الأخبارسلايدر

قصر باكنجهام.. يؤيد «حركة حياة السود مهمة»

قال السير “كين أوليسا”، وهو أول مسؤول من ذوي البشرة السمراء يتولى منصب اللورد الملازم للندن الكبرى (ممثل العاهل البريطاني في العاصمة)، في حوار مع قناة Channel 4، ردا على سؤال عما إذا كان القصر الملكي يدعم حركة “حياة السود مهمة”: “الجواب بكل بساطة هو نعم”.

وأشار أوليسا إلى أنه ناقش مع العائلة الملكية قضية العرق، لاسيما خلال الأشهر الـ12 الماضية في ظل الحادثة المدوية لمقتل المواطن الأمريكي من ذوي البشرة السمراء جورج فلويد في مدينة مينيابوليس.

وقال: “كان ذلك موضوعا ساخنا للنقاش، والسؤال هو ما هي الخطوات الإضافية التي نستطيع اتخاذها لدفع المجتمع إلى إزالة هذه العوائق، وهم (العائلة الملكية) حريصون بحماسة على ربط هذا الشعب بنفس القيم”.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية جدل واسع أثارته في وقت سابق من العام الجاري مقابلة صحفية اتهم فيها “الأمير هاري”،حفيد الملكة إليزابيث،وزوجته ميجان العائلة الملكية بالعنصرية.

وقالت “ميجان” إن عضوا في العائلة الملكية أعرب في حوار مع “هاري” عن مخاوفه إزاء لون بشرة طفلهما .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى