أمة واحدةسلايدر

قوات الاحتلال تقمع وقفة سلمية في حي الشيخ جراح

الأمة| قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، وقفة احتجاجية لفلسطينيين من أهالي حي «الشيخ جراح» وسط القدس المحتلة، كانت ضد سياسة التهجير القسري من المدينة.

واستخدمت قوات الاحتلال عشرات القنابل الصوتية لقمع وتفريق المحتجيين، ما أدى إلى إصابة مسنًا فلسطينيًا بقنبلة صوتية مباشرة في ظهره، بحسب وكالة الأناضول التركية.

ورفع المحتجون لافتات تندد بسياسة الاحتلال والتهجير القسري المستمر منذ أشهر لأهالي حي الشيخ جراح وبلدة سلوان، وسط صمت واضح من المنظمات الحقوقية والدول العربية.

ويشهد حي الشيخ جراح في الضفة الغربية المحتلة تحديدًا بالقدس الشرقية، مواجهات مستمرة مع قوات الاحتلال الصهيوني وسكانه الفلسطينيين.

ويحتج الفلسطينيون على قرارات إسرائيلية، بإخلاء عائلات فلسطينية من منازلهم بالحي الذي جرى تشيده عام 1956، التي تزعم جمعيات استيطانية أنها أقيمت على أرض كانت مملوكة ليهود قبل 1948.

وعلى غرار محاولات تهجير أهالي حي الشيخ جراح، يشهد «جبل صبيح»، وسط بلدة «بيتا»، جنوب شرق محافظة نابلس، شمال الصفة الغربية، توغلًا استيطانيًا جديدًا.

وفي شهر مايو الماضي، فوجئ أهالي «بيتا» البالغ تعدادها 13 ألف نسمة، إقامة بؤرة استيطانية أعلى قمة جبل صبيح – وسط البلدة-، تتكون من قرابة 30 منزلًا متنقلًا -كرفان.

اقرأ أيضًا: «انقذوا جبل صبيح».. توغل استيطاني جديد شمال الضفة الغربية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى