الأخبارسلايدر

أذربيجان تعلن حصيلة ضحايا القصف الأرميني

قالت السلطات في أذربيجان إن القصف الصاروخي والمدفعي من جانب أرمينيا على المدن والمناطق السكنية أسفر خلال أسبوعين عن 41 قتيلا و205 جريحًا، إلى جانب الأضرار المادية.

ووفق بيان صادر عن النيابة العامة في أذربيجان تسبب قصف الجيش الأرميني خلال الفترة من 27 سبتمبر وحتى 11 أكتوبر في سقوط 41 قتيلا و205 جريحًا، إلى جانب ذلك، تضرر 1165 منزل و57 مبنى سكنيا و146 منشأة مدنية.

ورغم الإعلان عن تطبيق اتفاق وقف إطلاق نار بين الجانبين، أعلنت أذربيجان أن قصفا صاروخيا استهدف ليل أمس السبت مبنى سكنيا في مركز مدينة كنجه ثاني أكبر مدينة في جمهورية اذربيجان، والبعيدة عن خط الجبهة، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحي.

وتسبب القصف أمس في قتل 9 مدنيين من بينهم 3 نساء وجرح 34 آخرين من بينهم 16 امرأة و6 اطفال، كذلك تضرر مبنى سكني آخر وأكثر من 100 منشأة مدنية أخرى. 

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أعلن مساء السبت بيانا مشتركا عقب المباحثات. جاء فيه “استجابة لمناشدة الرئيس الروسي فلاديمر بوتين، وبناء على الاتفاق بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، اتفق الطرفان على ما يلي: 1) يعلن وقف إطلاق النار للاغراض الانسانية لتبادل الاسرى الحربيين والاشخاص الموقوفين الآخرين وجثث القتلى، بوساطة لجنة الصليب الاحمر الدولي وبناء على قواعدها، ابتداء من الساعة الثانية عشرة ظهرا في 10 اكتوبر عام 2020. 2) سيتم الاتفاق الاضافي على جوانب مفصلة ملموسة لنظام وقف اطلاق النار. 3) تبدأ جمهورية أذربيجان وجمهورية أرمينيا مفاوضات حول مواضيع ملموسة للتسوية السلمية الوشيكة للنزاع على اساس المبادئ الرئيسية للحل، بوساطة الرؤساء المشاركين في مجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الامن والتعاون الاوروبي. 4) يصادق الطرفان على استحالة تغيير صيغة المحادثات.”

وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قرة باغ الجبلي أحد أكبر نزاعات في التسعينيات اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988م بسبب مطامع أرمينيا على أراضي أذربيجان.

وتصاعد التوتر مؤخرًا بين أرمينيا وأذربيجان بسب الصراع على إقليم قرة باغ الذي تمكن أذربيجان مؤخرًا من استعداة عدة مناطق  فيه كانت تحت سيطرة أرمينيا منذ اكقر من ثلاثين عاما.

ومنذ سنوات جرت محادثات سلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة منسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي المتشكلة من 11 دولة والمترأسة عن جانب روسيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية المندوبات المشاركات في رئاستها.

وتشكلت مجموعة منسك عام 1992 بواسطة مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا لتشجيع التوصل إلى حل سلمي عن طريق التفاوض  بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم قرة باغ.

ويرأس مجموعة مينسك ثلاث دول هي كل من فرنسا، روسيا و الولايات المتحدة. وعلاوة على ذلك، تضم مجموعة مينسك: روسيا البيضاء، ألمانيا، إيطاليا، البرتغال، و هولندا، السويد، فنلندا، تركيا، فضلا عن أرمينيا و أذربيجان.

 

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى