الأمة الثقافية

“قدومُك أيها الإسلامُ خيرٌ”.. شعر: محمد بن سالم التميمي

أتــتْ أقــدارُ ربِّــك فـي الـبكورِ …  وفــي الإمـسـاءِ بـالأمرِ الـعسيرِ
عـلـى أعــداءِ ديــن الله فـاعلمْ …  بــــأنَّ عــدوَّنــا قــيــدُ الــثـبـورِ
وأنَّ الـديـن بــاقٍ لـيـس يـفـنى  …  ويـفـنـى غـــيُّ عـربـدةِ الـمـغيرِ
ويـبـقى الـمـجدُ لـلإسـلامِ ظـلا  …  عـلى أهـلِ الـمآثر فـي الـعصورِ
يـعـيـشون الإبـــاءَ وهـــم أبــاةٌ  …  لـــشــرعِ الله بــارئـنـا الــقـديـرِ
هــــو الــقــرآنُ يُـتـلَـى كـــلَّ آنٍ  …  ونـــفــحُ الآيِ فــــوَّحَ بـالـعـبـيرِ
دعـــــاةٌ واثــقــون بــنـصـرِ ربٍّ  …  كـــأنَّ الـفـتـحَ أومــأَ بـالـحضورِ
وهـاهم يـدفعون الـضَّيمَ عنهم  …  بـــروحِ الـبـذلِ لـلـرمقِ الأخـيـرِ
ولـــم تــطـوِ الـمـكـارهُ عـنـفوانًا … فــعـزمٌ فـــي مـكـابـدةِ الأمــورِ
فـــلا الـقـلقُ الـمـدمِّرُ يـعـتريهم …  ولا إيـــــذاءُ أربـــــابِ الــغــرورِ
تــراهـم يـبـذلـون الــروحَ حـبًّـا … لــديـنِ اللهِ فـــي قــلـبٍ قــريـرِ
ولــم يـرهـبْهُمُ الـطاغوتُ يـوما  … ومــا هـانـوا لـفـرعون الـصـغيرِ
مـضتْ سُـننُ القديرِ فغابَ فيها …  بــهــارجُ لـلـخَـوَرْنَـقِ والـسَّـديـرِ
ولـــم تــبـق الـمـزايا والـمـعالي …  سـوى لـلركبِ أصـحابِ الضميرِ
هــداهــم لــلـمـودة والــتـآخـي …  وحُـسْنِ الخُلْقِ والصدرِ الطهورِ
وحــبُّ الله فـي الـدنيا هـواهم  ..  وحـــبُّ نـبـيِّه الـهـادي الـبـشيرِ
ولأجـلِ الـناسِ بـالإيثارِ عـاشوا …  لــخــيــرٍ لـــلإنــاثِ ولــلــذكـورِ
وجــادوا بـالـفضائلِ إذ دعـاهم … نـــداءُ الـــوُدِّ هــلَّ بــلا قـصـورِ
هــو الإســلامُ هـذَّبَ كـلَّ نـفسٍ  … فــعـاشـتْ لــلـمـودة والــسـرورِ
ولــــم يـمـنـعْهُمُ الأشـــرارُ لــمَّـا …  تـنـادوا لـلـتضامن فـي الـمسيرِ
لــقـد بـــاءتْ تـجـارةُ شـانـئيهم  …  ورُدَّت بــالــنـوائـبِ والــنَّــكـيـرِ
هـو الـطاغوتُ أغـراهم فـتاهوا … وعـاشـوهـا بـــلا خــيـرٍ و نــورِ
وهـــذا نــهـجُ إبـلـيـس تـجـلَّـى … بــمـا لـلـشـرِّ مـــن أثـــرٍ خـطـيرِ
وخـاضـوهـا مـفـاسـدَ مـهـلكاتٍ  … يــرون جـزاءَهـا يــومَ الـنـشورِ
وعــادوا شـرعةَ الإسـلامِ ظـلما …  فـــبــاؤوا بـالـتَّـبـار و بـالـثـبـورِ
وبـالإرهـاب قــد جـاؤوا بـثوبٍ  … عــلـى نـسـجِ الـتـآمر والـشـرورِ
فهاجوا كالوحوشِ فكان خطبا … ثــقــيــلا لـلـكـبـيـر ولـلـصـغـيـرِ
فـيـامَـن تـقـتلون الأمــنَ أنـتـم … وحـوشٌ من بني الغابِ الحقيرِ
فـلا الـشرف الـمعلَّى كان فيكم … ولــكـنْ غــدرُ ذئـبِِـكم الـجـسورِ
ولــــم تـعـرفْـكـم الـبـطـحاءُ إلا … مــن الـسـفهاءِ أربــابِ الـفـجورِ
وهــا قـد هـلَّ فـي الـدنيا بِـعَوْدٍ … تَـبَـلُّجُُ وجــهِ إسـلامـي الـنَّـضيرِ
قـدومُـك رغــمَ كـفـرهُمُ قـريبٌ …  بـرغمِ الـحشدِ والـزحفِ الـكبيرِ
أتــــوا تـيـهًـا بـقـوتـهم فـألـفـوا … صـمودَ الـمسلمين عـلى الكرورِ
سـيـفنى حـشدُهم ويـنالُ ثـكلا …  ويُـــرمَــى لـــيــس إلا لـلـقـبـورِ
قــدومُـك أيـهـا الإســلامُ خـيـرٌ … لآهلِ الأرضِ في الفصلِ الأخيرِ
أراهـــــا مــدلـهـمـاتٍ حــبــالـى … لـيـالي الـعـصرِ تـومـئُ بـالـنَّفيرِ
هــو الإســلام والـدنـيا بـشـوقٍ … إلــى الـديـن الـمـبارك والـجديرِ
إلــى وجــهِ الـنُّـبُوَّةِ قــد تـراءى … لأهـل الفضلِ في أجلى حضورِ
فــيــا ربَّــاهُ أدركـــهـــا فـــهــذي …  كـتـائـبُ أمــتـي عــنـد الـثـغورِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى