الأخبارسلايدر

22 شهيدًا في غزة أول أيام عيد الفطر

الأمة| أعلنت السلطات الصحية في فلسطين أن 22 مواطنا استشهدوا في قطاع غزة منذ فجر اليوم الإثنين وأصيب عشرات آخرون نتيجة غارات سلاح الجو الإسرائيلي في أول أيام عيد الفطر المبارك.

ارتفع بذلك عدد الشهداء في غزة منذ بدء العدوان مساء الاثنين الماضي إلى 103 شهداء، بينهم 27 طفلا، و11 سيدة، بالإضافة إلى 580 مصابين بجروح مختلفة.

وفي تصعيد عسكري لليوم الرابع على التوالي، قصفت المقاتلات الإسرائيلية فجر اليوم محيط دوار زايد شمال قطاع غزة ودمرت المنطقة بأكملها على رأس ساكنيها، ما أسفر عن استشهاد مواطنين وإصابة العشرات بعضهم تحت الأنقاض، بالإضافة إلى استشهاد مواطنين بعد استهداف منطقة عزبة بيت حانون شمال القطاع، واستشهاد آخر بعد استهدافه في حي الشجاعية شرق قطاع غزة.

كما استهدفت الطائرات الحربية منذ الصباح منازل المواطنين في منطقة عبسان الكبيرة شرق خان يونس ومنزلا شرق منطقة التفاح، بالإضافة إلى استهداف أرض زراعية غرب بيت لاهيا، وشقة سكنية تعود لعائلة حرارة بمنطقة المطار شرق الشجاعية، ومنزلا يعود لعائلة الحواجري في محيط مقبرة الشيخ رضوان وسط مدينة غزة.

كذلك استهدفت المقاتلات الإسرائيلية منزلا في بلدة جباليا النزلة شمال قطاع غزة، كما أطلقت مدفعية الاحتلال قذائف شرق دير البلح.

واليوم وجه مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية، نداءً عاجلاً للمجتمع الدولي بضرورة التحرك السريع واتخاذ الإجراءات الفورية والفعالة لوضع حد للانتهاكات الجسيمة التي تقترفها دولة الاحتلال، والحيلولة دون إزهاق المزيد من أرواح المدنيين، وتوفير الحماية لهم وممتلكاتهم، وحماية الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية.

وشدد “مجلس المنظمات” في بيان مشترك على ضرورة محاسبة دولة الاحتلال على تلك الجرائم التي ترتقي لمستوى جرائم الحرب، ومقاطعتها وفقاً للقانون الدولي، منوها إلى أن تكلفة محاسبة دولة الاحتلال ومقاطعتها أقل كلفة من الخسائر والآثار الإنسانية التي سيخلفها العدوان على قطاع غزة والتطهير العرقي في مدينة القدس المحتلة.

وقال البيان، إن دولة الاحتلال تواصل تصعيد عدوانها العسكري على قطاع غزة لليوم الرابع على التوالي، لا سيما استهداف المدنيين وممتلكاتهم، والأعيان المدنية والطرق والمرافق العامة بشكل متعمد، مستخدمة نهج تدمير المنازل فوق رؤوس ساكنيها، واستهداف السيارات بشكل عشوائي.  وارتفع عدد ضحايا العدوان، حيث استشهد (87) مواطناً، بينهم (17) طفلاً، و(07) نساء، فيما أصيب (318) مواطناً، بينهم (95) أطفال، و(61) امرأة.

وتابع البيان، أنه بالتزامن مع هجماتها الحربية المتصاعدة أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي يوم الاثنين الماضي الموافق 10/05/2021، معابر قطاع غزة، وأغلقت البحر في وجه الصيادين، وتلحق أضراراً كبيرة في البنية التحتية، ما يهدد بكارثة إنسانية حقيقية، ولاسيما وأن القطاع يعاني من تدهور متسارع في الأوضاع الإنسانية، مع استمرار حصار غزة على مدى الأربعة عشر عاماً المنصرمة، وتداعياته الكارثية على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والخدمات الأساسية، ولاسيما خدمات الرعاية الصحية والمياه والكهرباء والصرف الصحي.

وأكد البيان أن دولة الاحتلال تواصل سياسة التطهير العرقي في مدينة القدس المحتلة، وصعدت قواتها والمستوطنون هجماتهم على المقدسيين، خاصة ضد المصلين في المسجد الأقصى وسكان حي الشيخ جراح المهددين بالإخلاء القسري، والمتضامنين معهم، حيث تعرض المقدسيون للاستهداف والاعتداء بشكل منهجي منذ اليوم الأول من شهر رمضان في 13/04/2021، واقتحمت قوات الاحتلال المآذن الخارجية للمسجد الأقصى، وقطعت أسلاك مكبرات الصوت لمنع الآذان، ووضعت حواجز حديدية بالقرب من باب العامود، وألقت القنابل الصوتية اتجاه المقدسيين واعتدت عليهم بالضرب والهراوات لمنعهم من الجلوس على الدرج، كما تواصل إطلاق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المصلين داخل باحات المسجد الأقصى، والمتضامنين مع سكان حي الشيخ جراح، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة المئات منهم بجروح مختلفة، ثلاثة منهم فقدوا إحدى عينيهم.

/وفا/

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى