الأخبارسلايدر

قوات الاحتلال تفجر منزل أسير فلسطيني قتل مستوطنان

فجّرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منزل الأسير الفلسطيني منتصر شلبي (44 عاماً) في بلدة ترمسعيا شمال شرقيّ رام الله وسط الضفة الغربية، بعد نحو شهرين على اعتقاله، بتهمة تنفيذ عملية إطلاق نار على حاجز زعترة المقام جنوبيّ نابلس شماليّ الضفة، قُتل فيها مستوطنان إسرائيليان اثنان وأُصيب آخران.

وصدّقت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، في 23 يونيو/ حزيران الماضي، على هدم منزل الأسير شلبي، بعد رفض الالتماس الذي قدمته عائلة الأسير، وفق ما أكدته حينها لـ”العربي الجديد”، زوجة الأسير منتصر، سناء شلبي.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير منتصر شلبي، في أثناء وجوده في بلدة سلواد شرقيّ رام الله، في 6 مايو/ أيار الماضي، بعد أيام على ملاحقته، وهو رجل أعمال ويحمل وعائلته الجنسية الأميركية، ولديه سبعة أبناء، ثم أخذت قياسات المنزل تمهيداً لهدمه، بعد يوم من اعتقال شلبي.

وتخلّلت عملية البحث عن شلبي عقوبات جماعية نفذتها قوات الاحتلال بحق أهالي بلدات في جنوب نابلس، التي حاصرتها وأغلقت مداخلها ونكّلت بأهلها، ولا سيما بلدة عقربا، واعتقلت عدداً من أهالي البلدة بعد اكتشاف سيارة أُحرِقَت فيها، يشتبه في أنها للمنفذ، كذلك اعتقلت عدداً من أقرباء شلبي، بينهم نجله أحمد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى