أمة واحدةسلايدرسياسة

لإعادة نشرها رسوم مسيئة للنبي.. «القاعدة» تهدد «شارلي إيبدو»

لإعادة نشرها رسوم مسيئة للنبي.. «القاعدة» تهدد «شارلي إيبدو»

هدد تنظيم «القاعدة» المجلة الأسبوعية الفرنسية الساخرة، «شارلي إيبدو» بشن عملية مسلحة ضده، إثر إعادة نشرها رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي تستمر فيه محاكمة متورطين في الهجوم الإرهابي الدامي على الصحيفة في يناير/كانون الثاني 2015.

 

وقال مجموعة «سايت» الأمريكي المتخصص في مراقبة التنظيمات الجهادية حول العالم، إن تنظيم القاعدة حذر من أن الهجوم على شارلي إيبدو «لم يكن لمرة واحدة» فقط.

 

وأضاف التنظيم موجها حديثه للصحيفة: إذا كانت حريتك في التعبير لا تحترم أي حدود، فاستعد لمواجهة حرية أفعالنا.

 

ووفقاً لـ«سايت»، فقد هددت إحدى وسائل الإعلام التابعة لتنظيم «الدولة الإسلامية» الجهادي شارلي إيبدو بالانتقام في أوائل سبتمبر الجاري بعد إعادة نشر الرسوم.

 

ويحاكم حالياً 14 مشتبهاً بهم بتقديم مساعدة ودعم لوجستي بدرجات متفاوتة للأخوين «سعيد» و«شريف كواشي» و«أميدي كوليبالي» مرتكبو جرائم القتل التي خلفت 17 قتيلاً بين 7 و9 يناير/كانون الثاني 2015 وأثارت موجة غضب وتنديد عالمية غير مسبوقة توّجت بمظاهرة في العاصمة باريس شارك فيها رؤوساء دول وحكومات أجنبية عدة.

 

وفي 7 يناير/كانون الثاني 2015، أقدم الأخوان «كواشي» على قتل 11 شخصاً في هجوم بالأسلحة النارية ضد هيئة تحرير صحيفة شارلي إيبدو في باريس.

 

في اليوم التالي، قتل «أميدي كوليبالي» شرطية بلدية بالقرب من باريس ثم في 9 كانون الثاني قتل أربعة أشخاص جميعهم يهود أثناء احتجاز رهائن في متجر يهودي شرق العاصمة.

 

انتهت هذه المجزرة الرهيبة بمقتل الجهاديين الثلاثة خلال هجوم مزدوج للشرطة، تم تنفيذه في وقت واحد تقريباً في المتجر وفي مطبعة باريسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى