تقاريرسلايدر

مدير المرصد السوري يحمل أردوغان مسئولية سقوط المدنيين في إدلب

إدلبقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 41 مدنياً سقطو على الأقل جراء غارات سلاح الجو الروسي والسوري علي إدلب، محملا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المسئولية عن سقوط ضحايا بصفته ضامن لإتفاقات خفض التصعيد التي أعلنها الإيرانيون والروس.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد السوري، في مقابلة مع قناة “فرنسا 24” أن عدد الضاحايا مرشح للزيادة نظرا لوجود ضحايا محتملين تحت الانقاض نتيجة القصف الذي إستخدم الجانب السوري فيه البراميل المتفجرة.

وأضاف عبدالرحمن في هجوم علي الرئيس التركي “لانعلم ماذا سيقول أردوغان الآن وهو الذي كان ضامناً لهذه الاتفاقيات مع ايران وروسيا وهل سيعيد الشهداء الى الحياة”.

وحمل مدير المرصد تركيا مسئولية سقوط الضحايا بجانب روسيا، قائلا: “تركيا تتحمل المسؤولية مع روسيا لأنها كانت راع للاتفاقية”.

https://www.facebook.com/syriahro/videos/10156026097268115/

وإنتقد في الوقت نفسه طريقة الرد الروسي السوري على هيئة تحرير الشام، قائلا أنه ينبغي أن “لايكون بقتل المدنيين السوريين أو بقصف الفصائل المعادية لهيئة تحرير الشام، كما حدث عندما قصفت الطائرات الروسية مقر لفيلق الشام وقتلت أكثر من ٦٥ مقاتلا، وهذا الفيلق كان يقاتل هيئة تحرير الشام التي تدعي روسيا محاربتها”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ذكر في تصريح صحفي لوكالة “رويترز” يوم الجمعة الماضي، أن تركيا ستنشر قواتها بمنطقة إدلب في إطار إتفاق خفض التصعيد، معتبرا إن “اتفاق منطقة تخفيف التوتر كان فكرة واعدة، يحفظ بموجبها الروس الأمن خارج إدلب، بينما تحفظ تركيا الأمن داخل منطقة إدلب”.

وكانت آليات ومدرعات تركية قد دخلت من معبر “باب الهوى” الحدودي مع سوريا، يوم الخميس الماضي في إجراء يشير الي تحضير لمعركة مرتقبة، الأمر الي يقلق حقوقيون من تحول إدلب الي “موصل ثانية”.

وكان المرصد السوري قد أشار في بيان أمس الي أن أرياف محافظة إدلب شهدت قصفاً جوياً مكثفاً علي مدار أسبوع من قبل القوات الروسية والمروحيات السورية، بما يزيد عن  70 غارة حتي ليل الأحد الماضي.

طالع أيضا:
 70 غارة جوية للقوات الروسية والسورية علي إدلـب خلال أسبوع
قصف عنيف للقوات الروسية علي حماة لصد هجوم المعارضة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى