الأخبارسلايدر

قوات الاحتلال تقمع فعالية تضامنية مع العائلات المقدسية المهددة بإخلاء منازلها

قمعت قوات الاحتلال الليلة الماضية، بالغاز المسيل للدموع والهراوات حشودا من المواطنين الفلسطينيين كانت حضرت للتضامن مع العائلات المقدسية المهددة بالإخلاء من منازلها في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، واعتقلت الناشط المقدسي سامر أبو عيشة.

وذكرت مصادر محلية أن مستوطناً أصيب بجروح بعد رشقه بالحجارة، أعقب ذلك تكثيف قوات الاحتلال تواجدها في الحي.

وقبل ذلك، انطلقت مسيرة رافضة لقرار محكمة الاحتلال الإسرائيلية، إمهال بعض أسر الحي لإخلائها منازلها، وشارك في المسيرة، نشطاء من الفعاليات الشعبية والرسمية في القدس، وعشرات الشبان المقدسيين الذين عبروا عن رفضهم لقرارات الاحتلال.

ومنحت محكمة الاحتلال أمس الأحد، عائلات “الكرد، والقاسم، والجاعوني، واسكافي”، التي يبلغ عددها سبع أسر وتضم 30 فردا منهم 10 أطفال مهلة للإخلاء وعائلات “الداوودي، الدجاني، وحماد” حتى مطلع آب/ أغسطس، وعددها 7 أسر وتضم 25 فردا بينهم 8 أطفال.

على صعيد آخر، اعتقلت مخابرات الاحتلال، أمس الأحد، أربعة شبان من حي بشير بجبل المكبر، لدى تواجدهم قرب باب العامود بالقدس المحتلة، بحجة ضرب مستوطن.

في سياق منفصل، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين بلدة جالود جنوب نابلس، الليلة الماضية.

وقال رئيس مجلس قروي جالود عبد الله حج محمد، إن مجموعة من المستوطنين اقتحمت أطراف المنطقة الشرقية للبلدة، وحاولت اختطاف أحد الأطفال، وحطمت زجاج مركبة المواطن محمد كمال عباد، فيما تصد الأهالي لها، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المنطقة.

وأضاف حج محمد أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وسط إطلاق وابل من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بـ”المطاط” والعشرات بحالات اختناق، ورضوض جراء الاعتداء عليهم بأعقاب البنادق.

وأكد أن جنود الاحتلال اعتلوا أسطح المنازل، ومنعوا المواطنين من الوصول إلى الأراضي التي أضرم المستوطنون النار فيها.

وأضرم مستوطنون، مساء الأحد، النار بمساحات شاسعة من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، حيث حاول الأهالي إخمادها بمساعدة الدفاع المدني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى