الأخبارسلايدرسياسة

كاتب بريطانيا: استفتاء كردستان العراق سيظهر الخلافات السياسية في الإقليم

استفتاء كردستان يظهر خلافات المنطقة
استفتاء كردستان يظهر خلافات المنطقة

بين مؤيد ومعارض على المستوي الداخلي وعلى المستوي الدولي لم ينته الحديث عن استفتاء كردستان العراق، إلا أن الكثير اتفق على أن الانفصال سوف يظهر الخلافات السياسية فى الإقليم.

موفد صحيفة صنداي تلجراف في مدينة كركوك في الشمال العراقي، حمل عنوان “تصويت الأكراد يشعل شرارة نزاع في مدينة على بحر من النفط”.

وأضاف موفدة الصحيفة الأجواء في مدينة كركوك قبيل يوم من الاستفتاء المزمع إجراؤه فيها وفي اقليم كردستان العراق بشأن الانفصال عن البلاد.

وقالت كاتبة التحقيق إن أهالي كركوك الذين ظلوا يتجنبون الحديث عن السياسة وما تثيره من خلافات في الماضي، بات من المستحيل عليهم تجنب ذلك مع اعلان الاستفتاء.

ووصفت موفدة الصحيفة نشر الأعلام الكردية فوق كل المباني الرئيسية في المدينة وانتشار الجداريات الإعلانية التي تدعو السكان إلى التصويت بنعم في الاستفتاء، حاملة عبارة “حان الوقت لقول نعم لكردستان حرة”.

وأضافت أن قوات البيشمركة الكردية تمكنت من السيطرة على المدينة منذ انسحاب القوات العراقية إثر هجوم مسلحي تنظيم الدولة عليها في عام 2014، مشيرة أن هذه السيطرة جعلت الاكراد بحكم الامر الواقع متحكمين في المدينة التي ظلوا لوقت طويل يطالبون بها.

وتابعت أن حكومة إقليم كردستان تدير منذ ذلك التاريخ شؤون المدينة متجاوزة الحكومة المركزية في بغداد في بيع النفط المستخرج من حقولها لمشترين دوليين مباشرة.

وأوضحت انه بموجب الترتيبات التي أجريت بعد إسقاط نظام صدام حسين في عام 2003، اُتفق على أن يحصل الأكراد على نسبة 17 في المئة من الإيرادات الحكومية لكن المسؤولين الأكراد يعتقدون أن بغداد تقتطع من حصتهم المقررة دستوريا.

وأشارت الموفدة الى أن الدستور العراقي الذي كتب في عام 2005 نص على أن يجرى إحصاء سكاني عام في محافظة كركوك، لكن التوترات العرقية تعني أن ذلك لن يتحقق فعليا على ارض الواقع.

وقالت كاتبة التقرير إن الأكراد يشعرون بصلة عميقة وتاريخية مع مدينة كركوك التي تبعد ساعة فقط عن أربيل عاصمة إقليمهم، وإنهم يشكلون نسبة 50 في المئة من سكان كركوك، بينما يشكل العرب نسبة 30 في المئة والتركمان 20 في المئة.

وقد قاطع ممثلو العرب والتركمان في مجلس محافظة كركوك جلسة التصويت على المشاركة في الاستفتاء التي صوت فيها لمصلحة المشاركة فيه 23 عضوا، كلهم من الاكراد، من اعضاء المجلس الـ 41 .

وخلصت الكاتبة الى أن هذه المدينة المتعددة الأعراق القابعة على بحر من النفط، ستظل تمثل قلب النزاع، حيث يدعي الأكراد تبعيتها لهم بينما تطالب الحكومة المركزية ببقائها ضمن العراق.

ويخلص التقرير إلى أن خوف الجيران والقضايا الجيوبوليتيكية الاقليمية لا تهم كثيرا مؤيدي الاستفتاء الذين يشكلون غالبية في إقليم كردستان ومن هنا تبدو نتيجته متوقعة سلفا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى