الأمة الثقافية

“فِـــرارُ قلب”.. شعر: رأفت عبيد أبو سلمى

 

إلــهـي  خـالـقـي ربِّــي سـمـيعُ    …    قـريـبٌ ، عـفوُهُ الـحصنُ الـمنيعُ
لـــه  عـنـت الـوجـوهُ تـخِـرُّ حـتـى    …    جـرى فـوق الـخدود لـها دموعُ
وتـسجدُ فـي الظلام له قلوبٌ    …    فـتـشرقُ إذ يـخـامرُها الـخشوعُ
تــــرى  أن الـحـيـاة فـــرارُ قــلـبٍ    …    إلـــى الـبـاري يـحـرِّكُهُ الـخـضوعُ
تـسـابقُ  فــي الـمكارم راغـباتٍ    …    يـعانقُ سـعيها الـخلقُ الـرفيعُ
تـــحــبُّ  نــبـيّـهـا حـــبّــاً فـــريــداً    …    عـلـيـه  يُـنـشَّـأُ الـطـفلُ الـرضـيعُ
فــإن تـحيا الـحياةَ عـلى هُـداهُ    …    فـيا بُشرى لها الهادي شفيعُ
وإن  أبــت الـنـفوسُ لــه اتـبـاعاً    …    يـكـدِّرُ  عـيـشَها الـسُـمُّ الـنـقيعُ
ومن ذاقَ المكارهَ في اصطبارٍ    …    لــه الـعقبى لـه الـربحُ الـوسيعُ
تـدبَّـرْ  إن شـريـتَ الـيـومَ نـفـساً    …    لــمَـن  يـــا أيـهـا الـغـالي تـبـيعُ
هـو الـمولى الأعـزُّ وفي رضاهُ    …    حــيــاتُــكَ  إنــــــه اللهُ الــبــديــعُ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى