الأمة الثقافية

“لا تحزنوا” .. شعر: رأفت عبيد أبو سلمى

 

لا  تــحـزنـوا يـــا إخــوتـي لا تـحـزنـوا … فـالـحـقُّ  بــاقٍ ، والـمـليكُ مُـهـيمنُ
جـــلّ  الـــذي رفـــعَ الـسـمـاءَ بـأمـرهِ … كــلُ الـمـخاوف إنْ حـمـاكَ سـتُؤْمَنُ
يُــطـوَى  بــكـم لــيـلٌ كـــأنّ نـجـومَهُ … غــــارتْ ، ومــــا فــجــرٌ لــــه يُـتَـبـيَّـنُ
يـــا  إخــوتـي بــكـمُ الـحـياةُ جـمـيلةً … بــل عـنـكمُ الـمـجدُ الـتـليدُ سـيـعلنُ
لا  تــحــزنـوا فــالــحـقُّ أبــلــجُ نــــورُهُ … وفــــــــداؤُهُ  أرواحُــــنـــا  والأعــــيـــنُ
 قــدَرُ الألــى فـي الله قـد آذاهـمُ  …  حِـقدُ الـطغاةِ لـدينهمْ أن يُـسْجَنوا
تــشــكـو  دمـــــاءُ الأبـــريــاء لــربِّـهـا    …    ولــهـا  جــنـانُ الـخُـلْـدِ كــمْ تـتـزيَّنُ !
لا  مـــجْـــدَ إلا لـــلأبـــاة إذا مـــضــوا    …    لـلـحـقّ  ، إن الــحـقَّ نِـعْـمَ الـمـوطنُ
لا تــحـزنـوا إذ أن فــــي أسـلافـكـم    …    قـبـساً  مــن الإيـمـان حـتى تـؤمنوا
لا  تـــحــزنــوا فــلــطـالـمـا آثـــارُكـــمْ    …    لـهَـجَتْ بـها فـي الـعالمينَ مـدائنُ
حـتى الـقُرَى فـيها مـن الأثر الذي    …    خــلـدتـمـوهُ  بــــه أشــــادتْ ألــسُــنُ
ذَهَـبٌ كـأصفى مـا تـرى مِن معدنٍ    …    والـنـاسُ  فــي دنـيـا الأنـامِ مـعادِنُ
أيــغـيـضُ  تــاريـخَ الـمـكـارمِ شــانـئٌ    …    فــي قـلـبِهِ الـحقدُ الـمُسَعَّرُ سـاكنُ
أبـــداً  و مـــا ضـــرَّ الـسَّـحـابَ نـبـاحُـهُ    …    هــو  والأنــامُ وكــلُّ مــا هــو كـائنُ
كـيـدُ  الـطـغاةِ يـمـوجُ فــي غـلـيانِهِ    …    حـسَداً وفـي جوف الصدور ضغائنُ
شـاهتْ وجـوههم القميئةُ لا يُرَى    …    فـيـها مــن الألَـقِ الـخفيِّ مـحاسِنُ
ولـيـحذرِ  الـعـادونَ أن يُـؤتَـى بـهـمْ    …    يـــومَ  الـقـيـامةِ إذ يُــسـاقُ الـخـائنُ
لـيـزولَ  عـنـهُ الـسَّـعْدُ يــومَ حِـسابِهِ    …    قــلــقـاً  يــفـارقُـهُ  الأمــــانُ الــبـائـنُ
لا  يــسـتـوي عــنـد الـمـلـيك بـدَيْـنِـهِ    …    هــذا الـمدينُ مـع الـذي هـو دائـنُ
أوَ مَـن عـلا بـهواهُ فوقَ سفاسفٍ    …    هـو كـالذي صـاغتْ هـواهُ مفاتنُ؟!
حَـسْـبُ الـكرامِ هـوىً بـكلِّ فـضيلةٍ    …    عـاشوا لـها ، وبها مضوا وتكفَّنوا
عـجـبـاً لــهـم إن الـمـليكَ أحـاطـهمْ    …    بـعـنـايةٍ  فـيـهـا الـمُـنـى والـمَـأمَـنُ
و  يـــدُ الــزمـانِ أمـــا رأيــتَ جـلالَـها    …    أخــــذتْ  تُـسَـطِّـرُ ذِكْــرَهُـمْ وتُـــدَوِّنُ
هـــم  آيـــةُ الإيــمـانِ بــيـن شــدائـدٍ    …    تـتـرى ، ومـا غـضَبُ الـشدائدِ هـيِّنُ
هـــي  لـلـعُـلا أشـواقُـهُـمْ مـنـقادةٌ    …    تسعى ، ومِن حوْل الصعودِ تدندنُ
إنـــي  لــمـن فـــرْطِ الـمَـحـبَّةِ نــاصِـحٌ    …    لـــهــمُ  ، وإنّ الــنـصـحَ دِيــــنٌ بَــيِّــنُ
نـاديـتُـهم  ومـــن الــفـؤادِ وصـيَّـتي    …    حـتّـى وإنْ غـلَـبَ الأسـى لا تـحزنوا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى