الأخبارسياسة

قوات الأمن فى ميانمار تتصدى للمظاهرات مناهضة للانقلاب

 

قامت قوات الأمن في ميانمار، السبت، بالتصدى للمتظاهرين ضد الانقلاب العسكري في يانغون كبرى مدن البلاد.

انطلقت مظاهرة في مدينة يانغون تندداً بالإنقلاب العسكري ، قابلتها قوات الأمن بإطلاق قنابل صوتية والغاز المسيل للدموع، حسبما نقلت وكالة أسوشييتد برس الأمريكية.

كما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الطلاب الذين خرجوا في مظاهرات في “ميتكيينا”، عاصمة ولاية “كاشين”، وبلدتي “داوي” و”ميك” في الجنوب.

وعلى صعيد آخر خرجت المظاهرات في بعض المدن بولاية “مون” (شرق)، ومدينة “لويكاو” مركز ولاية “كاياه” (شرق)، ومدينة “مينجيان” (وسط)، التي قتل بها أحد المحتجين الأربعاء.

والجمعة، أكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ميانمار، كريستين شرانر بورجنر، في إحاطتها إلى الاجتماع المغلق لمجلس الأمن، أن “وحدة المجلس والإجراءات القوية هما أمران حاسمان للضغط من أجل وقف أعمال العنف واستعادة المؤسسات الديمقراطية في ميانمار”.

وطالبت بورجنر المجتمع الدولي بعدم “إضفاء الشرعية أو الاعتراف بالنظام الذي فرض نفسه بالقوة وتسبب في نشر الفوضى منذ ذلك الحين”.

ومنذ الانقلاب العسكري الذي نفذه قادة الجيش في ميانمار مطلع فبراير/ شباط الماضي، لقي أكثر من 60 شخصا مصرعهم، وتم إلقاء القبض على أكثر من ألف شخص خلال المظاهرات التي تندد بالحكم العسكري.

ومطلع فبراير الماضي، نفذ قادة بالجيش انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سو تشي. –

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى