الأخبارسلايدرسياسة

كاتب بريطاني: انتصار طالبان وضع امبراطورية الولايات المتحدة على المحك

اعتبر الكاتب البريطاني، بيتر أوبورن، أن ما يحدث في أفغانستان، لا يعتبر إذلالا للولايات المتحدة فقط، إنما قد يكون نقطة تحول في تاريخ العالم ومستقبل الإمبراطورية الأمريكية.
وشدد الكاتب في موقع “ميدل إيست آي”على أن إخفاق أمريكا الاستخباراتي في أفغانستان، والسقوط السريع للبلد في يد طالبان، رغم أكثر من ترليوني دولار أنفقتها الولايات المتحدة هناك طوال نحو 20 عاما، بينها نحو 100 مليار دولار لبناء قوات الأمن الأفغانية التي انهارت بسرعة، سوف يفزع أصدقاء أمريكا ويريح خصومها.
وكتب أوبورن أنه منذ ثلاثة عقود فقط تقريباً، اندحر الاتحاد السوفييتي من أفغانستان في حدث مثّل لحظة من الذل الوطني الأسطوري. وبعد اثنين وثلاثين عاماً، تعرضت الولايات المتحدة هذا الأسبوع للمصير نفسه تماماً.
واعتبر أن ما حدث تكرار لنفس الحكاية: قوة عالمية عظمى تُهزم على يد جيش من القرويين في واحدة من أفقر البلدان في العالم.
ووصف الكاتب البريطاني ما حدث بلحظة تاريخية عالمية، تثير تساؤلا كبيرا: هل سينهي انتصار طالبان الولايات المتحدة كقوة عالمية؟
ويرى أوبورن أن هناك من الأسباب ما يكفي لافتراض أن الإجابة ستكون بنعم، مؤكدًا على أن مستقبل إمبراطورية الولايات المتحدة بات على المحك.
ويشير إلى أنه منذ عام 1945، وقد يقول البعض حتى منذ قبل ذلك، والولايات المتحدة هي القوة العالمية المهيمنة. إلا أن الإذلال الذي تعرضت له الأسبوع الفائت يضع علامة استفهام كبيرة على وضعها، وقد تغدو هذه اللحظة نقطة تحول في تاريخ العالم.
ويشدد على أن الإخفاق في استشراف السرعة التي بها دخلت حركة الطالبان إلى كابول، تثبت (مرة أخرى) عجز الأمريكيين الفطري عن فهم بلد احتلوها لعشرين عاماً.
وبحسب الكاتب، سوف يُفزع هذا الفشل الاستخباراتي الهائل أصدقاء الولايات المتحدة، فيما سيريح خصومها.
ودلل على ذلك بقوله :”يعلم الرئيس الأمريكي جو بايدن أن البلد الذي يقوده قد فقد طعم التشابك الخارجي والحرب”. ويقول إنه قد يتم السخرية منه في العواصم الأجنبية وداخل وزارة الخارجية، ولكن بايدن محق في الظن بأن الناخبين الأمريكيين قد سئموا الحرب.
ويرى أوبورن أن أحداث الأسبوع الماضي، أثبتت أن الولايات المتحدة لن تجد حرجاً في التخلي عن حلفائها، وأنه حتى أوروبا تحتاج لأن تعيد التفكير في كيانها الأمني، فيما يتحول الشرق الأوسط ببطء نحو غرب آسيا.
ويشير الكاتب إلى أن هنري كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكي السابق، قال ذات مرة إنه “قد يكون خطيراً أن يكون المرء عدواً لأمريكا، ولكن أن يكون صديقاً لأمريكا فهو أمر قاتل”.
ويخلص الكاتب إلى القول إنه “لم تكن مثل تلك العبارة أكثر صدقاً مما تبدو عليه اليوم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى