الأخبارتقاريرسلايدر

بـ 60 غارة.. قصف “هيستيري” يستهدف غوطة دمشق الشرقية

قصفت الطائرات الحربية اليوم السبت بشكل عنيف مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية بنحو 60 غارة، رافق ذلك قصف صاروخي ومدفعي استهدف مناطق سيطرة المسلحين.غوطة دمشق الشرقية

جاء ذلك ردا على هجمات معاكسة نفذتها عدة أطراف ضد عناصر النظام.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات الحربية استهدفت مناطق في مدن وبلدات بالغوطة الشرقية، بنحو 60 غاراة طالت مناطق في مدينة حرستا التي تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية، ومدينة عربين التي يسيطر عليها فيلق الرحمن، وأماكن في منطقة المرج التي يسيطر عليها جيش الإسلام.

وتزامن القصف الجوي مع قصف بعشرات القذائف الصاروخية والمدفعية والصواريخ من نوع أرض – أرض، واستهدفت مدن وبلدات حرستا وكفربطنا وأوتايا والنشابية وحوش الصالحية والبلالية ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية.

وتسبب القصف المكثف في وقوع  7 قتلي بينهم سيدة وطفلة، كما تسبب القصف في وقوع جرحى لا تزال جراح بعضهم خطرة ما يرشح عدد القتلي للارتفاع.

ليرتفع بذلك خلال الـ 24 ساعة الماضية عدد من قضوا نتيجة القصف في الغوطة الشرقية إلى 15 .

وحسبما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، فنذ اشتداد وتيرة القصف علي غوطة دمش الشرقية سقط  234 مدنيًا، بينهم 54 طفلاً دون سن الثامنة عشر و28 سيدة و4 من عناصر الدفاع المدني.

من جانب آخر أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس الجمعة، أنها بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري، أتمت عملية إجلاء 29 مريضا من الغوطة الشرقية إلى مستشفيات دمشق، معظمهم من الأطفال، بالإضافة إلى مرافقيهم.

وكانت الهيئة السياسية لجيش الإسلام أعلنت، يوم الثلاثاء الفائت، أنها وافقت على إخراج 29 أسيرا لديهم، مقابل إخراج 29 حالة من بين الحالات الإنسانية الأشد حرجا من الغوطة الشرقية.

ومنتصف الشهر الحالي، دعت الأمم المتحدة، إلى إجلاء 500 سوري بشكل عاجل من الغوطة الشرقية لتقديم العلاج والعناية الطبية اللازمة لهم.

ويأتي استهداف غوطة دمشق الشرقية رغم أنها ضمن مناطق خفض التصعيد التي تم التوصل إليها في “مباحثات أستانة” برعاية روسية إيرانية تركية.

أوضاع إنسانية تنذر بحدوث مجاعة في الغوطة الشرقية

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى