مقالات

قالوا تأخر النصر لعدم تأهلنا له !!

Latest posts by د. خالد سعيد (see all)

بقلم: د. خالد سعيد

عادة الفتن والمحن أنها تورث الشتات في الفكر والنظر، فما ظنكم إذا كانت هذه الفتن والمحن في بلد المليون مفتي والتي تحولت في عهد عبد العاطي حلاوة إلى بلد المليون “كفتي” أو “كفتجي” ..

نعم هي بلد الشح المطاع والهوى المتبع وإعجاب ذي الرأي برأيه ..

ونحن كحركة إسلامية أبناء بيئتنا ونبت تربتنا وجزء من نسيج بلدنا ووطننا؛ لذا فنحن نحن كما هم في بعض اﻷمور وطبائع الفكر والنظر، وقد شاع مؤخرا في أجواء أنصار الحق رأيان متضادان وفكرتان ضديتان كنتاج ﻷمر واحد ..

فالبعض يرى أن النصر على الكفتجية وثالوث: (الدكتاتورية-العلماني-صليبية) بات قاب قوسين أو أدنى؛ قل شهرين قل أسبوعين أو يومين ..

والبعض يرى أنها طويلة مستحيلة ودونها خرق القتاد والاستبداد وأن التاريخ سيعاد !!

قلت مع الاعتذار وليس ذلك تقليلا من شأن هذا الطرح أو ذاك؛ أنني اعتبر هذا الطرح في كلا طرفيه مجتزئا كليا ..

ﻷنكم بنيتم فكرتكم بناء على توقع وانتظار النصر الكامل والتمكين الكامل والخلافة الكاملة.

وأنا أظن أن معطيات هذه القضية لابد فيه من تدرج حسب سنن الله في حركة المجتمعات وخاصة إذا واكب التغير السياسي تغير عقائدي.

فأنا أنتظر نصرا جزئيا -لا كليا- ،وتمكينا منقوصا -لا كاملا- وتهيئة مرحلية -لا حاسمة- لﻷمة، لكن كل ذلك عاجل لا محالة إن شاء الله.

فثبات المؤمنين في وجه الظالمين، والتضحيات باﻷلوف والمئين وسقوط المنافقين وتمايز الفريقين، وتطاول المجرمين حتى استوفوا كل سبب للسقوط العاجل، وأهم من كل هذا تفعيل العنصر البشري الراكد والمستكين سابقا لمواجهة البغي والعدوان لا الركون إليه ولا الخضوع له ..

لذا فأنا أجزم؛ أننا على أعتاب تغيير تاريخي قريب سيؤهل اﻷمة كلها لخير مما نظن وفي القريب العاجل إن شاء الله، ولكن بشرط الثبات على هذا الموقف ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى