الأخبار

قتلى وجرحى بانفجارات في مناطق متفرقة تحت سيطرت بشار

قتل وجرح خمسة عشر شخصا على الأقل خلال الساعات الماضية، جراء انفجار عبوات ناسفة وألغام وقنبلة في مناطق متفرقة تسيطر عليها قوات النظام السوري و”قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، في عموم سورية، فيما وقعت أضرار مادية جراء انفجار ضرب مدينة عفرين، الخاضعة للمعارضة السورية شمال غربي البلاد.

وقال مصدر محلي إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون انفجرت، منتصف الليلة الماضية، بالقرب من مسجد أسامة بن زيد في حي المحمودية، وسط مدينة عفرين، مشيرا إلى أن الانفجار أدى إلى أضرار مادية في ممتلكات المدنيين، حيث انتشرت عناصر الأمن العام التابع للمعارضة السورية، وقامت بتمشيط المنطقة تخوفا من وجود عبوات أخرى، وفق “العربي الجديد”.

وتعرضت مدينة عفرين للكثير من التفجيرات المشابهة التي أسفرت عن مقتل وجرح المئات من المدنيين وعناصر المعارضة السورية المسلحة.

وفي إدلب، قتل شخص أثناء عمله في أرض زراعية من جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب على أطراف بلدة النيرب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري والمليشيات المدعومة من إيران في ريف المحافظة الشرقي.

عبوة ناسفة زرعها مجهولون انفجرت، منتصف الليلة الماضية، بالقرب من مسجد أسامة بن زيد في حي المحمودية، وسط مدينة عفرين، مشيرا إلى أن الانفجار أدى إلى أضرار مادية في ممتلكات المدنيين

وقالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” إن قنبلة يدوية انفجرت في منطقة ركن الدين بمدينة دمشق، أدت إلى مقتل شخص وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، مشيرة إلى أن القتيل عنصر من مليشيات “الدفاع الوطني” التابعة للنظام، وكانت القنبلة بحوزته عند انفجارها لسبب مجهول.

وفي ريف حماة الخاضع لسيطرة النظام السوري، أصيب خمسة مدنيين بجروح متفاوتة جراء انفجار لغم بهم أثناء عملهم في جمع نبات الكمأة في البادية بناحية السلمية في ريف حماة الشرقي، فيما قتل شخصان جراء انفجار لغم أرضي بدراجة نارية كانا يستقلانها في منطقة جبل أبو رجمين بريف حمص الشرقي القريب من ريف حماة.

وفي دير الزور شرقي البلاد، قال الناشط محمد الديري، لـ”العربي الجديد”، إن شخصا قتل وجرح آخرون جراء عراك مسلح وقع بين عائلتين في بلدة غرانيج الخاضعة لسيطرة “قوات سورية الديمقراطية”، مضيفة أن عناصر من “قسد” انتشرت في المنطقة بهدف السيطرة على الخلاف.

وشهدت مناطق “قسد” أخيرا ارتفاعا في وتيرة الاشتباكات المسلحة على أثر خلافات عائلية، وذلك نتيجة انتشار السلاح بشكل كبير ضمن مناطق سيطرة “قسد”.

من جانبها، زعمت صحيفة “الوطن” التابعة للنظام السوري أن قوات الأخير قضت على مجموعة من عناصر تنظيم “داعش” في عمليات تمشيط بالبادية على محاور ريف حماة الشرقي وباديتي الرقة ودير الزور، تزامنا مع غارات جوية روسية على مناطق في عمق البادية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري أن قوات النظام اشتبكت مع عناصر تنظيم “داعش” قرب ناحية السخنة، حيث كبدتهم خسائر بالأرواح والعتاد، وفق زعمها.

وكانت قوات النظام قد تعرضت بشكل متكرر لهجمات مباغتة من خلايا تنظيم “داعش”، على الرغم من استمرار حملة التمشيط التي تقوم بها بدعم روسي منذ أشهر في البادية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى