اقتصادسلايدر

قبل التهرب.. ناصف ساويرس أغنى من نجيب بـ 8.3 مليار دولار

أطلقت مجلة فوربس قائمة “أثرياء العالم لعام 2021″، وجاء في مقدمتهم رجال الأعمال المصريين ناصف ساويرس ونجيب ساويرس.

وعلى غير المتوقع، زاد عدد الأثرياء بشكل ملحوظ على مدار 2020، وزادت ثرواتهم.

وضمت قائمة فوربس العام الحالي 22 مليارديراً عربياً مقارنة مع 21 مليارديراً العام الماضي.

وتصدر ناصف ساويرس الأثرياء العرب من مصر، بثروة قدرها 8.3 مليار دولار بزيادة 3.3 مليار دولار عن العام الماضي

ويمتلك ناصف 6% من شركة Adidas، ويدير ساويرس شركة OCI، أحد أكبر منتجي الأسمدة النيتروجينية في العالم.

وفي ديسمبر الماضي، استحوذ على حصة 5% في شركة Madison Square Garden Sports، والمالكة لفريقي NBA Knicks وNHL Rangers

في حين احتل نجيب ساويرس الملياردير المصري المركز الرابع بثروة تصل إلى 3.2 مليار دولار، مرتفعة بنحو 200 مليون دولار عن العام الماضي.

ترأس نجيب مجلس إدارة شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة التي تستثمر في واحدة من كبرى شركات إدارة الأصول في مصر، وشركة Italiaonline العاملة بمجال الإنترنت.

ولدى الملياردير المصري حصة أغلبية تبلغ 88% في شركة Euronews، كما قام بتطوير منتجعاً فاخراً يحمل اسم Silversands في جزيرة غرينادا.

وفي 2018، أعلن نجيب أن نصف ثروته تتشكل من استثمارات في قطاع الذهب، ويعد حاليا ضمن اكبر 10 منتجي للذهب في العالم.

وفي يناير 2017 قالت وزارة المالية بمصر إن الحكومة بدأت مجددا فتح ملف التهرب الضريبي الخاص بشركة أوراسكوم للإنشاءات التابعة لرجل الأعمال ناصف ساويرس، مع مطالبات مالية تزيد كثيرا عن المبلغ الذي تم التصالح عليه في 2013، والمقدر بنحو 7.2 مليارات جنيه (نحو 390 مليون دولار) عن صفقة بيع شركة أوراسكوم للإنشاء وصناعة الإسمنت لشركة لافارج الفرنسية عام 2007.

وأضاف المصدر أن وزارة المالية ترفض التصالح على مبلغ الـ 7.2 مليارات جنيه، الذي فقد أكثر من نصف قيمته الشرائية نتيجة تراجع سعر صرف العملة المحلية، مشيرا إلى صعوبة تحديد المبلغ المحتمل لتسوية النزاع في الوقت الراهن.

ويقترب سعر صرف العملة المحلية حاليا من 18.5 جنيها للدولار، مقابل نحو 6.4 جنيها للدولار وقت التسوية التي تمت في أبريل/نيسان 2013.

وكانت هيئة مفوضي الدولة في محكمة القضاء الإداري قد أصدرت في أغسطس توصية بإلزام ساويرس بسداد هذا المبلغ لمصلحة الضرائب المصرية، مع إلغاء قرار لجنة الطعن الضريبي الصادر عام 2014 بإعفاء الصفقة من الضرائب المستحقة عليها، وتأييد التفاهم الذي تم في إبريل/نيسان 2013 إبان حكومة هشام قنديل، بين مصلحة الضرائب وساويرس على سداد مبلغ 7,2 مليارات جنيه على أقساط بدلاً من 14 مليار جنيه كانت قد احتسبتها في البداية.

وجاءت توصية هيئة المفوضين الأخيرة في وقت كان ساويرس يعتقد فيه أن القضية قد انتهت إلى الأبد، خصوصاً بعد سداده مبلغ 2,5 مليار جنيه (نحو 282 مليون دولار) لصندوق “تحيا مصر” كدعم للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى