الأخبارسياسة

قيادي إخواني سابق : محمود حسين هوي بالجماعة إلي منحدر سحيق لن تخرج منه

حذر القيادي البارز  السابق في جماعة الإخوان المسلمين  المهندس محيي الدين عيسي  من أساليب القام بأعمال مرشد جماعة الإخوان إبراهيم منير والأمين العام للجماعة محمود حسين من تداعيات استمرار الطرفين للجماعة مؤكدا أن نهجهم يقود الجماعة لنفق مظلم لن تستطيع الجماعة تجاوزه

وقال عيسي في تدوينة مطولة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” :على مدار ثلاثين عاما كان محمود حسين متمكنا من مفاصل الجماعة ورغم تحذير الكثير منه وقلنا للقيادة وقتها انه رجل غامض هبط على الجماعة بالبارشوت الا ان قطيع الاخوان كان يحدثنا عن ركن الثقة وان الاصل فى الرجل النقاء والطهارة الا ان يثبت العكس

ومضي عيسي للقول :استمر محمود حسين متبوءا اخطر منصب فى الجماعة وهو الامين العام والذى يملك كل اسرارها واموالها واستطاع الرجل بتحالفه مع اقوى رجلين فى التنظيم وهما محمود عزت وخيرت الشاطر ان يجعل التنظيم فى قبضته وخاصة بعد الانقلاب والذى وبقدرة قادر سافر من المطار بصورة طبيعية قبل الانقلاب بساعات واستقر فى تركيا وكون ثروة كبيرة وتحكم فى تنظيم الاخوان بالخارج واصبح هو الرجل الاول دون منازع

بل أن حسين ووفقا لعيسي كون كتائب الكترونية نجحت فى ارهاب وتخويف كل من تسول له نفسه بانتقاد الرجل او التحذير منه مشيرا إلي ان حالة محمود حسين ليست الاولى ولن تكون الاخيرة طالما كان التنظيم سريا وغامضا ومفلقا حتى وهو يعيش فى الخارج فى وسط حرية كبير

وعاد القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين للقول :لا يوجد تنظيم فى العالم يضع امواله باسم اشخاص ولا توجد له حسابات بنكية ولا وضع قانونى يسمح بادراج ميزانية والمحاسبة عليها

وكشف :عندما كنا داخل التنظيم وندفع اشتراك يعادل 10% من الدخل الشهرى وهو يعنى مبلغ ضخم لو تم ضربه فى عدد الاخوان لكن لا احد منا له الحق ان يعلم ان يصرف هذا المال ولا على من ولا كيف وكله ببركة ركن الثقة  الذى اضاع الجماعة

البرلماني المصري السابق أضاف :لو تاكد خبر عزل محمود حسين والتحقيق معه بتهم مخالفات مالية فهو سابقة لم تحدث الا فى عهد البنا عندما عزل السكرى وان كان الاخير لم تكن فيه سلبيات محمود حسين

وبدا عيسي واثقا من مقاومة حسين للعزل بالقول :لن يستلم محمود حسين ومن معه ولجانه الالكترونية بسهولة فهو يملك الصندوق الاسود للجماعة  واسرارها واموالها وسيقاوم حتى النفس الاخير وقد يقلب الطاولة على الجميع مشيرا إلي الجماعة فى منحدر خطير قد يهوى بها الى مكان سحيق ووقتها لن تخرج منه

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى