أمة واحدةسلايدر

«قلق شديد».. الاتحاد الأوروبي يصدر بيانًا عاجلًا بشأن حي الشيخ جرّاح

الأمة| أعربت مفوضية الاتحاد الأوروبي، اليوم السبت، عن قلقها الشديد جراء تهجير العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح ومناطق أخرى من القدس الشرقية.

وقال المتحدث الرئيسي باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، بيتر ستانو، في بيان صادر، منذ قليل، إن «الوضع فيما يتعلق بإخلاء العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح ومناطق أخرى من القدس الشرقية يثير القلق الشديد».

ووصف ما تقوم به قوات الاحتلال الصهيوني بأنها «أعمال غير قانونية بموجب القانون الإنساني الدولي لا تؤدي إلا إلى تأجيج التوترات على الأرض»، على حد قوله.

وأدان البيان تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة، خاصة القدس الشرقية، بعد «أحداث الليلة الماضية والاشتباكات الخطيرة في الحرم القدسي الشريف، والتي أدت إلى إصابة العديد من الجرحى»، بحسب البيان.

وطالب الاتحاد الأوروبي، في بيانه، الطرفين بأن «يتحلوا بضبط النفس والمسؤولية وبذل كل جهد لتهدئة هذا الوضع المتقلب».

وتهدد قوات الاحتلال بتهجير أهالي حي الشيخ جراح البالغ عددهم نحو 500 مقدسي، وإعطاء منازلهم لجمعيات استيطانية، وسط مواجهات عنيفة مستمرة بين الأهالي والمستوطنين المدعومين من جيش الاحتلال.

ويشهد حي الشيخ جراح في الضفة الغربية المحتلة تحديدًا بالقدس الشرقية، منذ أسبوع، مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال الصهيوني وسكانه الفلسطينيين.

ويحتج الفلسطينيون على قرارات إسرائيلية، بإخلاء عائلات فلسطينية من منازلهم بالحي الذي جرى تشيده عام 1956، التي تزعم جمعيات استيطانية أنها أقيمت على أرض كانت مملوكة ليهود قبل 1948.

وحتى مساء الجمعة، تلقت 12 عائلة فلسطينية بالحي قرارات بالإخلاء، صدرت عن محكمتي الصلح و«المركزي» الإسرائيليتين.

وأسفرت الاعتداءات الصهوينية على المصلين في الأقصى وفي الشيخ جراح وباب العامود، مساء الجمعة، عن إصابة 205، وكانت «معظم الإصابات في الوجه والعين والصدر بالرصاص المطاطي»، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى