الأخبارسياسة

قلق أممي من التصعيد العسكري في «مأرب» اليمنية

تصعيد عسكري حوثي في مأرب

الأمة| أعربت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، عن قلقها إزاء التصعيد العسكري التي تشهده محافظة «مأرب» -جنوب اليمن- خلال الفترة الماضية.

وحذر منسق الشؤون الإنسانية، «مارك لوكوك»، من خطورة التداعيات المحتملة للتصعيد العسكري على الأوضاع الإنسانية في مأرب.

وقال «لوكوك»، عبر تغريدات له على موقع «تويتر»، إن الهجوم العسكري على مأرب سيضع ما يصل إلى مليوني مدني في خطر، ما سيؤدي إلى نزوح مئات الآلاف.

وكان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، قال إن «الحوثيين قصفوا مخيم الزور بمديرية صرواح في مأرب بصاروخ باليستي وعدد من صواريخ الكاتيوشا»، مشيرًا إلى أن «المخيم يضم أكثر من 20 ألف نازح من مختلف المحافظات».

وشهد الأسبوع الماضي، تصعيدًا عسكريًا من مليشيات جماعة الحوثي في مأرب، من أجل السيطرة عليها، كونها تعد أهم معاقل الحكومة والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز، كواحدة من أهم محافظات البلاد، وفق مراقبين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى