اقتصادسلايدر

قناة السويس تتحفظ على السفينة “إيفر جيفن” وطاقمها حتى انتهاء التحقيق

لأكثر من أسبوع

أعلنت هيئة قناة السويس المصرية، أمس الأربعاء، أن السفينة “إيفر جيفن” متحفظ عليها لحين الانتهاء من التحقيقات في أسباب جنوحها، مرجحةً أن لا تقل مدة التحقيق عن أسبوع.

وأوضح رئيس هيئة القناة، أسامة ربيع في مداخلة مع برنامج “الحياة اليوم” الذى يبث بفضائية الحياة، أن “التحقيقات بدأت الأربعاء”، بخصوص جنوح السفينة.

وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة من الهيئة، وصعدت لأول مرة للسفينة المتواجدة في منطقة البحيرات بالقناة، وستقوم بالاطلاع على الوثائق والصندوق الأسود واستجواب الأطقم.

وقال إن “السفينة موجودة ومتحفظ عليها لحين ما تنتهي التحقيقات، في منطقة البحيرات”.

وأشار إلى أن التحقيقات تتولاها بشكل رئيسي لجنة مشكلة من الهيئة بجانب أطراف أخرى (لم يسمها) يسمح بها القانون المصري.

وعن المدة الزمنية للتحقيقات، رجح رئيس الهيئة أن لا تقل مدتها عن أسبوع.

والسفينة مملوكة لشركة “شوي كيسن” اليابانية، ومسجلة في بنما، ومستأجرة من شركة “إيفرغرين” التايوانية.

وبدأت السلطات المصرية، الأربعاء، التحقيقات في أسباب جنوح السفينة “إيفر جيفن”، التي عطلت حركة الملاحة البحرية 6 أيام بقناة السويس.

والإثنين الماضي، أعلن مستشار الرئيس المصري لشؤون مشروعات قناة السويس والموانئ، مهاب مميش، نجاح تعويم السفينة الجانحة منذ 23 آذار/ مارس الجاري وتحركها صوب منطقة البحيرات لإجراء صيانة قبل استكمال رحلتها.

وشدد مميش، في تصريح متلفز، على أن الشركة المالكة للسفينة مسؤولة عن تسديد كافة الخسائر والتكاليف التي تكبدتها القناة، وأن شركات التأمين مسؤولة عن تسديد غرامات التأخير للسفن المنتظرة.

والثلاثاء، دعا رئيس هيئة قناة السويس في مؤتمر صحافي، إلى انتظار نتائج التحقيقات لمعرفة هل كان الجنوح بسبب الرياح أو خطأ بشري أو بسبب فني.

وقناة السويس هي أحد أهم الممرات المائية في العالم، إذ يمر عبرها حوالي 12 بالمئة من إجمالي التجارة العالمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى