الأخبارتقاريرسلايدر

قصف النظام السوري يوقع 31 ضحية و40 جريحا في إدلب وحماة

الأمة| فقد 31 على الأقل حياتهم وأصيب نحو 40 اليوم الأربعاء، في استمرار لحملة التصعيد العسكري لقوات النظام السوري على إدلب وريف حماة شمال سوريا.

وفي أحدث إحصائية لعدد الضحايا اليوم في الشمال السوري، قال الدفاع المدني في الشمال السوري إن 20 مدنيا بينهم أطفال ونساء فقدو حياتهم في قصف جوي عنيف لطائرات النظام الحربية على قريتي بينين وكنصفرة في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وقصف على أطراف مدينة إدلب، وأفاد بأن هناك نحو 40 جريحا بعضهم في حالات خطرة، مما يرجح زيادة عدد القتلى.

اليوم أيضا شهد مقتل11 من المقاتلين في ضربات قوات النظام الصاروخية والجوية على اللطامنة بريف حماة الشمالي. وفق المرصد السوري لحقوق الأنسان

هيئة تحرير الشام أعلنت استهداف طائرة حربية للنظام كانت تنفذ غارة اليوم في ريف إدلب، وقالت وكالة “إباء” الناطقة باسم الهيئة أن طائرة حربية للنظام طراز (L 39) تم استهدافها من قبل سرية (م.ط) التابعة لمقاتلي “جيش عمر بن الخطاب”.

وقال الدفاع المدني في الشمال السوري إن أكثر من 37 مدينة وبلدة استهدفها قصف النظام اليوم، جوا وبالمدفعية الثقيلة والقصف الصاروخي العنيف، حيث وثق سقوط أكثر من 277 صاروخاً، و39 غارة جوية بصواريخ موجهة شديدة الانفجار.

رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري، تحدث عن استمرار الدعم الروسي العسكري لنظام الأسد، وأكد أن موسكو لا تريد حلا سياسيا للأزمة السورية.

وقال الحريري خلال مؤتمر صحفي من الرياض يوم الثلاثاء، إن العملية السياسية توقفت، مع رفض النظام لأية مبادرة للحل السياسي في سورية، وأكد أن روسيا وفي الوقت الذي تتحدث فيه أمام المجتمع الدولي عن عملية سياسية، إلا أنها تستخدم كل أنواع الأسلحة في إدلب ضد الشعب السوري، مبيناً أنهم رفضوا اللقاء مع الروس إلا حين توقف عمليات القصف.

وذكر الحريري أن العملية العسكرية قضت على 900 سوري بينهم 210 أطفال، وأضاف أن العملية العسكرية هجّرت أكثر من نصف مليون سوري من بيوتهم، ودمّرت البنى التحتية كما طالت المستشفيات والبيوت السكنية والأفران.

ومنذ 26 أبريل/ نيسان الماضي، تشن قوات النظام بدعم من الحليفين الروسي والإيراني، حملة عسكرية عنيفة على إدلب وريف حماة الشمالي، ورصد فريق “منسقو الاستجابة” في الشمال السوري فقدان 40 مدنيًا، بينهم 11 طفلًا حياتهم الأسبوع الماضي، ليبلغ مجموع الضحايا المدنيين منذ فبراير/ شباط الماضي، 769 مدنيًا بينهم 221 طفلًا وعشرات الإصابات، إضافة إلى نزوح 551 ألف و877 نسمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى