

لماذا تضامن وزير العدل المصري الأسبق مع وجدي غنيم ؟

 

السبسي وغنيم

 

أبدي المستشار أحمد سليمان وزير العدل المصري الأسبق تضامنه مع الداعية الإسلامي وجدي غنين ضد الحملة التي تشنه ضده الحكومة التونسية علي خلفية هجومه علي قرار الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بالمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث .

وقال المستشار سليمان في تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” لشيخ وجدى غنيم دافع عن شرع الله ودينه مشددا علي أن الدفاع عن الإسلام واجب على كل مسلم وهو ليس تدخلا فى شئون الدول ، لأن الإسلام ليس شأنا داخليا لأية دولة ، ولا هو ملك لأية سلطة أو أى نظام .
ومضي سليمان قائلا :لاتملك أية دولة أو أى حاكم العبث بدين الله ، ويجب على كل مسلم الانتفاض دفاعا عن شرع الله .مستدلا بقوله صلي الله عليه وسلم يقول :” كلكم على ثغر من ثغور الإسلام فليحذر أن يؤتى من قبله “.
ونبه الي ان أحكام المواريث ، وحرمة زواج المسلمة بغير المسلم أحكام قطعية الثبوت وقطعية الدلالة ، ولايجوز الاجتهاد فيها ، ومن يخالفها تخرجه مخالفته عن الإسلام لافتا الي أن دفاع الحكومة التركية عن الرئيس مرسى وغزة يوجب عليها حماية الشيخ وجدى غنيم لا محاسبته .
وكان سفير تركيا لدى تونس عمر فاروق دوغان، قد أشار إلي إن سلطات بلاه بصدد اتخاذ إجرءات قضائية ضد تهجم الداعية المصري، وجدي غنيم، على جهات تونسية بينها الرئيس الباجي قايد السبسي.مضيفا ، أنه “منذ وقوع التهجمات كانت السلطات التركية مهتمة جدا، وستقوم بما يلزم لمواجهة هذا الأمر”، دون مزيد من التفاصيل.

وفي شريط فيديو مسجل نشره الداعية المصري المقيم في مدينة إسطنبول، على موقع “يوتيوب”، هاجم غنيم، البرلمان التونسي وقيادات في حركة النهضة التونسية، كما اتهم رئيس البلاد بـ”الكفر” بسبب دعوته، في 13 أغسطس الجاري، إلى المساواة بالميراث بين الرجال والنساء، وإلى تغيير قانون يمنع زواج التونسية المسلمة من غير مسلم.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية التونسية، الجمعة، أن السفير التركي عمر فاروق دوغان، أبلغها بأن “سلطات بلاده شرعت في اتخاذ إجراءات لمقاضاة وجدي غنيم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى