الأخبارسلايدرسياسة

قبل يوم من إحياء ذكرى الإسراء والمعراج .. الاحتلال يعتقل خطيب المسجد الأقصى

خطيب المسجد الأقصى

اعتقلت قوات الاحتلال، الأربعاء، الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، من منزله بمدينة القدس الشرقية المحتلة.

وقال أحد أقارب الشيخ صبري (فضل عدم ذكر اسمه) إن قوات من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية، حاصرت المنزل وطلبت من الشيخ مرافقتها.

وأضاف “لم توضح القوات الإسرائيلية أسباب الاعتقال”، وفق، “الأناضول”.

ويقع منزل الشيخ صبري في بلدة الصوانة، المطلة على البلدة القديمة.

وسبق لسلطات الاحتلال الإسرائيلية أن اعتقلت الشيخ صبري عدة مرات في الماضي، ومنعته من الدخول إلى المسجد الأقصى لعدة أشهر.

وأفاد مراسل وكالة “وفا” الإخبارية الفلسطينية بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت صبري من منزله في حي الصوانة شرقي القدس.

ويأتي الاعتقال قبل يوم من إحياء ذكرى الإسراء والمعراج يوم غد، حيث من المقرر إقامة احتفال بهذه المناسبة عند صلاة الظهر في المسجد الأقصى.

وتعرض الشيخ صبري عدة مرات خلال الفترة الأخيرة للاعتقال والاستدعاء والإبعاد عن “الأقصى” .

وفي وقت سابق، أصدر الشيخ عكرمة صبري أول فتوى له تخص إسرائيل بعد اتفاقات السلام الموقعة بينها وبين الإمارات والبحرين.

وتأتي الفتوى التي أصدرها الشيخ صبري بعد مشاهد فيديو نشرها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، تتضمن قيام إماراتيين وإسرائيليين بغناء النشيد الوطني الإسرائيلي أو عزف ألحانه.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية تصريحات خاصة عن الشيخ صبري، أكد فيها قيامه بإصدار فتوى تحرم غناء المسلمين للنشيد الوطني الإسرائيلي.

وبحسب الوكالة، فقد علل صبري هذه الفتوى بوجود كلمات وأبيات في النشيد الإسرائيلي تزعم بـ “ملكية اليهود لكامل الأراضي الفلسطينية، ومدينة القدس، التي تضم المسجد الأقصى”.

واعتبر صبري أن ترديد النشيد الإسرائيلي من قبل البعض في الإمارات العربية هو تعبير عن “جهل” أو “صهينة”، على حد قوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى