الأخبارسلايدر

قصف متبادل بين قوات بشار والمعارضة بريف إدلب وخسائر للنظام

قُتل وجُرح عناصر من قوات النظام السوري، فجر اليوم الثلاثاء، في قصف متبادل مع المعارضة المسلحة بريف إدلب الجنوبي شمال غربيّ البلاد، الخاضع لاتفاق وقف إطلاق النار، فيما أعلنت “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) اعتقال مجموعة من الأشخاص في ريفَي دير الزور والحسكة، وسط اتهامات لها بقتل شخص مدني خلال مداهمة في ريف الرقة.

وقالت مصادر عسكرية، إن فصائل المعارضة السورية المسلحة قصفت بصواريخ محلية الصنع موقعاً لقوات النظام في محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفها، مضيفة أن القصف جاء رداً على استمرار النظام بقصف منطقة جبل الزاوية.

وكانت قوات النظام قد قصفت، عند منتصف الليل، مناطق في قرى دير سنبل وبينين وسرجة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

كذلك قصفت، مساء أمس، مناطق في جبل الزاوية ومناطق في ريف حماة، موقعة إصابات بين المدنيين.

وتستمر قوات النظام بشكل شبه يومي في قصف المنطقة، على الرغم من خضوعها لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في مارس/ آذار 2020 بين تركيا وروسيا في موسكو، الذي ينص على وقف تام لإطلاق النار بين المعارضة والنظام السوري.

من جهته، جدد “الجيش الوطني السوري” قصفه المدفعي لمناطق تسيطر عليها “قسد” في ناحية عين عيسى بريف الرقة، شمالي البلاد.

وذكرت مصادر، لـ”العربي الجديد”، أن القصف من “الجيش الوطني” طاول مناطق في قرية صيدا ومناطق على الطريق الدولي حلب الحسكة، مشيرة إلى أن القصف أدى إلى احتراق آلية نقل فقط.

إلى ذلك، أعلن المركز الإعلامي التابع لـ”قسد” اعتقال الأخيرة ستة أشخاص في عمليتين أمنيتين نفذتهما في ريفَي الحسكة ودير الزور، مضيفة أن العمليتين ضد “مرتزقة داعش”، جرتا أول أمس الأحد، إحداهما في بلدة مركدة بريف الحسكة، ونتج منها اعتقال شخص واحد، والثانية في بلدة الحوايج بريف دير الزور، ادت إلى اعتقال 5 أشخاص. وزعم المركز أن المليشيات “ضبطت أسلحة كانت بحوزتهم”.

وكانت قد تحدثت مصادر، لـ”العربي الجديد”، أمس، عن شنّ “قسد” عمليات اعتقال في مناطق متفرقة تسيطر عليها يوم الأحد الماضي، إضافة إلى عمليات اعتقال بدعم من قوات التحالف الدولي في مركدة والحوايج.

وفي المقابل، اتهم ناشطون محليون “قسد” بقتل شاب في أثناء عملية دهم كانت تنفذها في قرية الخفية، بحثاً عن مطلوبين لها في شرقي الرقة.

وارتفعت في الآونة الأخيرة وتيرة عمليات المداهمة والاعتقال في مناطق سيطرة “قسد” شماليّ سورية وشرقيّها، وتدّعي “قسد” أنها بهدف ملاحقة عناصر خلايا تنظيم “داعش”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى