الأخبارسلايدر

قتلت 14 شخصاً.. روسيا تستعرض قوة صواريخها بقصف مستشفى سوري

قال موقع the drive في تقرير نشره يوم السبت 27 فبراير إن روسيا لجأت إلى إجراء غريب، رداً على انتقادات وجهها رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بشأن كفاءة الصواريخ البالستية من نوع إسكندر التي تم استيرادها من موسكو.

كان رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان قد قال في تصريحات سابقة إن منظومة صواريخ إسكندر الروسية لم تكن ذات فاعلية حقيقية أثناء الحرب مع الجارة أذربيجان في إقليم ناغورنو قره باغ.

وهي التصريحات التي استفزت الجانب الروسي ورفضها معتبراً أن تصريحات رئيس الوزراء الأرميني، مضللة مشدداً على أن الصواريخ استخدمت من قبل في سوريا وأثبتت فاعلية عالية.

رد فعل موسكو لم يتوقف عند رفض التصريحات في بيان رسمي بل لجأت إلى الإفراج عن مقاطع فيديو قالت إنها أظهرت ضربات ناجحة في سوريا باستخدام نسختي صواريخ كروز البالستية والصواريخ الأرضية من نظام إسكندر.

الاستهداف الذي قامت به روسيا في سوريا وأثبت فاعلية كبيرة لصواريخ إسكندر كان استهداف مستشفى في سوريا عمداً في عام 2016.

اللقطات التي تم بث أجزاء مختلفة منها لوسائل الإعلام الحكومية الروسية المختلفة، وُصفت ببساطة بأنها تُظهر استخدام “إسكندر” في سوريا. وهي تتضمن مقاطع لإطلاق صاروخ كروز الأرضي Iskander-K، والذي يختلف تماماً في الشكل والوظيفة عن الصواريخ البالستية قصيرة المدى Iskander-E و M. ومع ذلك يمكن إطلاق كل هذه الأسلحة من نفس الناقل- الناصب – قاذفات.

إذ تضمن المونتاج الخاص الذي نشرته وكالة ريا نوفوستي، ما يبدو أنه لقطات لضربة متعمدة على مستشفى في مدينة أعزاز السورية بالقرب من الحدود التركية. المبنى الذي تم قصفه له نفس التكوين على شكل حرف H مثل مستشفى أعزاز الوطني.

يبدو أيضاً أن الفيديو قد تم تصويره عبر كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء على متن طائرة، ربما كانت طائرة روسية بدون طيار، حيث تراقب الهدف، ثم تصيبه بدقة شديدة للغاية.

 التقرير أشار إلى أن جميع مقاطع الفيديو غير مؤرخة ولم تقدم وزارة الدفاع الروسية أي سياق إضافي لها، ومع ذلك كانت هناك تقارير عن ضربات صاروخية على مستشفى أعزاز الوطني، والتي قيل إنها أسفرت عن مقتل 14 شخصاً وإصابة عدد أكبر بكثير، في فبراير/شباط 2016. في ذلك الوقت ألمحت وزارة الدفاع الروسية إلى أن هذه المزاعم وغيرها ذات الصلة كانت بالكامل ملفقة من قبل أفراد في تركيا.

بالإضافة إلى ذلك فإن مقطع الفيديو الجديد يشير إلى أن الكرملين كان ينفذ ضربات من هذا النوع في وقت أبكر مما كان معروفاً في السابق ويستخدم أصولاً أخرى غير الطائرات المقاتلة لتنفيذها. إذ تدخلت القوات الروسية لأول مرة في الصراع الأهلي في سوريا في عام 2015 وذلك  لمنع انهيار نظام الأسد.

يذكر أن رئيس وزراء أرمينيا قد قال إن منظومة صواريخ “إسكندر إي” التي استخدمها جيش بلاده، في الحرب مع أذربيجان لم تكن مؤثرة، مضيفاً أن معظم الرؤوس الحربية المثبتة على الصواريخ فشلت في أن تنفجر على النحو المنشود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى