تقاريرسلايدر

«قصف وتهجير».. عشرات الأسر تَنزَح من «الحُديدة» غرب اليمن

نزوح عشرات الأسر اليمنية في الحُديدة

قصفت مليشيات جماعة الحوثي المدعومة من طهران، يوم الأربعاء، منازل مواطني «حي منظر» بمدينة الحُديدة غرب اليمن، ما أدى إلى نزوح عشرات الأسر من منازلهم.

وبحسب المعلومات المتداولة، فإن المليشيات الحوثية حفرت أنفاق وخنادق بمسافات طويلة في المزارع وأسفل منازل المواطنين الذين هجرتهم شرق مديرية «التحيتا»، جنوب الحديدة.

وأكد المركز الإعلامي لألوية العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية، أن مواقع القوات المشتركة الواقعة بالقرب من مطاحن البحر الأحمر وخط كيلو 16 ومنطقة «الجاح»، تعرضت لقصف عنيف من المليشيات المدعومة من طهران.

وخلال الأيام الماضية، استهدفت المليشيات بالقصف المدفعي أحياء سكنية في مناطق فرّت منها سابقًا، «حيس المسنا، وقرية منظر، مثالًا»، جنوب الحديدة.

قصف منازل الأهالي بحي المسنا في الحُديدة

وتسعى مليشيات الحوثي من خلال قصف منازل الأهالي والأحياء والمواقع العسكرية إلى نسف الهُدنة التي تجاوزت عامها الأول برعاية الأمم المتحدة في الحُديدة ضمن ما نص عليه «اتفاق ستوكهولم».

وشهدت «ستوكهولم»، عاصمة السويد، توقيع اتفاقًا في ديسمبر 2018، برعاية الأمم المتحدة، بين الحكومة الشرعية والمليشيات الحوثية، يتضمن عدة بنود من بينها التزام الجانبين وقف كامل لإطلاق النار وانسحاب عسكري لكافة الأطراف من محافظة الحديدة الساحلية -غرب اليمن-، إضافة إلى بنود آخرى كتبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن مواجهات مسلحة بين مليشيات الحوثي وقوات موالية للشرعية اليمنية في محافظات عديدة، بالإضافة إلى التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية الذي أعلنت عنه الرياض في مارس 2015 بناءًا على طلب من الرئيس عبد ربه منصور هادي.

اقرأ أيضًا: عودة أسرى السعودية.. التزام بـ«اتفاق ستوكهولم» أم حصاد المفاوضات السرية!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى