آراءأقلام حرة

أمجد أمين يكتب: كنتم خير أمة أخرجت للناس

كنتم خير أمة أخرجت للناس

العرب في صدر الإسلام أعظم حضارة عرفها التاريخ, احتار اهل العلم و الخبرة في حكمة الله باختياره العرب بين الصحاري والقفار ليرسل فيهم رسالة الإسلام الخالدة وخاتم النبيين، فوجدوا العربي مثل الذهب الداكن المختلط بالأتربة فإذا خالطه الإيمان صار ذهبا لامعا صافيا ليس مثل روعته شيء.

الرجل العربي أسمر البشرة لكنه أبيض القلب والرجل الغربي أبيض البشرة لكنه أسود القلب، العربي اذا ذاق حلاوة الإيمان تفجرت منه ينابيع الحكمة والشجاعة والكرم

العربي الاصيل صادق لا يكذب، امين لا يغدر، شجاع لا يهاب الموت، اذا استجاره مكروب أرخص له الروح:

ليوث غاب اذا ما ضويقوا وثبوا وأي ليث لدفع الضيق لم يثب

لهم نفوس اذا حركتها اضطرمت بعد السكون اضطرام الماء في اللهب

كريم لا يرد ضيفا أبدا، حتى قال قائلهم :

و اني لعبد الضيف ما دام نازلا و ما شيمة لي غيرها تشبه العبدا

غيور على محارمه، دماءه تغلي في عروقه ،حتى قال أحدهم في زوجته

أغار على أعطافها من ثيابها اذا لبستها فوق جسم منعم

وأحسد اقداح تقبل ثغرها اذا وضعتها موضع اللثم في الفم

عاشق اذا أحب، وقد قال عاشقهم:

ولقد ذكرتك و السهام نواهل مني و بيض الهند تقطر من دمي

فوددت تقبيل السيوف لأنها لمعت كبارق ثغرك المتبسم

أزهرت الأمة العربية بجيل من العلماء والحفاظ كتب الواحد منهم في العلم عشرات المجلدات بدون الحاجة إلى انترنت ولا مكتبات عامة ولكن بقوله حدثنا وأخبرنا، لله درهم ، شعراء عباقرة ينشدون الابيات ارتجالا، اذا حشرجت في صدره الكلمات خرجت من فيه كالدر المنثور، نكتب اليوم أبحاثا لشرحها و استخراج فوائدها الأدبية، لم يعرف في التاريخ أمة ارحم في الحروب من امة الاسلام ما عذبوا اسيرا ولا قتلوا رضيعا ولا اغتصبوا امرأة .

كفاهم شرفا ان نزل كتاب الله على السنتهم وأفهامهم. أمة الاسناد نقلت العلم ثقة عن ثقة كابر عن كابر، الأمة العربية الإسلامية تنام اذا تركت دينها وهي الان في سبات عميق لكنها اذا استيقظت فقد ساء صباح الظالمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى