الأخبارسياسة

لقاء بين خارجيةالبحرين والسودان وسويسرا والمالديف والنيبال

التقى الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية البحرينى و ابراهيم أحمد غندور وزير خارجية جمهورية السودان وذلك على هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وخلال الاجتماع، أشاد وزير الخارجية بعمق علاقات الأخوة بين مملكة البحرين وجمهورية السودان وما تحرزه من خطوات كبيرة في توسيع التعاون المشترك، في ظل الرعاية الكبيرة والاهتمام الدائم التي تحظى بها من قيادتي البلدين لتوثيق هذه العلاقات الممتدة والتي تستند لأسس متينة، وتمتلك إمكانيات هائلة لتعزيزها في جميع مجالات التعاون بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين الشقيقين .

كما اجتمع وزير الخارجية مع معالي السيدة باسكال بايريسويل وزيرة الدولة للشؤون الخارجية بالاتحاد السويسري، حيث أكد معاليه على أهمية استمرار اللقاءات وتبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين الصديقين لاستحداث مجالات للتعاون المشترك، وتنسيق المواقف تجاه القضايا الإقليمية والدولية وفي مختلف المحافل.

وخلال لقاء الشيخ خالد بن احمد مع معالي الدكتور محمد عاصم وزير خارجية جمهورية المالديف، تم بحث سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة بين البلدين، كما تم تبادل الرؤى حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما في ظل توافق الرؤى والحرص المشترك على تعزيز الأمن والسلم في العالم.

كما اجتمع وزير الخارجية مع معالي السيد كريشنا بهادور مهارا، نائب رئيس الوزراء وزير خارجية جمهورية النيبال، حيث تم استعراض مسار علاقات الصداقة بين البلدين وسبل المضي بها لآفاق أرحب على المستويات المختلفة بما يدعم مصالحهما

ويعود بالنفع على شعبيهما، كما تم تبادل وجهات النظر حول القضايا المدرجة على جدول أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى