الأخبارسلايدر

قائد القيادة المركزية الأمريكية: لقاء بايدن وأردوغان سيكون إيجابيًا

الأمة| قال قائد القوات المركزية الأمريكية (CENTCOM) الجنرال كينيث ماكنزي، إن الاجتماع المزمع عقده بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأمريكي جو بايدن في قمة الناتو سيكون إيجابيًا لمستقبل العلاقات بين البلدين.

أجرى كينيث ماكنزي تقييمات حول التطورات في الشرق الأوسط في معهد أمريكان إنتربرايز إنستيتيوت ( AEI ) الفكري في واشنطن.

تلقى ماكينزي سؤالا حول ما إذا كان زيادة تركيا في المنطقة من قدراتها العسكرية في المنطقة، لا سيما في ليبيا وسوريا يؤثر على الديناميكيات الإقليمية للولايات المتحدة، فأجاب قائلا “أولاً وقبل كل شيء، تركيا شريكنا القديم في الناتو منذ فترة طويلة وتجمعنا المادة الخامسة من ميثاق الحلف”.

أضاف ماكنزي تركيا لديها مخاوف أمنية مشروعة في العراق وسورياوأنهم يتفهمون ذالك، وقال “ما حاولنا فعله مع تركيا هو زيادة المناطق التي يمكن أن نتفاهم فيها. لا يزال بإمكانك أن تكون ودودًا حتى لو كان هناك خلاف بينكما. هناك مجالات التي يوجد فيها نزاع مع تركيا، ولكن توجد بادرة طيبة في هذا الصدد، سيجتمع الرئيسان في الناتو، على ما أعتقد الشهر المقبل. وأعتقد أن هذا سيكون إيجابيًا للغاية بالنسبة للمستقبل”.

تنص المادة 5 من ميثاق حلف الناتو على أنه إذا تعرضت دولة ما للهجوم، فسيتم اعتبار الدول الأعضاء الأخرى على أن الهجوم موجه لها وسترد وفقًا لذلك.

يشار إلى أن الرئيس أردوغان تلقى أو اتصال من بايدن في 23 أبريل واتفقا على الاجتماع في قمة قادة الناتو.

وبينما تدعم واشنطن قوات سوريا الديمقارطية في شمال سوريا، تقول أنقرة إن القوات الكردية في شرق الفرات امتداد لحزب العامل الكردستاني الانفصالي المصنف تنظيما إرهابيا.

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى