الأمة الثقافية

لغويات: “مفتاح الجنة” عند سيبويه!

د. عبد الله أحمد جاد الكريم

من المسائل العقدية المهمة – أيضًا – حديثهم عن مفتاح الجنة (لا إله إلا الله)، في أمور شتى، ولكن ما يهمنا هنا أننا نـجدهم بلا خلاف يأخذون برأي سيبويه في إعراب هذه الجملة.

يقول صاحب شرح “كاشفة السجا”:

“في بيان مفتاح الجنة؛ وهي كلمة التوحيد، وكلمة الإخلاص، وكلمة النجاة، وقد ذُكرت فـي القرآن فـي سبعة وثلاثين موضعًا، قال المصنف رحمه الله تعالى: (ومعنى لا إله إلا الله: لا معبود بحق) كائن (في الوجود إلا الله)؛ أي: لا يستحق أن يَذِلَّ له كل شيء إلا الله، قوله: “إلا الله” بالرفع بدل من مـحل (لا) مع اسـمها؛ لأن محلها رفع بالابتداء عند سيبويه، أو بدل من الضمير المستتر فـي خبـر (لا) المحذوف، والتقدير: لا إله موجود أو مـمكن بالإمكان العام إلا الله، أو بالنصب على الاستثناء، ولا يصح جعله بدلاً من مـحل اسم (لا)؛ لأن (لا) لا يعمل فـي المعارف”[1].

ويقول البجيرمي:

“قوله: “أن لا إله إلا الله”؛ أي: لا معبود بحق في الوجود إلا الله، بالرفع، بدل من محل “لا” واسمها؛ لأن محلهما رفع بالابتداء عند سيبويه، أو بدل من الضمير المستتر في خبر “لا” المحذوف، والتقدير: لا إله موجود إلا الله، أو بالنصب على الاستثناء، ولا يصح جعله بدلاً من محل اسم “لا”؛ لأن “لا” لا تعمل في المعارف[2]، ومـما هو معروف لدى العلماء أن الاستثناء من الإثبات نفي، ومن النفي إثبات”[3].

وكذلك نقلوا عن سيبويه أنَّ (لم) حرف نفي لـ (فَعَل)، و(لن) حرف نفي لـ(سَيَفْعَل)، و(لا) نفي لـ(يَفْعَل)[4]، ويقولون: “إذا عُرف أن (لا) فـي كلمة الإخلاص نافية للجنس، فـ (إله) اسمها، ومذهب سيبويه: أنـها واسمها فـي محل رفع بالابتداء، ولا عمل لـها في الخبر، ومذهب الأخفش: أن اسمها في محل رفع، وهي عاملة في الخبر”[5]، وجـمهور العلماء والفقهاء أخذوا بـما قاله سيبويه فـي إعرابها.

المصدر

——–
[1] كاشفة السجا في شرح سفينة النجا، للجاوي (ص 34)، وينظر: المطلب الحميد في بيان مقاصد التوحيد، لعبدالرحمن التميمي، دار الهداية، الرياض، السعودية، الطبعة الأولى، 1991م /1411هـ، (ص: 410).

[2] تحفة الحبيب على شرح الخطيب، للبجيرمي المصري الشافعي، دار الفكر، بيروت، 1415هـ/1995م، (1 /15، 23).

[3] ينظر: الكتاب، لسيبويه (2 /332)، والموافقات، للشاطبي (11 /93)، والبحر المحيط في أصول الفقه، للزركشي (2 /443، 444).

[4] ينظر: الكتاب، لسيبويه (3 /7، 91، 92، 117) (4 /220)، ومعنى لا إله إلا الله، للزركشي (ص: 155).

[5] معنى لا إله إلا الله، للزركشي (ص: 73).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى