الأخبارتقاريرسلايدر

البطاريات الأمريكية تسقط طائرتين دون طيار فوق قاعدة عين الأسد

الأمة| أعلنت وزارة الدفاع العراقية اعتراض طائرتين بدون طيار كانتا تستهدفان قاعدة عين الأسد العسكرية في الأنبار غربي البلاد. في أسلوب هجوم تستخدمه الجماعات المسلحة الموالية لإيران في البلاد.

وقالت الخلية الإعلامية التابعة للوزارة في بيان اليوم الأحد، إن منظومة الدفاع الجوي في قاعدة عين الأسد الجوية اعترضت وأسقطت طائرتين بدون طيار فجر الأحد.

ولم يقدم البيان مزيدا من التفاصيل عن الهجوم رغم أنه لم يعلن أي طرف مسؤوليته حتى الآن.

وقاعدة عين الأسد قاعدة جوية عراقية تقع على بعد 180 كيلومترا غربي بغداد في محافظة الأنبار. ولها ثلاثة مدارج، وتعتبر أكبر قاعدة عسكرية للقوات الأمريكية في العراق، وتضم أيضًا قوات عراقية.

بدأت بطاريات C-RAM الدفاعية، التي نصبها الجيش الأمريكي بعد زيادة الهجمات، في العمل فجر اليوم لاعتراض هذه الطائرات المسيرة فوق قاعدة عين الأسد الجوية في غرب البلاد.

وبحسب النبأ، وقع الهجوم في الساعة 1:35 صباحا بالتوقيت المحلي وسرعان ما أغلقت القوات الأمريكية الطرق المؤدية إلى القاعدة.

قبل ساعات قليلة، سقط صاروخ في مطار بغداد “دون أن يسفر عن خسائر بشرية أو مادية”، بحسب المتحدث باسم التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة الكولونيل واين ماروتو.

المحاولة الجديدة لمهاجمة قاعدة عين الأسد تقلق الولايات المتحدة، الدولة المعادية لجمهورية إيران الإسلامية.

الولايات المتحدة لديها قوات في العراق ولإيران تأثير قوي للغاية في الدولة المجاورة.

ويتهم الجيش الأمريكي جماعات عراقية موالية لإيران بمساعدة المتمردين الحوثيين اليمنيين باستخدام طائرات مسيرة تهاجم السعودية المتاخمة للعراق واليمن.

الجماعات العراقية تستخدم نفس الأسلوب ضد أهداف أمريكية في العراق منذ عدة أشهر.

إجمالاً، منذ بداية العام، كان هناك 39 هجوماً ضد الأمريكيين، تبنتها أحياناً جماعات موالية لإيران، وفي كل مرة تنسبها واشنطن إليهم.

وتشن كتل سياسية موالية لإيران حملة لإجبار الأمريكيين، الذين يطلقون عليهم “محتلين”، على مغادرة العراق.

واستهدفت هذه الهجمات السفارة الأمريكية في بغداد، والقواعد العراقية التي تؤوي الأمريكيين، والمطارين الدوليين في بغداد وأربيل (في كردستان العراق)، وكذلك القوافل اللوجستية العراقية التي تمد القوات العراقية والدولية.

ونتيجة لهذه الهجمات، قُتل بالفعل متعاقدان أجنبيان ومتعاقد عراقي.

 

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى