الأخبارسلايدرمنوعات

“كمية الطعام بريئة”.. تعرف على الجاني الحقيقي وراء زيادة وزنك

ارتبط الإفراط في تناول الطعام تقليديًا بالسمنة، لكن باحثين يقولون إن الجاني الحقيقي هو اتباع نظام غذائي غني بالسكريات والكربوهيدرات المصنعة.

قال الباحثون في دراسة نشرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، إن هذه الأطعمة تسبب تغيرات هرمونية في الجسم تؤدي إلى تغيير التمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى زيادة تخزين الدهون وبالتالي زيادة الوزن.

وتناول الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات عالية المعالجة يجبر الجسم على إنتاج المزيد من الأنسولين، وهي مادة تستخدم لهضم السكر، وهذا بدوره يرسل إشارات للخلايا الدهنية لتخزين المزيد من السعرات الحرارية، مما يترك عددًا أقل من المتاح لتوفير الطاقة للعضلات.

وقال الباحثون إنه نتيجة لذلك، يعتقد الدماغ أن الجسم لا يحصل على طاقة كافية ويولد مشاعر الجوع.

وقال الدكتور ديفيد لودفيج، الباحث المشارك في الدراسة، في بيان صحفي: “إن تقليل استهلاك الكربوهيدرات سريعة الهضم التي غمرت الإمدادات الغذائية في النظام الغذائي منخفض الدهون يقلل الدافع الأساسي لتخزين الدهون في الجسم”.

أضاف لودفيج، اختصاصي الغدد الصماء في مستشفى بوسطن للأطفال: “نتيجة لذلك، قد يفقد الناس الوزن مع جوع أقل ومعاناة أقل”.

وأكثر من 40 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من السمنة، أو زيادة الوزن الشديدة، وفقًا لتقديرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري من النوع الثاني وأنواع معينة من السرطان، وفقًا لتحذيرها.

وتوصي إرشادات وزارة الزراعة الأمريكية، البالغين الذين يرغبون في إنقاص الوزن بـ “تقليل عدد السعرات الحرارية التي يحصلون عليها من الأطعمة والمشروبات وزيادة الكمية التي يتم استهلاكها من خلال النشاط البدني”.

وهذا النهج يعتمد على فكرة أن زيادة الوزن ناتجة عن استهلاك كميات طاقة أكثر مما يحتاجه الجسم، ولا يفسر الأسباب البيولوجية لزيادة الوزن، كما قال الباحثون.

وقالوا إنه بعد عقود من رسائل الصحة العامة التي تحث الناس على تناول كميات أقل من الطعام وممارسة المزيد من التمارين، فإن معدلات السمنة والأمراض المرتبطة بالسمنة مستمرة في الارتفاع.

قال لودفيج: “خلال طفرة النمو، على سبيل المثال، قد يزيد المراهقون من تناول الطعام بمقدار 1000 سعرة حرارية في اليوم. ولكن هل الإفراط في تناول الطعام يسبب طفرة في النمو أم أن طفرة النمو تجعل المراهق يشعر بالجوع والإفراط في تناول الطعام؟”.

وبدلاً من ذلك، يناقش الباحثون، أسلوبًا جديدًا لإدارة الوزن يسمى “نموذج الكربوهيدرات والأنسولين”.

على عكس ما يسمونه نموذج توازن الطاقة، فإن نموذج الكربوهيدرات – الأنسولين يؤكد أن الاستهلاك المفرط للأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، أو محتوى نسبة السكر في الدم، مثل الكربوهيدرات عالية المعالجة وسريعة الهضم، يؤدي إلى زيادة الوزن.

قال الباحثون إن التبني الواسع لنموذج الكربوهيدرات والأنسولين على نموذج توازن الطاقة سيكون له آثار جذرية على إدارة الوزن وعلاج السمنة.

وأضاف لودفيج، إنه بدلاً من حث الناس على تناول كميات أقل من الطعام، وهي استراتيجية لا تعمل عادةً على المدى الطويل، فإن نموذج الكربوهيدرات والأنسولين يقترح مسارًا آخر يركز أكثر على ما نأكله، وتجنب الأطعمة المصنعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى