منوعات

لماذا تحذف”تويتر”محتويات ينشرها صحفيون”و منصات إعلامية ؟!

قالت شركة “تويتر” أن هناك تزايد فى طلبات الحكومات بحذف محتويات صحفية على الموقع، إلى جانب إغلاقها خاصية المنشورات المؤقتة التي تختفي بعد مدة، في 3 أغسطس المقبل.

وقالت الشركة التي تملك أحد أقوى مواقع التواصل الاجتماعي بالعالم في تقرير الشفافية الخاص بها أمس الخميس، إن الحكومات في أنحاء العالم قدمت 361 طلباً قانونياً لحذف محتويات متضمنة في حسابات 199 من الصحفيين والمنافذ الإعلامية على منصتها في النصف الثاني من 2020، بزيادة قدرها 26% عن النصف الأول من نفس العام.

ورفضت الشركة الكشف عن الدول التي قدمت الطلبات أو عدد المطالب القانونية التي امتثلت لها المنصة والمتعلقة بالصحفيين أو المنافذ الإخبارية.

وأضافت الشركة أنها تلقت أكثر من 14500 طلب على مستوى العالم للحصول على معلومات حول حسابات، وذلك بين أول يوليو و31 ديسمبر 2020.

من جانب آخر، اعتبرت “تويتر” أن الخاصية “فليتس” أخفقت في جذب اهتمام المستخدمين.

ويأتي إغلاقها بعد ثمانية أشهر فقط من إتاحة منصة التواصل الاجتماعي لهذه الخاصية لجميع مستخدميها بأنحاء العالم، وبعد شهر واحد من بدء تجربة الإعلانات التجارية داخل الخاصية.

وأوضحت الشركة أنه لم تلحظ زيادة في عدد المستخدمين الجدد الذين ينشرون محتواهم عبر خاصة “فليتس” كما كانت تأمل.

و”تويتر” أحد أبرز‏ موقع التواصل الاجتماعي، تأسس في الولايات المتحدة عام 2006، ويقدم خدمة التدوين المصغر والتي تسمح لمستخدميهِ بإرسال “تغريدات” بحد أقصى يبلغ 280 حرفاً، ويستخدمه كبار المسؤولين والزعماء في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى